Loading...
Menu

جواتا والمسخ

في تلك القرية الصغيرة في شمال أوربا على شاطئ المحيط، حيث الأكواخ المتراصة، والتي صُنِعت من جذوع الأشجار، وحيث السَّقيع، وكرات الثلج، والتي كست كل شيء من حولها، فجعلته كسجادةٍ بيضاء تعكس ضوء القمر الساطع في الليل، وتحتفظ بآثار الأقدام، والدخان الممتلئ بشرار النيران يصعد على السماء من أمام الأكواخ؛ ليعلن دفئه على الأرض، وشموخه في السماء.

تلك القرية البسيطة التي كانت تعيش على المحبة والأمان، يُحيطها شواطئ البحر، وتعلوها الغابات، وقمم الجبال، وفي نهاية تلك القرية كان المعبد، ذلك المعبد الذي يتعبدون، ويصلون، وينصحون فيه كل مناسبة أو موسم حصاد أو صيدٍ ثمينٍ، واليوم هو يوم ( النصيحة ) كما يسمونه، فالمعبد مبني من الطين والأخشاب، بابه كبير من أعواد البامبو، وقد رُسِم عليه من الجهة اليمنى ذكرين لحيوان الرنة بقرونهم ينتطحان، وقد رُسم فوقهم جمجمة بشرية، وكأنهم يريدون أن يقولوا:

*
p<>{color:#000;}. إن الحرب لا تأتي إلا بالموت.

وعلى الجهة اليسرى من المعبد رُسِمَ وعلاً كبيرًا، إحدى قدميه الأماميتين على جمجمة، وكأنه يقول:

*
p<>{color:#000;}. إن الرزق تحت قدمي والخير.. لا تتعجب، فهذا هو الإله ( جواتا ).

القمر يلقي بضوئه على المعبد، فيلقي بظلال المعبد في المحيط، وآثار الأقدام في الثلوج متجهة ناحية المعبد.. معبد الإله ( جواتا )، بداخل المعبد وُضعت كراسي خشبية طويلة على اليمين واليسار، يجلسون عليها في هدوءٍ تامٍ؛ ليستمعوا إلى الحكيم الأكبر ( تيبي جواتا ) أو كما يقولون في لغتهم ( خادم الإله جواتا ) ذلك الكهل كثيف الشعر، لحيته تكاد تصل أسفل بطنه، وقد ضُفِّرت ضفيرتين رمزًا لقرون الإله ( جواتا ) وشعره مهندم ببياضه الشديد، وقد التفّ من على الجانبين ليتداخلا بشكلٍ منظم من الخلف، فيصنعون ضفيرة واحدة كبيرة، ترمز إلى انه لا يوجد إلا ( جواتا ) واحد، والشررّ بيديه.

ذلك الحكيم يتدلى من رقبته مجموعة كبيرة من القلائد والسلاسل، وقد كسى جسده النحيل الأبيض ثوب من صوف، يكسوه جاكت طويل من الجلدِ.

يقف هذا الحكيم ( تيبي جواتا ) على منصة صغيرة، صُنِعت من أخشاب البامبو، وسلالم من أخشاب البامبو المشقوق نصفين، ممسكًا في يده عصاةً ليست بالطويلة ولا القصيرة، معقوفة من الأعلى، والبخور يملئ المكان برائحة زهور الكاموميل الجميلة، وعلى جنبات المعبد وضعت المشاعل.

وبدأ الحكيم يتمتم بينه وبين نفسه قبل أن يبدأ في الكلام، وبالتدريج يرفع رأسه، وعيناه الزرقاون تكادان تصلا حاجبيه البيضاوين، وينظر إلى جموع الحاضرين، وتذهب عيناه يمينًا ويسارًا، ثم يقول:

- دام ( جواتا )، ودامت الجموع.. ما زال يبارككم الإله، ويُرسل لكم تحياته وبركاته، ويتمنى لكم في هذا الصباح صيْدًا ثمينًا بالبحر والبرِّ.

ثم اخفض رأسه ثانيةً، ثم رفعها، وظلَّ يبحث بعينيه يمينًا ويسارًا، ثم قال:

- أين ( أرما )؟ ألم تحضر؟

فنهضت امرأة ممشوقة القوام طويلة، قد لفَّت حول رأسها شريطًا من الصوف، وقالت:

- حضرت سيدي.

قالتها وفي واقفة، وأحنت رأسها..

*
p<>{color:#000;}. إنَّ الإله لم يرضى عن صلواتك، وما أرسلتيه من طعامٍ لم يقبله، وستظلين لآخر العام لن تنجُبين.. وأين ( كوبا )؟

*
p<>{color:#000;}. هنا سيدي.

*
p<>{color:#000;}. لقد رضي الإله عن جواز ابنتك، فلتعد لزفافها قبيل حصاد بعد الغد.. باقي الدعوات ما زال يفكر فيها الإله ( جواتا ) هل هي لصالحكم أم لا بعدما تعودوا من صيد الغدِّ، وليُقدّم الجميع القرابين، وينصرفوا، إن الإله مُنهك اليوم، دعواتكم له.

فتمتم الجميع يدعون له بالشفاء، وما أن قدّموا القرابين حتى قال الحكيم ( تيبي جواتا ):

- فليذهب الجميع ببركة الإله.

وخرج الجموع متفائلين ببركة الإله، وهم يحتضنون صغارهم من السَّقيع، وما أن وصلت ( أرما ) وزوجها ( ماكو ) كوخهما، وهو يضع يده على كتفها طوال الطريق يربت عليه، ويواسيها، ويضع معطفه عليها يحاول أن يدفئها من البرد القارص، ودخلا الكوخ، فأزاحت ( أرما ) يده بقوة، وألقت المعطف الجلدي، وانهارت في البكاء، جالسة في كنف الكوخ، وهي تُتمتم واضعة كفّيها على وجهها.

- لماذا أنا؟ يا لحظي التَّعِس.. ماذا فعلت حتى لا يرضى عني ( جواتا )!! أبذلت له العطاء، وأرسلت أفضل الطعام والقرابين، ماذا اقترفت من ذنب!!!

جلس ( ماكو ) بجوارها في حنانٍ، واضعًا يده على كتفيها، محاولاً تهدئتها.

*
p<>{color:#000;}. لا عليكِ عزيزتي، هو يريد ذلك، فلربَّما في المرات القادمة وهبك الطفل، وسيكون أجمل طفلٍ في القرية مثل أمِّه الجميلة.

*
p<>{color:#000;}. إليك عني.. وأزاحت يده، فلربَّما ( ماكو ) هو المذنب، وليست ( أرما )، لعلك نظرت إلى إحدى نساء القبيلة، فأنت دائم الصيد بجوار ( تاكا ) زوجة صديقك المخلص.

فنهض ( ماكو ) غاضبًا من جوارها.

*
p<>{color:#000;}. ألا تزال تلك الحماقات تملئ تلك الجمجمة الفارغة!!

*
p<>{color:#000;}. وهل عيناي فارغتان أيضًا! ألا تذكر عندما سقطت تلك اللعينة على شاطئ البحر، ورأيتك وأنت ملهوفٌ عليها، ومددت يدك؛ لترفعها من المياه، وحملتها خارج البحر…؟!

ثم نهضت، ووقفت ورائه، وأخذ صوتها في الانخفاض، وهي تحاول إثارة غضبه أكثر، وقالت:

- ألم تكن يديك القويتين تحملاها، وكفِّك اللعين يداعب جسدها المبتلّ؟

فالتفت إليها غاضبًا، وقال:

*
p<>{color:#000;}. اصمتي أيتها الحمقاء كنت أحاول إنقاذها فقط.

*
p<>{color:#000;}. بل الأحمق أنت و( جواتا ).. ( جواتا ) الذي لم يرى مني شيء، فرفضني، ورأى عيبك، وتغافل عنها.

*
p<>{color:#000;}. أرما لا تجعلي غضبك يصل لدرجة السبِّ في ( جواتا ) فقد يسمعك.

فضحكت ضحكة عالية ساخرة، وهي تحاول أن تمسح دموعها بكفّها، وقالت:

*
p<>{color:#000;}. يسمعني !!!! ألم يقل ( تيبي جواتا ) أنه منهك اليوم؟!!!

*
p<>{color:#000;}. ألهذا الحدّ تسخرين منه!! اصمتي أيتها البلهاء؛ كي لا تنزل علينا لعناته.

ووضع كفِّه على فمّها، فانهارت في البكاء، وارتمت في أحضانه كطفلةٍ صغيرةٍ فقدت أباها، فاحتضنها بشدَّةٍ قائلاً:

- لا عليكِ عزيزتي، أعرف أنكِ غاضبة من ( جواتا ) ولكن دعيني أخبركِ سرًّا.

فقرَّب فمه هامسًا في أُذنها، محاولاً مداعبتها وإثارتها:

- أتعلمين أن جسد ( أرما ) يثيرني حتى ولو كان خلف ذلك الصوف الشديد، ولو وقفت ( تاكا ) عارية هي وكل نساء القرية، فلن أرى سواكِ ملاكي البريء.

فارتجفت ( أرما ) محاولة الابتعاد، وأدارت ظهرها إليه قائلة بابتسامةٍ ماكرة:

- اصمت أيها العقيم.

فاحتضنها من الخلف، وأسقطها على الأرض رويدًا رويدًا، وقال:

- ( جواتا ) من اليوم لن يراني عقيم، تعالي أيتها الساحرة الشريرة.

أصوات الأقدام المتسارعة تخوض داخل الثلج الكثيف، ويقرع باب المعبد الخلفي، وهناك من يقول في صوتٍ خافتٍ:

- أيها الكاهن الأعظم… أيها الكاهن الأعظم هل نمت؟؟

فوارب الباب قليلاً، ودخل ذلك الرجل، وهو يرفع عنه غطاء رأسه، وينحني، ثم يسجد؛ ليقبل قدم الحكيم ( تيبي جواتا ) فسأله بحدّةٍ:

*
p<>{color:#000;}. هل رآك أحد؟؟؟

*
p<>{color:#000;}. لا لا سيدي، فأنت تعرف أنني أسير كالأشباح… ثم ابتسم، وأكمل يقول:

*
p<>{color:#000;}. ومن يرى وجهي الممسوخ سيعتقد أنني بالفعل شبح، سيدي ألم يرضى عني الإله العظيم ( جواتا ) ويعيد إلى وجهي كما كان، فما زالت الأمهات في القرية يخيفون اطفالهم بي، وما زال…

*
p<>{color:#000;}. اصمت أيها الأحمق، وكفاك ثرثرة، ليس وقتك الآن، فيما جئت؟؟؟ تكلم…

*
p<>{color:#000;}. لقد تشاجرت ( أرما ) مع زوجها ( ماكو ) وسبّت الإله ( جواتا ) وهي غاضبة جدًّا.

*
p<>{color:#000;}. هل ناما الآن؟

*
p<>{color:#000;}. لا، تركتهم.. تركتهم.. ووضع رأسه في الأرض، ثم أكمل وهو يضاجعها، ويقول لها:

*
p<>{color:#000;}. ( جواتا ) لن يراني عقيمًا منذ الآن.

*
p<>{color:#000;}. هل من شيءٍ آخر؟

فنهض المسخ من تحت قدمي ( تيبي جواتا ) ينفض عن ملابسه الثلوج، وقال:

- لا لا، هذا كل شيء.

- اذهب، ونام في مكانك في حظيرة الأغنام، ولا تظهر إلا في الصباح.

فأدار ظهره، ووجهه في الأرض.

- سمعًا سيدي.

فأحسّ ( تيبي جواتا ) بأنه كان قاسيًا عليه في أسلوبه، فقال محاولاً أن يرضيه قائلاً:

- لا تقلق، تحدَّثت إلى الإله الأعظم ( جواتا ) عنك، وسيريحك عمّا قريب.

ابتسم المسخ، وهو ينصرف، ويرفع يده لأعلى ولأسفل، قائلاً:

- شكرًا سيدي.. المجد للإله ( جواتا ) المجد للإله ( جواتا ).

وما أن فَرِغَ ( ماكو ) من ( أرما ) وإذا بباب الكوخ يُفتح، فنظرا في فزعٍ، وإذا بضوء القمر يسقط على شبح ( تيبي جواتا ) ففزعا أكثر، ونهضت ( أرما ) تحاول أن تداري جسدها العاري، وتختبئ في صدر زوجها، فقال ( ماكو ) في فزعٍ:

- سيدي ( تيبي جواتا )!!!!

فردَّ ( تيبي جواتا ) في هدوءٍ:

*
p<>{color:#000;}. وهل تعتقدا أن الإله الأعظم ( جواتا ) لا يسمعكما!!

*
p<>{color:#000;}. سيدي لم نكن نقصد ما نقول، وإننا كنَّا نمزح ليس إلا.

قالها ( ماكو ) وهو يحاول أن يداري زوجته بالغطاء، ويخبئها في أحضانه.

- لا تنهضا، فقد أردت إخباركما أن الإله ( جواتا ) أيقظني لإبلاغكم مهما فعلتما فلن تُنْجِبا هذا العام، ولا العام القادم… يا لكما من لعينين، ولو استمر هذا الهراء، فلسوف تُمسخا عمَّا قريب.

وأدار ظهره المحني، وأغلق باب الكوخ ورائه، فقال ( ماكو ):

- سامحنا أيها الإله العظيم، فلم تكن تقصد زوجتي البائسة، ولم أقصد أنا سوى أن أُداعبها.

وفي الصباح، ومن المرات القلائل التي تظهر فيها الشمس بوضوحٍ، كانت جموع القرية في نشاطٍ تامٍ حتى يحضروا، ويُجهِّزوا للصيد، فهذا موسم الأسماك الضخمة، والكلّ على أتمِّ الاستعداد، وخرج ( ماكو ) وكان يمتاز بطوله الفارع، وعضلاته القوية، وهو يحمل شباكه على كتفه، و( أرما ) بجواره تحمل الطعام، وما استطاعت من حمله من معدَّات الصيد.

- يومٌ جميلٌ عزيزتي، لعلها إشراقة أمل جميلة تنقصها ابتسامتك الجميلة.

فابتسمت ( أرما ) ناظرة لزوجها قائلة:

- أعلم أن زوجي العزيز سيصطاد صيْدًا ثمينًا، فهو يعرف دائمًا كيف يصطاد مثلما فعل مع ( أرما ).

وانْتَبَهَا على صوتٍ ينادي عليهما من بعيدٍ.

- صباح الخير ( ماكو ) قالها، وهو يلوح بيده مبتسمًا.

فانتبه إليه ( ماكو ) ورفع يده قائلاً:

- صباح الخير صديقي ( بولا ) أتمنى لك صيّدًا كثيرًا اليوم.

فأكمل ( بولا ):

- ولك صديقي… صباح الخير ( أرما ) أتمنى لكما يومًا جميلاً.

وكان بجواره زوجته ( تاكا ) التي لوحت بيدها هي الأُخرى لكلّاً من ( ماكو ) و( أرما ) فلوَّحت لهما ( أرما ) بيدها قائلة بصوتٍ منخفض:

- أتمنى أن أراكِ في قاع البحر اليوم عزيزتي.

فابتسم ( ماكو ) وقال:

*
p<>{color:#000;}. غيرتكِ بلا حدود، وماذا فعلت المسكينة سوى أنها ألقت عليكِ تحية الصباح!

*
p<>{color:#000;}. أها… مسكينة، أنت شفق إذن عليها زوجي العزيز؟

فقاطعها ( ماكو ) وهو يضحك:

- لا لا لا أنا أتمنى أن أراها مثلك في قاع البحر.

وجذبها بيده ليحتضنها، واتّجها نحو القارب الخشبي الذي صنعه ( ماكو ) فكان من أمتن القوارب على شواطئ البحر، وصعدا الاثنين على القارب، وفرد ( ماكو ) شبكته، و( أرما ) تساعده في فردها، وتحضيرها، وتحرّك ( ماكو ) رويدًا رويدًا بالقارب حتى ابتعدا عن الشاطئ، ثم ألقى بشبكته، وأخذ يضرب بقدمه القارب، حتى ترنّح يمينًا ويسارًا؛ لجلب الأسماك، و( أرما ) تجلس في وسط القارب ممسكة بيديها القارب، وكان على مقربةٍ منهم أصدقائهم من الصيادين، وكا أن انتهى اليوم حتى كانت شِباك ( ماكو ) قد امتلأت بالسمك الوفير، وعاد الجميع إلى القرية فرحين بالصيْد، وقاموا بإشعال النيران في الوسط أمام الأكواخ يتسامرون، ويرقصون، ويضحكون، وبعد الانتهاء من الاحتفال عاد كلًّا إلى كوخه، فقال ( ماكو ) لـ( أرما ):

*
p<>{color:#000;}. أشعر بأن اليوم منذ الصباح جميل، وأن الإله ( جواتا ) سيهبنا الطفل الذي نريد، خاصةً بعد أن أرسلنا له أفضل ما حصلت عليه من صيدٍ وأعشاب البحر، ألا تعتقدين ذلك حبيبتي؟

*
p<>{color:#000;}. لا اعتقد فقد يكون سامحك أنت، أمّا أنا فمازلت أشعر أنه غير راضٍ عنّي.

*
p<>{color:#000;}. دعكٍ من الخرافات عزيزتي، أنا أثق به، كما منحني الصيْد الوفير سيمنحني الطفل الجميل مثلك مليكتي.

وعلى الجانب الآخر من الأكواخ كان حوار ( بولا ) مع زوجته ( تاكا ) الجميلة، فقال ( بولا ):

*
p<>{color:#000;}. هل أنتِ سعيدة معي عزيزتي ( تاكا )؟

*
p<>{color:#000;}. بالطبع حبيبي أنا أسد نساء القرية، يكفيني أنك من اقويا القرية، ولك كلمةً بينهم مسموعة، وأنك… فقاطعها ( بولا ):

*
p<>{color:#000;}. ( تاكا ) أنتِ تعلمين ماذا أقصد بالسعادة، فكيف تكون تلك السعادة ولا يوجد لدينا أطفال؟

*
p<>{color:#000;}. قلت لك مرارًا ( بولا ) لا تتحدث في تلك الأمور، فأنا سعيدة معك بالفعل، وهذا كل شيء، وأنا قدمت قرابين كثيرة للإله ( جواتا ) وقال لي الحكيم ( تيبي جواتا ): إنه سيرضى عنَّا عمَّا قريب، وسيهبنا الطفل الذي نُريد.

قام ( بولا ) منفعلاً من جوارها قائلاً:

- أيتها الحمقاء كيف تطلبين شيئًا كهذا من ( جواتا ) أنتِ تعلمين جيّدًا أنه لن يحدث!!

فنهضت ( تاكا ) ووقفت خلفه تحتضنه قائلة:

- اهدأ عزيزي، كما استطاع أن يمنحنا الصيد الوفير اليوم من قاع البحر العميق بالفعل يستطيع أن يمنحنا الطفل، ويستطيع ….

فقاطعها ( بولا ) بانفعال، وهو يستدير إليها، ويزيح يدها عنه قائلاً:

- أعطانا الصيد الوفير؛ لأن هناك أسماك في البحر، وصيادون بشباكهم، فكيف يمنحنا الطفل، وهناك أجمل عروس بحر، وصياد لا يملك الشباك؟!!! أنتِ تعلمين جيّدًا أنني منذ تزوجنا، أنا لا استطيع أن اقترب منكِ سوى بقبلات حمقاء، وأحضان تنتهي عند هذا الحدّ.

ثم يضع رأسه في الأرض، ويكمل كلامه بحسرةٍ:

- امرأة أُخرى غيرك كانت طلبت الابتعاد عنّي، وأصبحتُ أضحوكة القرية بدلاً من ( بولا ) القوي الذي …

فقاطعته ( تاكا ) بوضع يدها على فمّه، وقالت:

- اصمت ( بولا ) لا تُكمل، أنت كما عرفتك البطل الحنون، الذي يفدي القرية بأكملها بعمره؛ لذا أحببتك، يكفيني أن أراك أمامي، وأن افتخر أني زوجتك، ولم يكن حبي لك يومًا من أجل مضاجعةٍ، أو شعورٍ بلذةٍ، حبِّي لك ملائكي يا ملاكي.

وجذبته ناحيتها؛ لتهدئه مكملة كلامها:

- أنا أسعد إنسانة حبيبي بوجودك معي، ولا أريد غير ذلك، يكفيني حضنك الدافئ.

فقال ( بولا ) بأسى:

*
p<>{color:#000;}. ولكن يا حبيبتي أنام بجوارك دون جدوى، فقط جسد رجل قوي، لا زوج، ولا استطيع أن أخبر ( تيبي جواتا ) بأنني لا استطيع معاشرة زوجتي، فقد يكون عارٌ عليَّ، والقرية بأكملها تعرف حقيقتي.

*
p<>{color:#000;}. لذا عزيزي أنا ما زال عندي أمل، وسأتقرب من ( جواتا ) أكثر، وأعطيه قرابين أكثر، فلربَّما أزال عنك ذلك، واستطعنا إنجاب الطفل، غدًا سأطلب ذلك من الحكيم ( تيبي جواتا ) دعنا نفعل ما بوسعنا، ولا تتكلم هكذا ثانيةً، فأنت تعلم كم أحبك، ولا أريد شيئًا إلا أنت.

فرفع ( بولا ) رأسه، ونظر من فتحة الكوخ؛ حيث النجوم تتلاعب في السماء برغم السَّقيع المتساقط، ثم أدار رأسه ناحية قمّة الجبل، وقال:

*
p<>{color:#000;}. هل تسمعني ( جواتا )؟ إني أراك تقف شامخًا على قمة الجبل كما عودتنا، ساعدني أرجوك، ساعدني.. وانهمرت الدموع من عيني ( بولا ) فهوّنت عنه ( تاكا ) باحتضانه قائلة:

*
p<>{color:#000;}. دعنا ننام يا عزيزي، فأنت مُجهد طوال اليوم.

وفي مساء اليوم التالي الكل يجلس في هدوءٍ وسكينة داخل المعبد، ورائحة البخور تملئ المكان، وبعد أن فرغ ( تيبي جواتا ) بالصلاة بهم، وبارك الجميع بالمسح على الرؤوس بدماء ( جواتا ) حيث يضع كفِّه في وعاء مليء بدماء هي في اعتقادهم أنها دماء ( جواتا ) المباركة، ويبدأ ( ماكو ) و( أرما ) في الاقتراب، ويسأله ( ماكو ) واضعًا عينيه في خشوع على الأرض قائلاً:

- سيدي ( تيبي جواتا ) هل رضي عنَّا الإله ( جواتا )؟

فنظر إليه ( تيبي جواتا ) في حزمٍ قائلاً:

- ألم أُخبر امرأتك أنها لن تنجب إلا بعد عامين.

فردت ( أرما ) وهي ترفع رأسها، وتنظر إليه بضيقٍ، وكأنها لا تهابه قائلةً:

- ولكنني أجزلت في القرابين، وأرسلت أفضل ما عندي، و….

فوكزها ( ماكو ) في فخذها؛ لتصمت، وقاطع كلامها قائلاً:

- هي تقصد سيدي أننا نفعل ما بوسعنا، ونأمل أن يرضى عنّا، وأشعر أنه بالفعل بدأ في الرضا عنِّي من داخلي.

فردّ ( تيبي جواتا ) في هدوءٍ، وهو يتمتم:

- رضي عنك بالفعل، لذلك أخبرني الآن أنكما ستنجبان العام القادم.

فتهلل وجه ( ماكو ) فرحًا ) ونظرت إليه ( أرما ) وعيناها تلمع من السعادة:

- بالفعل سيدي!!!

قالتها وهي تنحني، وتمسك يد ( تيبي جواتا ) اليمنى، وينحني ( ماكو ) ويمسك يد ( تيبي جواتا ) اليسرى، ويقبلها، ثم احتضن بعدها ( أرما ) وانصرفا في هدوءٍ مسرورين بعدما سمعا هذا الخبر الذي لطالما كانا يمنيان أن يسمعاه، فقاطعهم صوت ( تيبي جواتا ) فالتفتا إليه قائلاً:

*
p<>{color:#000;}. العام القادم سيبدأ الحمل، وستنجبين فتاة، وستمنحكم الحياة.

*
p<>{color:#000;}. شكرًا سيدي شكرًا سيدي.

قالها ( ماكو ) وهو يسحب ( أرما ) للخلف، ويخرجان من باب المعبد يُدفئها بمعطفه، ويهمس في أُذنها، والأبخرة تتصاعد من فمّه وأنفه من شدّة السَّقيع، محاولاً تهدئتها قائلاً:

*
p<>{color:#000;}. فتاة أو غلام لا يهم، ستلدين بعد عامين لا يهم، المهم انه رضي عنّا، ألم أقل لكِ ذلك يا عزيزتي؟

*
p<>{color:#000;}. كنت أريد غلامًا؛ ليكون سندًا لكِ، وكنت أريد أن ألد هذا العام، ولا انتظر عامين، وكنت….

فوضع ( ماكو ) يده على فمّها، وهو ينظر خلفه، وجانبه، وقال:

- اصمتي عزيزتي حتى لا يسمعنا ( جواتا )، وقولي:

- شكرًا ( جواتا )، ثم إنني أريد فتاة جميلة مثلك.

فقالت ( أرما ) بصوتٍ خافتٍ:

- شكرًا ( جواتا ).

دخلا بعدهما ( بولا ) و( تاكا ) على ( تيبي جواتا ) في خشوعٍ، وباركهما، وقبل أن تتكلم ( تاكا ) فاجأهما ( تيبي جواتا ) قائلاً:

- لقد رضي عنكما ( جواتا ) العظيم، وسيمنحكما الطفل عمَّا قريب، أريدكِ أن تحتضري غدًا في المساء؛ لأباركك، وأضع لكِ بعض الأبخرة.

فنظر إليه ( بولا ) وهو يقول بداخله:

- كيف هذا؟ هل علم ( جواتا ) ما أنا فيه، وسيساعدني… فلربَّما!!!

فقبّلت ( تاكا ) يد ( تيبي جواتا ) في سعادةٍ بالغةٍ، وقاطع تلك اللحظة صوت ضجيج يأتي من خلف ( تيبي جواتا ) فالتفت خلفه، وإذا ببعض الآنية التي تحمل البخور، وقد سقطت أرضًا، فتمتم ( تيبي جواتا ):

*
p<>{color:#000;}. يا له من أبله!!

*
p<>{color:#000;}. هل حدث شيئًا سيدي؟ قالتها ( تاكا ).

*
p<>{color:#000;}. لا، فلتنصرفا الآن، ولتحضرين غدًا ( تاكا ).

*
p<>{color:#000;}. خرجا من عند ( تيبي جواتا ) في فرحٍ شديد، لكن ( بولا ) أخذ يفكر، كيف سينجب، وهل رضي عنه ( جواتا )؟ بينما ( تاكا ) كلها فرح دون التفكير، فهي تشعر بالسعادة فقط، وبعد أن انصرف الجوع توجه ( تيبي جواتا ) غاضبًا للحظيرة، وهو يمسك بعصاه ملوحًا بها في وجه المسخ قائلاً:

*
p<>{color:#000;}. ألم أقل لك أن تختفي عن الأنظار، فلا أحد يعرف أنك تحضر عندي، الكل يعلم أني أعيش بمفردي، وإلا سأجعلك تعيش في ذلك الكوخ البالي تموت من السَّقيع كما كنت دومًا، وكما يعتقدون أنك ما زلت تقيم فيه.

*
p<>{color:#000;}. آسف سيدي، آسف، لم أقصد، ولكنني لم أتمالك نفسي لكي أرى ( تاكا ) أنت تعلم أنني طوال اليوم أجلس بعيدًا عن كوخهما لأنظر إليها، وعندما كنت أجلس في الظلام هنا وحدي، وسمعت صوتها لم أتمالك نفسي، فسقطت، وارتطمت بالحائط الخشبي، آسف مرة أُخرى سيدي ( تيبي جواتا ) الكبير.

فنظر إليه ( تيبي جواتا ) بخبثٍ شديدٍ، وهو يقترب منه، ويتكأ على عصاه، ثم وضع يده على كتف المسخ، فخاف منه المسخ ظنًا أنه سيضربه، ثم قال:

*
p<>{color:#000;}. لا تخف، اقترب اقترب، وهل تحبها حقًا؟!

فنظر إليه المسخ بعينٍ واحدةٍ، وفمه الكبير المعوج قائلاً:

ما ذلت أذكر ندائها لي، ونحن نلعب قائلة، وهي تبتسم، ( فاني ) ألا زلت لا تستطيع الإمساك بي؟ ثم يستطرد، وعيناه في الأرض حزنًا، وقال:

*
p<>{color:#000;}. وبعد سقوطي في ذلك البئر اللعين أصبحت مسخ القرية ( المسخ فاني )، هي تراني ( المسخ فاني ) أعرف ذلك، ولم ترى ما في قلب ( فاني ) المخلص الذي ينبض ليلاً نهارًا باسمها.

فربت على كتفه ( تيبي جواتا ) وهمس في أُذنه:

*
p<>{color:#000;}. غدًا سأجعلك تراها عن قربٍ، ولكن عليك دائمًا أن تكون مخلص، وتأتيني بالأخبار أولاً بأول.

فانتبه ( المسخ فاني ) إليه وهو يتلعثم قائلاً:

- أ أ أ أراها عن قربٍ… عن قربٍ!!! أراها … ( تاكا )؟!!

فتمتم ( تيبي جواتا ) في خبثٍ قائلاً:

- نعم تراها تراها ( تاكا ) ( تاكا )..

ثم ضحك، وقال:

- نمْ يا ( فاني ) وغدًا سترى ( تاكا ) أمام عينيك.

ثم خرج من الحظيرة، وأخذ يقفز هنا وهناك، كأنه قردٌ يتسلق الأشجار فرحًا، ويقول:

- غدًا سأرى ( تاكا ) حبيبتي.

وفي اليوم التالي، وعلى ضوء القمر، طرقت ( تاكا ) باب المعبد الكبير، ثم دخلت، فقد كان مفتوح على آخره، وفي آخر المعبد كان يجلس ( تيبي جواتا ) يتمتم، والبخور يحيط به، وكأنه سيطير في الهواء، وجلست ( تاكا ) تحت قدميه قائلة:

- لقد حضرت سيدي ( تيبي جواتا ) الكبير؛ لتباركني كما وعدتني..

فلم يرد عليها ( تيبي جواتا ) واستمر في تمتمته، فسكتت ( تاكا ) إلى أن ينتهي، وهي عيناها في الأرض، وفجأة انتفضت ( تاكا ) على صوت ضجيج يكاد يحرك قلبها من مكانه، فأدارت وجهها ناحية الضجيج، وإذا بباب المعبد يغلق، ثم نظرت مرة أخرى لـ( تيبي جواتا ) وهي ترتجف قائلة:

- سيدي لقد حضرت، و…

فقاطعها ( تيبي جواتا ) قائلاً:

- لا تقلقي ( تاكا ) كنت أصلي من أجلك، فلتهدئي قليلاً.

ثمَّ مدَّ يده؛ ليحضر كأسًا نحاسيًا صغيرًا، ومرر من فوقه أعواد البخور، ثم مدَّ يده لـ( تاكا ) به.

- اشربي ( تاكا ) إنها مياه الحياة يرسلها لي ( جواتا ) العظيم كل يوم… تجرعي ( تاكا ) هيا … هيا..

فقبَّلت ( تاكا ) يده، وهي تبتسم، وتحاول أن تهدئ من روعها، ثم تجرعت الكأس، وما إلا لحظات حتى سقطت ( تاكا ) على الأرض مغشيًا عليها، فمرر ( تيبي جواتا ) عليها أعواد البخور، وكأنها لم تسقط، ولم يتحرك ساكنًا لها، وإذا بيد ( المسخ فاني ) يحملها، ويضعها فوق المنصة الخشبية التي يجلس عليها ( تيبي جواتا ) دون أن يلتفت إليه ( تيبي جواتا ) قال:

- انثر عليها بعض الماء المبارك، اليوم كما وعدتك ( تاكا ) قريبة منك أمام عينيك.

لم يصدق ( المسخ فاني ) أنه بالفعل رآها عن قربٍ، وحملها بيديه، وظل يحرك أصابعه حول وجهها، وشعرها دون أن يلمسها بيده، ويتأمل فيها ذهابًا وإيابًا، وهي نائمة، وعيناه تكاد تطير من الفرح.

وإذا بـ( تيبي جواتا ) يمسكه من كتفه، وهو عاقد حاجبيه، والأبخرة، وضوء النيران الخافتة من حوله تجعله كأنه شيطان، وقال:

- ها قد وعدتك أن تراها، ولكن ( جواتا ) العظيم طلب أكثر من ذلك.

فردّ عليه ( المسخ فاني ) عندما سمع اسم ( جواتا ) العظيم، وهو يرتعد.

*
p<>{color:#000;}. مني أنا؟

*
p<>{color:#000;}. نعم منك أنت ( فاني ).

*
p<>{color:#000;}. ( جواتا ) العظيم يطلب من ( المسخ فاني )؟؟!

*
p<>{color:#000;}. نعم يطلب منك، وسيلبي أيضًا ما طلبته منه بجعل وجهك يعود كما كان، ويعود ( فاني ) للحياة مرّة أُخرى.

*
p<>{color:#000;}. ألهذا الحدّ راضي عني سيدي… وماذا يطلب وأنا أُلبِّي؟

فرفع ( تيبي جواتا ) يداه للسماء، وتمتم، ثم قال:

إن ( جواتا ) العظيم يقول:

*
p<>{color:#000;}. إن ( فاني ) عانى كثيرًا في حياته، وأنه لذلك أدّخر له فرح عمره، اليوم سيدخلك ( جواتا ) العظيم في بطانة مساعديه، وسيجعلك من خدام المعبد.

فتهلل وجه ( المسخ فاني ) فرحًا قائلاً.

- حقًا سيدي؟!

- بالطبع، أتشكّ في الإله العظيم ( جواتا )؟!

- لا لا لا… أنا لا أكاد أصدق عقلي، فاليوم أرى حبيبتي نائمة أمامي، واليوم أصبح خادم لـ( جواتا ) العظيم، يا له من يوم سعدي.

ومدّ ( تيبي جواتا ) يده ممسكًا بكأسٍ نحاسيًا آخر، وقال:

- تجرع ذلك، سيدخلك في عالم ( جواتا ) العظيم.

فمدَّ ( المسخ فاني ) فتجرعه بصعوبة من شدة مرارته، وتناول ( تيبي جواتا ) الكأس منه، ثم نظر إلى ( تاكا ) التي تكاد تكون جسد ميت لا حراك لها، وقال:

*
p<>{color:#000;}. جردها من ثيابها، وعطر جسدها بتلك الأبخرة، وبعض مياه ( جواتا ) العظيم.

*
p<>{color:#000;}. ولتمنحها الحياة ( فاني ) غنها تريد الحياة، سينزل ( جواتا ) بداخلك، لكي يمنح ( تاكا ) الحياة.

فجردها ( المسخ فاني ) وهو يتأمل كل شبرٍ فيها، ويكاد لا يصدق ما يحدث، وكأنه في حلمٍ جميل، وبدأ عندها في الشعور بلهفة عارمة، وشهوةٍ قوية، جعلته يقتلع ملابسها بسرعة شديدة، ويتحسس جسدها العاري، وبدأ يقبل كل جزءٍ فيها، ورائحة الأبخرة، وصوت ( تيبي جواتا ) يأتيه كأنه من بعيد:

- ابتعد عنها أيها الأحمق.

- سمعًا سيدي.

قالها ( المسخ فاني ) وهو يحاول النهوض، ثم أسكب الماء على ( تاكا ) وتمتم بقول:

- حبيبتي ستعيشين، أعلم ذلك أعلم أعلم.

فقاطعه صوت ( تيبي جواتا ) في حزمٍ.

*
p<>{color:#000;}. انتهى بسرعة أيها الأحمق.

*
p<>{color:#000;}. سمعًا سيدي لقد أوشكت على الانتهاء.

*
p<>{color:#000;}. الآن أرحل من هنا هيا.. أرحل، دعني أغسلها بماء ( جواتا ) العظيم المقدس.

فذهب ( المسخ فاني ) وهو ينظر خلفه على ( تاكا ) فاصطدم بالحائط، فسقط أرضًا، وحاول النهوض مرة أخرى على يديه وقدميه حتى اختفى بعيدًا عن ( تيبي جواتا ).

جلس ( تيبي جواتا ) في هدوئه المعتاد بجوار ( تاكا ) ونثر عليها بعض المياه، وأزاد في الأبخرة أكثر، وأخذ يتمتم بكلماته حتى أفاقت ( تاكا ) وحاولت النهوض ممسكة رأسها، محاولة أن تستجمع قواها، وتفتح عيناها رويدًا رويدًا على وجه ( تيبي جواتا ) ويده وهي تلاعب جسدها حتى أبعدت يده بقوة، وأخذت تضم رجليها، وتضع يدها على صدرها، وقالت في فزعٍ:

- من سيدي الحكيم!! أين أنا؟!! أكنت نائمة أم…؟!!

فقاطعها ( تيبي جواتا ):

- أنتِ كنتِ تنامين للحظاتٍ حتى يستطيع ( جواتا ) العظيم منحك الحياة، ستشعرين ببعض الألم والدوار، فلتهدئي، كل ذلك سينتهي، أنتِ لم تتحملي وجود روح الإله العظيم.

وأخذ يتمتم، ويمسح رأسها بكفه، وهي مغطاة بالدماء، ثم قال:

- الآن تمّت مباركتك ( تاكا ) تستطيعين الذهاب.

فنهضت ( تاكا ) محاولة الإمساك بالكراسي الخشبية بالمعبد حتى دفعت باب المعبد بكل قوتها، وخرجت تمشي في بطئٍ شديدٍ، وإعياءٍ حتى وصلت كوخها، وهي تكاد تسقط أرضًا، وفتحت باب الكوخ، فنهض ( بولا ) في فزعٍ، وكان ينتظرها في قلقٍ شديد، وأمسك بها، وقال:

*
p<>{color:#000;}. عزيزتي ( تاكا ) ماذا بكِ؟

*
p<>{color:#000;}. لا عليك عزيزي الأبخرة والمياة جعلتني أشعر بدوارٍ، وألمٍ شديد.

فحاول ( بولا ) أن يضعها في فراشها، ويغطيها، وقال:

- لا تخافي عزيزتي أنا بجوارك، نامي جيدًا، وبالصباح ستصبحين على خير ما يرام، دعني أعدَّ لكِ شرابًا دافئًا.

لم تجبه ( تاكا ) وأخذت تنظر من فتحة الكوخ إلى السماء، وعيناها تروح ذهابًا وإيابًا مع النجوم، وتضع يدها أسفلها تتحسس، وتسأل نفسها:

- لماذا هذا الألم الشديد، ألهذا الحد لا أحد يتحمل روح الإله العظيم لمنح الحياة؟ وهل للحياة ألم كهذا؟

ثم نامت ( تاكا ) وهي تتساءل، وعاد ( بولا ) ممسكًا بكأسٍ قد ملأه بشرابٍ دافئ ليعطيها إياه، فوجدها وقد نامت، فنام بجوارها واضعًا يده خلف رأسه حتى ذهب في النوم.

دخلت ( تاكا ) في نومٍ عميق، فرأت في منامها أنها تجري، وخلفها حيوان الرنة الكبير بقرنيه الكبيران، يحاول أن يلحق بها، وهي تحاول الهروب منه، وتحاول أن تنادي على زوجها ( بولا ) ولا أحد يسمعها حتى لحق بها الوعل، وسقطت أرضًا، واقترب من وجهها، ثم طعنها بقرنيه في بطنها، وهي تصرخ هل هذا أنت سيدي ( جواتا ) العظيم؟ آه … آه لماذا تفعل هذا بي، وتعلو في الصراخ حتى شعرت بيدٍ تمتد تحتها، وتخرج منها طفلاً، ظلّت تصرخ من الألم قائلة:

- ألدي طفلٌ الآن؟ هل منحتني الحياة أيها الإله؟ ومدَّت يدها أعطوني طفلي، أعطوني طفلي، وأمسكت بالطفل فرحًا، وقالت:

- طفلي العزيز، وضمته إلى صدرها، ومسحت عنه آثار الدماء، نظرت إليه، فإذا بها تجد شكله مفزع، فصرخت صرخة قوية كبيرة، وإذا بيد ( بولا ) يحاول أن يفيقها قائلاً:

- ( تاكا )… ( تاكا ) انهضي عزيزتي.

نهضت مفزوعة، وهي تتعلق بزوجها مرتمية في أحضانه، وقالت:

- عزيزي كنت أحلم بـ….. يا له من شيءٍ مفزع، إنه كابوس.

- لا عليكِ عزيزتي، أهدئي، أنتِ في أحضان زوجك القوي كما تقولين .

وأخذ يداعب شعرها، وضمها إلى صدره حتى ناما.

لم يمر ثلاثة أشهر، وأحوال القرية لم تتغير، من يذهب إلى البحر؛ ليصطاد، ومن يتجه ناجية الغابات أو قمة الجبل، وما زال ( المسخ فاني ) ينقل أخبار القرية إلى ( تيبي جواتا ) لكنه منذ ذلك اليوم الذي رأى فيه ( تاكا ) نائمة عن قربٍ زاد جلوسه على شاطئ البحر أمام كوخها، يترقب ظهورها في الصباح إلى أن يأتي الليل، فيذهب خلف الكوخ يتلصص عليها، وهي نائمة في أحضان ( بولا )، ثم يذهب إلى المعبد يملي ما سمعه طوال اليوم إلى ( تيبي جواتا ) ثم يذهب؛ لينام في حظيرة المعبد، وتبدأ أحلامه مع ( تاكا ) ويتخيلها كل لحظة، وهي عارية أما ( تيبي جواتا ) إلى أن يتذكرها، والدماء تسيل منها، فيفزع، ويخفي وجهه بكف يديه، ثم يدسه في القشّ الذي ينام عليه قائلاً:

*
p<>{color:#000;}. سامحيني ( تاكا ) لم أقصد أن أراك هكذا حبيبتي، وظلَّ يبكي، وهو يتمتم بتلك الكلمات، فسمع فجأة صوت ( تاكا ) تقول:

*
p<>{color:#000;}. كيف لم تقصد؟ الم يكن هذا ما تريده أن تراني عن قربٍ؟

فرفع وجهه في فزعٍ ليرى ( تاكا ) تقف أمامه، فحاول مسح دموعه، وقال وهو يلوح لها بأصابعه:

*
p<>{color:#000;}. لا لا لم أقصد.

*
p<>{color:#000;}. بل كنت تعرف ماذا يريد ( تيبي جواتا ).

*
p<>{color:#000;}. لا لا لم أكن أعلم أنها روح الإله ( جواتا ) العظيم تسللت داخل المعبد.

*
p<>{color:#000;}. ومن قفل باب المعبد؟!

*
p<>{color:#000;}. ( جواتا ).

*
p<>{color:#000;}. ومن وضعني على المنصة الخشبية؟؟

*
p<>{color:#000;}. ( جواتا ).

*
p<>{color:#000;}. ومن خلع ملابسي، وتحسس جسدي؟

*
p<>{color:#000;}. ( جواتا ).

*
p<>{color:#000;}. ومن اغتصبني؟!

*
p<>{color:#000;}. ( جواتا ) .. ( جواتا ) … ( جواتا ) صدقيني لم أكن أعلم أنها ستصل لهذا الحد، كنت فقط أريد أن أراكِ عن قربٍ؛ لأنني أحبك منذ أن كنَّا طفلين، ولكن الحكيم ….

ووضع كفّه على وجهه، وهو يبكي، ثم رفعه ثانيةً؛ ليكمل كلامه مع ( تاكا ) فلم يجدها تقف أمامه، فنظر يمينًا ويسارًا في فزعٍ، وحاول النهوض، وهو يقول: ( تاكا ) ( تاكا ) ولم يجدها، وعاد إلى فراشه مرة أخرى، ونام نومته المعتادة على جانبه، وتكور مثل الجنين في بطن أمه، وهو يقول: سامحيني، سامحيني، والدموع تتساقط على خدّيه.

وفي الصباح قامت ( أرما ) كعادتها تحضر الطعام لـ( ماكو ) وهو واقف يجهز في شباكه تارةً، ويضع الطعام لجواده تارةً، فسمع صوت ( أرما ) تنادي عليه؛ ليتناول إفطاره، فدخل ( ماكو ) وأخذ يداعبها كعادته، ويعطيها الطعام في فمّها، فهو بالفعل يعشق ( أرما )، نهضت ( أرما ) لتحضر له الماء، وما أن وصلت بالقرب من باب الكوخ فشعرت بدوار، وحاولت أن تتماسك، فسندت يدها على باب الكوخ، واضعة يدها الأخرى على بطنها، وقالت، وهي لا تكاد تستطيع نطق الكلمات:

- ( ماكو ) ( ماكو )..

فانتبه إليها ( ماكو ) وألقى الطعام من يده، وإذا بـ( أرما ) تسقط، فمدّ ( ماكو ) يده محاولاً إمساكها قبل أن تسقط على الأرض، وهو يقول: ( أرما ) ما بكِ، لم ترد عليه ( أرما ) فقد أُغشي عليها، فوضعها في فراشها محاولاً إفاقتها، ففتحت عيناها رويدًا رويدًا قائلة، وهي تنظر إلى زوجها، وتمسك بكفّ يده:

*
p<>{color:#000;}. ( ماكو ) عزيزي شكرًا لـ( جواتا ) إنك بجواري.

*
p<>{color:#000;}. ما بكِ عزيزتي، وماذا حدث؟!

*
p<>{color:#000;}. لا تقلق، فهي ليست المرة الأولى التي أشعر بها بهذا الدوار، فمنذ أيامٍ سقطت، وأنت بالخارج، ولم أفق إلا قبل أن تعود من عملك بقليلٍ.

*
p<>{color:#000;}. ولماذا لم تخبريني؟ ونهض وهو يقول:

*
p<>{color:#000;}. سأذهب إلى الحكيم ( تيبي جواتا ) أحضر من عنده بعض العلاج، أو أحضره معي إن لزم الأمر.

حاولت ( أرما ) النهوض بفزعٍ، وهي تحاول أن تمسك به قائلة:

- لا لا انتظر عزيزي لا تذهب إليه، ولا تخبره بشيءٍ.

فجلس مرةً أُخرى بجوارها، وهو يمسك يدها، وقال:

- لماذا عزيزتي؟ دعيه يُلقي نظرةً عليكِ و…

قاطعته ( أرما ) وهي تجذب رأسه؛ لتهمس في أذنه، وقالت:

- أعلم ما بي… إن ( أرما ) تحمل بداخلها طفلاً صغيرًا.

فرفع ( ماكو ) رأسه في ذهولٍ يتخلله، فرح في عينيه، وهو ينظر إليها، ويضع يده على بطنها.

*
p<>{color:#000;}. طفل … طفل … أتمزحين؟! وكيف عرفتي ذلك؟ ومتى؟

*
p<>{color:#000;}. شعرت به يتحرك داخلي منذ أيام، وكنت أريد أن أخبرك في المساء.

أخذ يقبل في ( أرما ) وينهض من جوارها تارةً، ويهب ناحية باب الكوخ، ثم يعود تارة، فيجلس بجوارها، وكأنه لا يعلم ماذا يريد أن يفعل، ويضع أُذنه على بطن ( أرما ) ينادي على طفله تارةً، ويقبل ( أرما ) تارةً أخرى، ثم قال:

*
p<>{color:#000;}. شكرًا ( جواتا ) العظيم، كنت أعلم أنك راضي عني، وأنك تسمعني.

*
p<>{color:#000;}. عزيزي عليك أن لا تخبر أحد حتى نرى ماذا سيخبرنا الحكيم ( تيبي جواتا ) ألم يقل بعد عامين!!! دعنا نحمل أفضل الطعام لدينا اليوم، ونذهب سويًا، ونرى ماذا سيقول؟

*
p<>{color:#000;}. عندكِ حق حبيبتي.

ثم قبلها من رأسها، وأمسك وجهها بكلتا كفيه، ونظر إلى عينها، وقال:

- ألم أقل لكِ حبيبتي أن ( جواتا ) العظيم قد رضي عنَّا … انهضي …. انهضي.

قالها، وهو يحاول أن يساعدها؛ كي تجلس.

- ماذا سيكون اسمها؟ فقد أخبرنا الحكيم أن المولود سيكون فتاة.

ثم نظر من فتحة الكوخ، ووضع سبابته على فمه، وأخذ يفكر، ثم قال:

- فلتكن مثلاً ( روزا ) أو ( تانا ) أو ….

فضربته ( أرما ) على كف يده مداعبة قائلاً:

- أو ( تاكا )؟

فضحك ( ماكو ) بصوتٍ عالٍ، واحتضنها، وهو يبتسم، ثم نهض من جانبها، ووقف أمامها، وقال:

- إذًا لتكن ( تاكا ).

فحاولت النهوض ممسكةً بما وجدته بجوارها وعاء به ماء، وقذفته على ( ماكو ) فتفاداه، وهو يضحك، ويحاول الهروب من باب الكوخ، ووقف ( ماكو ) أمام الكوخ فاتح ذراعيه على مصرعيهما يستنشق الهواء البارد، ثم التفت إلى جواده الأبيض الذي يحمل على جنباته بعض السواد، وشعره الطويل، فقَفِزَ عليه، وأمسك بلجامه، وأخذ يجري بعيدًا حتى خرج من أطراف القرية، وهو في سعادةٍ بالغة، ممسك بيده اليمنى اللجام، ويده اليسرى ملوح بها في الهواء فرحًا، حتى وصل قمة الجبل، وجمع زهورًا بنفسجية رقيقة لا توجد إلا في وسط الجليد في هذا المكان العالي، وعاد مسرعًا إلى كوخه، ونزل عن جواده، وفتح باب الكوخ، فلم يجد ( أرما ) في فراشها، وما أن نادى عليها:

- ( أرما ) ( أرما ) أين أنتِ؟

وإذا بها تضربه بوسادتها على رأسه من وراء باب الكوخ قائلة:

*
p<>{color:#000;}. ( أرما ) عند ( تاكا ).

*
p<>{color:#000;}. فضحك وهو يغلق باب الكوخ، ثم جلس تحت قدميها على ركبتيه واضعًا يده خلف ظهره، ثم أحنى رأسه، ومدَّ يده من خلف ظهره، وهو يقول:

*
p<>{color:#000;}. و( ماكو ) خادمًا لـ( أرما ).

وما أن رأت الزهور حتى أمسكت يده، وجذبته إليها، وضمّته في حنانٍ شديدٍ.

وفي الليل ذهبا إلى المعبد، وطرقا بابه الذي كان ما زال مفتوحًا، ودخلا في هدوءٍ حتى وصلا إلى المنصة الخشبية التي يجلس عليها ( تيبي جواتا ) فانحنيا قائلين:

- المجد للإله ( جواتا ) العظيم.

فنهض ( تيبي جواتا ) من مكانه، واتَّكئ على عصاه، ثم نزل من على المنصة، ودار حولهما، فوضعت ( أرما ) ما بيديها من طعامٍ وشرابٍ، ثم قال ( تيبي جواتا ):

- ماذا تريدين؟؟ أم جئتم لتقديم القرابين والصلوات؟

قال ( ماكو ):

- لقد جئنا سيدي؛ لتقديم القرابين والصلوات و…

قاطعه ( تيبي جواتا ):

- يجب عليكم تقديم القرابين والصلوات فقط.

قالها وهو واقف ممسك بعصاه بكلتا كفّيه، مديرًا ظهره لهما، رافعًا رأسه عاليًا، ثم أكمل يقول:

- ألم أقل لكما ليس الآن؟! وما تطلبونه لن يحدث إلا بعد عامين؟ دعوني أصلي من أجلكما فيما بعد، فلربَّما رضي عنكم ( جواتا ) العظيم.

فنظرت ( أرما ) لـ( ماكو ) وكأنها تقول:

- ألم أقل لك إنه لا يعلم؟ فقاطع ( ماكو ) نظرات ( أرما ) وقال:

- سيدي ليس من أجل ذلك جئنا، بل جئنا لنشكر ( جواتا ) العظيم على ما وهبنا إياه، إن ( أرما ) حامل سيدي.

فالتفت إليهم ( تيبي جواتا ) وهو رامق ( أرما ) بنظراته من أعلى لأسفل، ثم قال:

*
p<>{color:#000;}. من أخبركم بذلك؟!!

ردت ( أرما ) في خجلٍ:

- أشعر به سيدي، وهو يتحرك داخلي منذ فترة.

فعقد حاجبيه، وأدار وجهه عليهم مرة أخرى، وهو ما زال متكئًا على عصاه، وأخ يتمتم، ثم صمت قليلاً، والتفت إليهم مرة أُخرى، ووضع يده على بطن ( أرما ) محاولاً أن يشعر بالطفل يتحرك، وأخذ يتمتم مرة أخرى، ثم قال:

- إن ( جواتا ) العظيم يبارك لكما، اذهبا الآن.

فأخذ ( ماكو ) زوجته تحت إبطه، وهو يدفئها، وخرجا في صمتٍ إلى أن ابتعدا عن المعبد، فقالت ( أرما ) والسقيع يتساقط على معطفها:

*
p<>{color:#000;}. ألم تلاحظ أنه لم يكن يعلم؟ لم تصدقني منذ زمنٍ أنه لا يعلم بأي شيءٍ.

*
p<>{color:#000;}. ( أرما ) اصمتي ألا تذكرين عندما سببتي فيه، وأتى إلينا الحكيم بعدها مباشرةً؟!

*
p<>{color:#000;}. ولكنه لم يعلم عن احمل شيئًا.

*
p<>{color:#000;}. لا أدري، ولكن أنا أثق أن الإله العظيم راضي عني، وأرجوكِ عزيزتي لا تتحدثي هكذا ثانيةً، يكفي أنه منحنا الطفل، كما أخشى على حملك من تلك الخرافات التي تقولين، فتصيبنا لعناته.

*
p<>{color:#000;}. على كلٍّ شكرًا ( جواتا ) العظيم.

وقف ( تيبي جواتا ) بعد أن خرجا يرمقهما بنظراته.

ثم دخل إلى حظيرة المعبد، وهو غاضبًا، ووكز ( المسخ فاني ) بعصاه، والذي كان غارقًا في النوم قائلاً:

- انهض أيها ( المسخ ) الغبي، عديم الفائدة.

ففزع ( المسخ فاني ) ونهض محاولاً تجميع قواه.

- سيدي !!! عذرًا كنت نائمًا، ولم أشعر بك، أترغب في شيءٍ سيدي أقوم به من أجلك؟ هل أحضر الطعام أو …؟

قاطعه ( تيبي جواتا ) بوكزةٍ أُخرى في صدره أسقطته أرضًا..

*
p<>{color:#000;}. ألم أقل لك أن تأتي بجميع الأخبار، وأنك أصبحت خادمًا للمعبد، وحققت لك مُبْتغاك!

*
p<>{color:#000;}. نعم سيدي، وقد فعلت ما تقول لي.

*
p<>{color:#000;}. أتعلم أن ( أرما ) حامل؟… كيف أيها الغبي لم تعرف ذلك، وتخبرني؟

*
p<>{color:#000;}. ( أرما ) حامل!!! لم أعرف ذلك !!!

*
p<>{color:#000;}. وكيف ستعرف أيها اللعين، وأنت تجلس طوال اليوم تراقب ( تاكا ) فقط، في المرة القادمة سأنفيك خارج القرية، وسأصبَّ عليك لعناتي وسخطي.

*
p<>{color:#000;}. سمعًا سيدي… سمعًا.

وسجد يقبل قدمه، وهو يقول:

- سأفعل كل ما تريد، لكن لا تغضب مني، لن يتكرر..

خرج ( تيبي جواتا ) ووقف أمام المعبد، ورفع رأسه ينظر إلى النجوم، وهو يحدث نفسه:

- ( أرما ) اللعينة ستنهي كل شيء، أشعر بالشر سيأتي من ناحيتها… وهل سيضيع كل ما بنيته طوال العمر؟! اعلم أنك تسمعني ( جواتا ) العظيم، وتعلم أنني تعبت كثيرًا، وأفنيت عمري في خدمتك الآن، ساعدني، سيضيع كل شيٍ، كيف أقنع ( أرما ) بأني كنت أعلم بحملها؟ وماذا لو سألوني عن نوع المولود، لا يجب أن أخطئ، فأنا لست عرَّافًا، أنا خادم الإله الأعظم، أرشدني ( جواتا ) العظيم.

ثم وضع رأسه في الأرض، وأخذ يلاعب الثلوج المبعثرة على الأرض، وإذا بصهيل جواد يقاطع شرود ذهنه، وخطوات تغوص في الثلوج، وتقترب منه شيئًا فشيئًا، فحاول أن يرى القادم على ضوء القمر الخافت حتى سمع من يقول:

- سيدي ( تيبي جواتا ) العظيم.

واقترب لينحني؛ ليقبل يده، ثم رفع رأسه، وأزال غطاء رأسه عنه، وقال:

*
p<>{color:#000;}. كنت أخشى أن تكون نائمًا سيدي.

*
p<>{color:#000;}. ما الذي أتى بك في وقتٍ متأخر هكذا ( بولا )؟

*
p<>{color:#000;}. لا استطيع النوم سيدي، أردت أن أتبارك منك، ومن ( جواتا ) العظيم حتى أبد عني الظنون، أكاد أموت سيدي.

فمدَّ ( تيبي جواتا ) يده على رأسه، فجلس ( بولا ) تحت قدميه على ركبتيه، وأخذ يتمتم ( تيبي جواتا ) بكلماتٍ، ثم قال بصوتٍ عالٍ:

*
p<>{color:#000;}. الإله الأعظم باركك، وستفرح عمَّا قريب، وسيأتي الخير من كلّ اتجاه، أنت تأتي المعبد باستمرار، وتقدم القرابين دائمًا، وتتقرب إلى الإله؛ لذا هو راضي عنك ( بولا ) اذهب، ونم، فأنت في رعايته.

*
p<>{color:#000;}. لكن سيدي أردت أن أخبرك أنني لا استطيع أن أفرح لأنني….

قاطعه ( تيبي جواتا ) وقال:

*
p<>{color:#000;}. لا تقل لا تستطيع الفرح بعدما رضي عنك الإله، وقال:

*
p<>{color:#000;}. إنك ستفرح عمَّا قريب، انهض ( بولا ) ولا تترك ( تاكا ) في وقتٍ متأخر كهذا ثانية.

*
p<>{color:#000;}. ( تاكا ) … إن ( تاكا ) سبب عدم نومي سيدي الحكيم.

ضحك ( تيبي جواتا ) وقال:

- أعلم أنك تحب زوجتك، لا تخشى عليها، فهي مخلصة لك… دعني الآن أريد النوم، اذهب، وابلغ بركاتي لـ( تاكا ).

فنهض ( بولا ) وأزاح الثلوج عن ملابسه، وقبَّل يد ( تيبي جواتا ) مرة أخرى، ثم انصرف، وامتطى جواده، وصار به، كأنه ما زال يسير على قدميه، وأخذ يحدث نفسه، ويقول:

- الإله يقول إني سأفرح عمّا قريب!!! والحكيم يخبرني أن ( تاكا ) مخلصة لي!!! إذًا هم أصدق من ظنوني، لا تشرد بذهنك أيها التعس، وتجعل الظنون تقتلك، الإله والحكيم قالوا ذلك، إذًا ما تحمله ( تاكا ) في بطنها هدية من الإله، نعم هو هدية، ثم … ثم…. ثم… أين خانتني ( تاكا ) وهي لا تفارقني ليل نهار؟! وكيف أشك في زوجتي المخلصة؟ّ ولكن لماذا لم تخبر الحكيم أنك لا تستطيع أن تقترب منها؟! هل خفت أن يفضح أمرك؟ أم لا تريد أن تصدق أن ما تحمله ( تاكا ) ليس طفلك؟؟ أم أم أم…. اصمت اصمت… أنا أحب زوجتي و( تاكا ) مخلصة، وتحمل طفلها من بركة الإله، نعم هو الأمر كذلك.

وما زال يحدث نفسه حتى توقف جواده أمام خيمته، ونزل عنه، ثم فتح باب الكوخ ليجد ( تاكا ) منتظراه قائلةً:

*
p<>{color:#000;}. زوجي العزيز أين كنت؟ فزعت من أجلك عندما استيقظت، ولم أجدك بجواري.

*
p<>{color:#000;}. لا تقلقي عزيزتي، كنت عند الحكيم ( تيبي جواتا ).

قالها، وهو يخلع عنه معطفه، وهو لا ينظر إليها، وأكمل يقول:

- إنه يرسل لك بركاته.

فنهضت تحتضنه من الخلف، وهو ينظر من فتحة الكوخ شاردًا بذهنه، وقالت:

*
p<>{color:#000;}. أأخبرته عن الحمل؟

*
p<>{color:#000;}. نعم أخبرته…

ثم تنبَّه لما تقول، والتفت إليها وقال:

*
p<>{color:#000;}. لا، لم أخبره بعد.

*
p<>{color:#000;}. ما بك عزيزي؟ أصبحت تشرد مني كثيرًا بعدما علمت بأنني حامل! اسمعني جيّدًا إن لم تقبل هذا دعنا نذهب سويًّا للحكيم، ونخبره القصة.

قالتها بانفعالٍ شديدٍ.

*
p<>{color:#000;}. أية قصة تقصدين؟

*
p<>{color:#000;}. قصة الشك يا عزيزي.

وأدارت ظهرها عنه، فمدّ يده؛ ليمسك يدها قائلاً:

- عزيزتي لست أشك في مخلصتي وحبيبتي، ولكن….

فالتفتت إليه، وما زالت منفعلة.

*
p<>{color:#000;}. ولكن أنت لا تؤمن بـ( جواتا ) العظيم، إذن دعنا نذهب، ونخبر الحكيم أنك لا تريد الطفل، ولا تؤمن بالإله!!

*
p<>{color:#000;}. لا لا تقولي ها، أنا أؤمن به، وأحبك حبيبتي، وأحب طفلنا، دعيني أقبله.

وانحنى محاولاً مداعبتها، وهو يقبل بطنها قائلاً:

*
p<>{color:#000;}. أيها الغلام ما زلت أسمع حركاتك، ستكون قوي مثل والدك، ووسيم أيضًا، ثم ضحك، وأخ ( تاكا ) في حضنه، وقال:

*
p<>{color:#000;}. اعذريني عزيزتي، وكأنما الشيطان يحادثني كل لحظة؛ لذا ذهبت إلى الحكيم يباركني؛ ليبعد عني تلك الوساوس الحمقاء.

*
p<>{color:#000;}. لا عليك عزيزي، أنا لا يهمني وساوسك الحمقاء، يكفيني أني أحمل طفلاً بداخلي، وسيكون جميلاً مثل أمه.

وأخذت تلاعب شعرها بأصابعه، فابتسم ( بولا ) قائلاً:

- دعينا ننام أيتها الأم الجميلة….

بدأت بطن ( أرما ) تكبر، فقد اقتربت الأيام، وسيأتي مولودها الأول، حاولت وضع الطعام لـ( ماكو ) فنهض من مكانه، وهو يحاول أن يمسك الطعام عنها، وقال:

- قلت لك مرارًا أن تنادي عليَّ لأساعدك.

فجلست ( أرما ) بجواره يتناولا الطعام، وقالت:

- لا عليك عزيزي، غدًا ستأتي من تحضر الطعام لأبيها.

لم ينتبه كثيرًا لكلامها، ولاحظت ذلك، وقالت:

*
p<>{color:#000;}. ما بك ( ماكو )؟

*
p<>{color:#000;}. لا شيء عزيزتي… إنه ( بولا ).

*
p<>{color:#000;}. ما به؟

*
p<>{color:#000;}. لا أدري من أن حملت ( تاكا ) وهو حزين، ولم يعد كثير الكلام أو الضحك كعادته حتى عندما نسهر أمام النيران في المساء، وتدخن بعض الأعشاب أجده يشرد بذهنه، ويدخن كثيرًا حتى يغشى عليه أحيانًا، وأوصله بنفسي إلى كوخه!!

*
p<>{color:#000;}. أتفعل ذلك عزيزي حقًا!! يا لك من صديقٍ وفيٍّ، وعندها ترى ( تاكا )؟

*
p<>{color:#000;}. ( تاكا ) لا أظن أني رأيتها أنه كان يفيق قبل أن نصل الكوخ و…….

ثم ضحك عندما انتبه لغيرتها قائلاً:

يا لكِ من ساحرةٍ شريرة إن ( تاكا ) على وشك الانفجار مثلك عزيزتي.

- أعلم، فقد رأيتها صدفة بالأمس، وهي تجهز الطعام أمام كوخهم، واستوقفتني؛ لنجلس سويًا، ولكنني أخبرتها أني على عجلةٍ من أمري، ولكن عزيزي لماذا ( بولا ) أصبح هكذا؟ قد يكون مريض أو شيئًا ما به، اذهب به إلى الحكيم ( تيبي جواتا ) فلربَّما يعطيه بعض الأعشاب التي تفيده أو يباركه هناك.

- سأفعل عزيزتي، وغدًا لا بدَّ أن تحاولين أن تأتي معي إلى المعبد، إنه يوم تنزيل البركات علينا، ويوم زفاف ابنة صديقتنا ( كتن ).

- حاضر عزيزي، سأحاول، ولكن الجواد أصبح مجهدًا من حمل ثلاثة أشخاص.

فضحك ( ماكو ) وأطعمها في فمها، وفي اليوم التالي عند المساء الكل داخل المعبد، يجلسون في صمتٍ رهيبٍ؛ حيث ( تيبي جواتا ) اعتلى منصته الخشبية، وأخذ يبارك العروسان، ويعلنهما زوجين، فقالت ( أرما ) لـ( ماكو ) وهي تحتضن ذراعه:

- كم هي جميلة العروس، أتمنى أن أرى ابنتي مثلها يومًا ما.

كما قالت ( تاكا ) لـ( بولا ):

- هل تعتقد عزيزي أن ابننا سيكون مثل ذلك الفتى؟

لم يرد عليها ( بولا )، فقاطع تلك الهمسات صوت ( تيبي جواتا ) يقول:

- ليعلم الجميع أن هذين العروسان أصبحا زوجين ببركة ( جواتا ) العظيم، وإنه يختار لكم ما يُدخل على حياتكم السعادة، فليتقدم الجميع لتهنئتهم، وللتبارك.

فنهض الجميع في صفوفٍ يقبلون العروسان، ثم يقبلوا يد ( تيبي جواتا ) ويمسح على رءوسهم بدماء ( جواتا ) العظيم، وما أن انتهى الجميع حتى قال الحكيم:

- ليتخذ الجميع الحظر في الأيام القادمة، إن الشيطان سيأتي عمَّا قريب، يدمر الكثير، حصنوا أكواخكم، ولا تدعو الشيطان بينكم ليرحل قبل أن يحلّ الخراب على يديه، إني أراه آتي، وسيحطمه ( جواتا ) العظيم بقرنيه، وسيرحل، لا بدَّ أن يرحل.

كلمات غربية قالها ( تيبي جواتا ) بعد انتهاء مراسم الزواج، جعل الجميع في حالة من الذهول والتساؤل، فاقترب منه ( ماكو ) قائلاً:

- سيدي وماذا علينا أن نصنع؟

فنظر إليه ( تيبي جواتا ) ولم يتكلم، فأعاد السؤال أحد الحاصرين، فقال ( تيبي جواتا ):

- ستعلمون من هو، وتخرجوه من بينكم، فقد أصابه الشيطان، ويحل بلعناته.

وأدار ظهره، وانصرف عنهم في صمتٍ، ورحل الجميع، فمنهم من يتمتمون، ومنهم من يضحكون، ومنهم من في ذهولٍ وتساؤل ماذا يقصد الحكيم بما قال؟ وما أن دخل ( ماكو ) و( أرما ) كوخهم حتى تساءل ( ماكو ) قائلاً:

*
p<>{color:#000;}. من يقصد يا ترى؟ أهو شخص بعينه؟ أم إنه يقصد شيئًا آخر؟

*
p<>{color:#000;}. لا أدري عزيزي، ولكن لربما يقصد أن هناك تقصير من القرية في تقديم القرابين، فيريد منهم أكثر….

*
p<>{color:#000;}. لا لا لا إنه يقصد شخصًا ما، وهناك حدثٌ ما سيحدث ترى ماذا هو؟!

*
p<>{color:#000;}. لا عليك عزيزي يحدث ما يحدث، المهم أنني عمّا قريب سأصبح أمًا، وأنت أبًا.

*
p<>{color:#000;}. ليحفظنا الإله العظيم ( جواتا ) ولينشر علينا خبراته، لترتاحي الآن عزيزتي، وسأخرج احتفل معهم بالزفاف قليلاً.

وعلى الجانب الآخر دار نفس الحديث بين ( تاكا ) و( بولا ) لكن ( بولا ) قد أصيب بهلاوس ووساوس تكاد أن تقتله، فأخذ يقول في شرودٍ:

*
p<>{color:#000;}. ربما يقصد ( بولا ) لأنني أصبحت كثير الخطايا، ولا اهتم بالصلوات، ولا القرابين، هل عليَّ أن أرحل أم نرحل أنا وأنتي بطفلنا؟ هل يقصد طفلنا ( تاكا )؟!

ثم التفت إلى ( تاكا ) وهو يتساءل، فصرخت في وجهه ( تاكا ) المسكينة التي تحملت الكثير منه، وقالت:

*
p<>{color:#000;}. ألا تصمت؟ وإلا رحلت أنا عنك للأبد.

*
p<>{color:#000;}. لا لا أنا لا أقصد شيئًا عزيزتي، فأنتِ تعلمين أن ( بولا ) لا شيء بدونك، أنا فقط أفكر فيما قاله الحكيم.

*
p<>{color:#000;}. لا عليكِ عزيزتي أنا سأذهب لأحضر معهم الاحتفال.

ونهض ( بولا ) وذهب للاحتفال، وهناك تقابل مع ( ماكو ) صديق عمره، فاحتضنه ( ماكو ) بفرحٍ شديدٍ، وقال:

*
p<>{color:#000;}. كنت أظن أنك لن تأتي، فأنت أصبحت قليل الاختلاط بنا منذ فترة.

*
p<>{color:#000;}. لا، ولكن منذ حملت ( تاكا ) وأنا قلقٌ عليها، وأحاول أن أقضي معها معظم الوقت.

*
p<>{color:#000;}. اقترب أكثر من النيران، فاليوم شديد السَّقيع.

كان هناك الكثير يحضرون حول النيران، وتساءل البعض عن نفس كلام الحكيم ( تيبي جواتا ) والذي جعل الجميع يشكّ، ويراجع نفسه، فلربَّما كان هو المقصود، وبدؤوا يحاسبون أنفسهم؛ لعلهم هم المخطئون، لكن ( ماكو ) و( بولا ) يعتقدون أن هناك شخصًا بعينه كان يتحدث عنه ( تيبي جواتا ).

وفي تلك الأثناء كان الحكيم ( تيبي جواتا ) يحدث ( المسخ فاني ):

*
p<>{color:#000;}. هل أعددت كل شيءٍ؟

*
p<>{color:#000;}. نعم سيدي، وانتظر أن تعطيني الإشارة فقط.

*
p<>{color:#000;}. عمّا قريب لا تقلق، وتحرك مثلما أخبرتك، لا أريد أخطاء، ولا غبائك، أسمعتني جيدًا؟!

*
p<>{color:#000;}. نعم سيدي سمعتك.

*
p<>{color:#000;}. خذْ هذه الفاكهة، وهذا الطعام، فإن اليوم كان وفيرًا.

ثم أخذ ( المسخ فاني ) الطعام، وجلس في حظيرته، وأخذ يأكل بنهمٍ شديد، وكأنه يوم زفافٍ كهذا، أو يوم تقديم القرابين، وما أن فرغ من الطعام حتى جلس كعادته يحدث نفسه، ويضحك أحيانًا، ويبكي أحيانًا أخرى، كل هذا عندما يتحدث إلى ( تاكا ).

*
p<>{color:#000;}. ( تاكا ) حبيبتي أما زلتي تتألمين؟ لا عليكِ قريبًا ستلدين، وسكون طفلاً جميلاً مثلك، ويمتلك روح الإله، ثم ينصت قليلاً، ويقول بعدها:

*
p<>{color:#000;}. لا تقولي هذا أنا لست مسخًا فقط، سقطت في البئر، وقد كنتُ جميلاً دائمًا، فيضحك، ويعلو صوته في الضحك… ماذا تقولين؟ تريدنه جميلٌ مثلي أنا؟ أنتِ تبالغين حبيبتي.

فقاطع ضحكاته طرق باب الحظيرة بشدَّةٍ، وصوت ( تيبي جواتا ) يقول:

- نمْ أيها الأحمق، واخفض صوتك، إنّ أهل القرية جميعهم ناموا حتى ( تاكا ) التي تحدثها تلك قد نامت.

فلا يرد عليه ( المسخ فاني ) ولكنه يختبئ بوجهه بين القش، ويتكور في نومته، ويصمت كطفل سمع صوت أبيه يخبره أن ينام، فينام.

- سيدي ( ماكو ) … سيدي ( ماكو ).

قالها غلامٌ صغير بينما كان ( ماكو ) يعدّ مركبه للصيد، فالتفت إليه ( ماكو ) وقال:

*
p<>{color:#000;}. ما بك ( كوتا )؟

*
p<>{color:#000;}. إن أمي وإخواني عندكم بالكوخ، وأمي أرسلتني أخبرك أن تحضر على الفور، فإن السيدة ( أرما ) تلد.

*
p<>{color:#000;}. تلد!!!!!!

وما أن سمع تلك الكلمة حتى ألقى بكلّ شيءٍ، وقفز فوق جواده، وكان يسابق به الريح حتى وصل كوخه، وقفز عن جواده، ودخل وسط زحامٍ شديد بالكوخ، وهو يسمع ضحكات عالية، وصوت طفلٍ صغير صراخه يشق قلب ( ماكو ) من السعادة، وهو يحاول أن يراه، ونادى على زوجته.

- ( أرما ) ….. ( أرما ) هل هي بخير؟

ونظر إليها وجدها تبتسم، وتشير بعينها أنها بخير، فهي ما زالت لا تستطيع الكلام، فقاطعته إحدى السيدات قائلة:

- نعم بخير، وبصحة جيدة، أعطوني المولود لأُريه لأبيه.

فناولتها إحدى الفتيات الطفل، وأعطته لـ( ماكو ) الذي تساقطت من عيناه دموع فرحٍ، وهو يحمله، ويقبله تارةً، ثم يضع خدِّه على خدِّه يلامسه تارةً أًخرى، وينظر إلى ( أرما ) في سعادةٍ شديدةٍ، ثم ينظر إلى الطفل ويقول:

- كلها أنتِ يا عزيزتي، إنها تشبهكِ تمامًا لقد أخذت جمالك و….

فقاطعته امرأة قائلة:

*
p<>{color:#000;}. من هي التي تشبه أمها!! إنه غلام، وليست فتاة!!!

*
p<>{color:#000;}. شَخَصَ نظر ( ماكو ) في ذهولٍ، وهو ينظر للطفل، قم لـ( أرما ) التي ابتسمت، وهزَّت رأسها في سعادة كأنها تقول:

*
p<>{color:#000;}. نعم غلام، ثم أخذ في الصراخ:

*
p<>{color:#000;}. غلام…. غلام …. أنا لدي غلام ( ماكو ) لديه رجلٌ آخر في كوخه؟!

قالها وهو يضحك في سعادةٍ، وأخذ يحدِّث الطفل ويقول:

*
p<>{color:#000;}. من أنت؟ تكلم أخبرني؟ بماذا أُناديك؟ تكلم أجب أبيك؟

ثم جلس بجوار ( أرما ) وهو يحمل الطفل، وما إن انتهى النساء من ولادتها، وتحضير الطعام لها، والشراب الدافئ، والأعشاب المخصصة لتلك الظروف، حتى تستعيد طاقتها سريعًا، حتى استردت ( أرما ) كامل وعيها، وأخذ ( ماكو ) يقبل رأسها ويديها قائلاً:

*
p<>{color:#000;}. الشكر للإله ( جواتا ) ألم أقل لكِ أن الإله راضٍ عني، ولم أكن أتوقّع أنه سيمنحنا غلام!!!

*
p<>{color:#000;}. إنه لم يمنحنا شيئًا…

قالتها ( أرما ) في ضيقٍ، وهي تحاول أن تحمل الغلام عن ( ماكو ) لترضعه.

*
p<>{color:#000;}. لا تقولي ذلك ( أرما ) إن الفضل له في كل شيء!!

*
p<>{color:#000;}. ألم يقل لأن أنجب إلا بعد عامين، وها أنا أنجبت في نفس العام، ألم يقل سيأتي المولود فتاة، وها أنا أنجب غلام جميل، لم يتحقق شيء مما قاله ( جواتا )!!

*
p<>{color:#000;}. ( أرما ) أرجوكِ ألم تسمعي ما قاله الحكيم ( تيبي جواتا ) عن اللعنات القادمة على القرية، فلتصمتي قليلاً.

ثم قال، وكأنه يريد أن يغير الحديث:

*
p<>{color:#000;}. ماذا ستسمي الغلام؟ لم أكن اخترت له اسم بعد؟ ما رأيكِ في ( فام ) أو ( كرال )؟

*
p<>{color:#000;}. لا هذا ولا ذاك، لقد اخترت له اسم ( فايكي ) ما رأيك؟

نظر عاليًا، وأخذ يردد الاسم..

( فايكي ) ( فايكي ) يا له من اسمٍ عظيم!

وقفز في سعادةٍ من جوارها، وهو يقول:

- ( فايكي ) سيقفز فوق جواده هكذا، ويحمل رمحه هكذا، وسيفعل كذا وكذا.

وأخذ يتخيل، ويقفز في سعادةٍ، وسريعًا ما علم أهل القرية بولادة ( أرما ) والأطفال يهرولون بين الأكواخ، وعلى الشاطئ، وهو يلعبون، وينادون على ( فايكي )، وجاء ( بولا ) عندما سمع خبر ولادة ( أرما ) إلى ( ماكو ) يبارك له في فرحٍ، ونزل من على جواده، وفتح ذراعيه على آخرهما؛ ليحتضن صديقه بسعادةٍ كبيرة، وهو يقول:

- لقد لفَّ اسم ( فايكي ) القرية بأكملها.

واحتضنه ( ماكو ) في سعادةٍ كبيرة، وقال:

- ننتظر ( تاكا ) بفارغ الصبر، فهي على وشك الولادة الأيام القادمة هي الأخرى، ترى هل ستفاجئنا مثلما فاجأتنا ( أرما )؟

قالها وهو شارد، وقاطع شروده ( ماكو )قائلاً:

- هيا لترى ( فايكي ) ابن أخيك، تقدم، ادخل.

ودخل ( بولا ) وهو يقول:

- مرحبًا ( فايكي ) الغالي.

وابتسم، ومدّ يده لـ( أرما ) يحمله، وأخذ يقبله، ويحتضنه.

- إنه يشبهك ( أرما ) ولا يشبه ( ماكو ) حمدًا لـ( جواتا ).

فضحك الجميع، ووكزه ( ماكو ) في كتفه، ثم أكمل ( بولا ) يقول:

- سآتي بـ( تاكا ) تراكِ ليلاً، فهي فرحةً جدًّا من أجلك.

خرج ( ماكو ) و( بولا ) يسيروا في وسط القرية، وكل من يرى ( ماكو ) يهنئه فرحًا بقدوم ( فايكي ) وهو يلوح لهم، ويحتضن من يقابله فرحًا، وانتهى اليوم، وحلَّ المساء، وذهب ( ماكو ) مبكرًا إلى ( أرما ) بعد أن أحضر لها الطعام، والشراب، والفاكهة، وجلس يداعب ( فايكي ) ويقبله، وهو يحمله، و( أرما ) في سعادةٍ بالغةٍ، وحلَّ الظلام على القرية، واشتدت العاصفة الثلجية، والكلّ قابع داخل كوخه من شدة السَّقيع، وفجأة انتبه ( ماكو ) على صوت صراخٍ كبيرٍ بالخارج، فنهض مسرعًا يرتدي معطفه، فقالت ( أرما ):

*
p<>{color:#000;}. ما هذا، وما كل هذا الصراخ؟

*
p<>{color:#000;}. لا أدري عزيزتي، لا تقلقي.

ونظر من فتحة الكوخ قبل أن يفتح الباب قائلاً:

*
p<>{color:#000;}. يا إلهي ( جواتا ) العظيم، إنها نيران كثيفة، ودخان شديد، تحلِّي بالحذر عزيزتي، سأعود إليكما سريعًا.

*
p<>{color:#000;}. ( ماكو ) انتظر إني خائفة.

قالت وهي تحتضن ( فايكي ) إلى صدرها بشدَّةٍ، فعاد، فقبلها في جبينها هي و( فايكي ) ثم خرج مسرعًا…

السَّقيع يتساقط بشدَّةٍ، ويحاول ( ماكو ) أن يضع يده أمام عينيه؛ ليرى أمامه، واقترب من جواده حتى قفز عليه، وجرى به مسرعًا، وما هي إلا مسافة قصيرة حتى نزل عنه، فوجد أهالي القرية في صراخٍ شديد، فحاول أن يستفسر من أحد الذين يلقون المياه؛ ليطفئوا الأكواخ المشتعلة قائلاً:

*
p<>{color:#000;}. ماذا حدث؟

*
p<>{color:#000;}. القرية تحترق… تحترق.

*
p<>{color:#000;}. هل مات أحد؟

*
p<>{color:#000;}. لا نعلم بعد، أحمل هذا، وهيا، لا تكن ثرثارًا.

فحمل ( ماكو ) وعاءً كبيرًا، وأخ يطفئ النيران مع أهالي القرية، والأكواخ تتآكل، والدخان يتصاعد إلى السماء، وأهل القرية في ذعرٍ، وصراخٍ، بدأ الوقت يطول في إخماد النيران، وقلقت ( أرما ) على زوجها، فحملت ( فايكي ) ووضعت عليه غطاءً ثقيلاً، وخرجت تبحث عن ( ماكو ) وهي تشق الثلوج شقًّا، وتحاول أن تستند على ما يقابلها حتى لا تسقط أرضًا، وما أن وصلت وسط القرية، وهي تنادي على زوجها حتى سمعها ( ماكو ) فذهب إليها في فزعٍ، وقد ابتلَّ تمامًا، ورائحته تفوح منها النيران.

*
p<>{color:#000;}. ما الذي أتى بكِ إلى هنا، وأنتِ ما زلتِ لا تستطيعين السير جيدًا!!

*
p<>{color:#000;}. خفت عليك عزيزي، والصراخ ورائحة الدخان أفزعاني… ما الذي يحدث؟ّ

احتضنها ( ماكو ) وألقى عليها بمعطفه، فوضعه فوق رأسها، ولفّ باقي المعطف على ( فايكي ) قائلاً:

- لا أدري عزيزتي الكل في صراخٍ، ولا أفهم شيئًا سوى اللعنات يرددها أهل القرية.

- لعنات؟؟

- اعتقد أنهم يقصدون كلام الحكيم ( تيبي جواتا ) ألا تذكريه؟

- نعم . نعم.. أذكره، ولكن ما الذي يجعل اللعنات تهبَّ بريحها علينا؟!

جاء ( بولا ) يقترب منهم، ويشاركهم الحديث، وهو مبتلّ تمامًا بعد أن خمدت النيران، وما تبقى سوى الدخان المتصاعد.

- ما الذي أتى بكِ ( أرما ) هنا في هذا الوقت! لقد تركت ( تاكا ) في كوخنا.

وإذا بصوت ( تاكا ) يأتي من بعيدٍ تبحث عن زوجها، وتنادي:

- ( بولا ) … ( بولا ).

فانتبه ( بولا ) بتعجبٍ:

*
p<>{color:#000;}. ( تاكا ) أين أنتِ؟! أنا هنا.

*
p<>{color:#000;}. وذهب إحضارها، وعاد ليقف مع ( أرما ) و( ماكو ) وقد وقفا تحت شجرةٍ ضخمة يحتمون بها من السَّقيع.

*
p<>{color:#000;}. أهلاً ( أرما ) عزيزتي، حمدًا على سلامتك، يا إلهي ( جواتا ) العظيم هل هذا ( فايكي )؟

قالتها وهي تمد يدها، لتكشف وجهه وتقبله.

- يا له من ملاكٍ رقيق، كم هو جميل ( أرما ) مثلكِ عزيزتي.

ابتسمت ( أرما ) وقالت:

*
p<>{color:#000;}. شكرًا عزيزتي أتمنى أن يكون مولودكِ مثله.

*
p<>{color:#000;}. هل يعلم أحد ماذا يحدث؟ وكيف شبَّ الحريق؟!

*
p<>{color:#000;}. إن زوجي يقول:

*
p<>{color:#000;}. سمع أهل القرية يقولون لعنات.

*
p<>{color:#000;}. نعم أنا أيضًا سمعتهم يقولون هذا.

وفجأة سمعوا صوت الجموع يقولون:

*
p<>{color:#000;}. لقد حضر الحكيم ( تيبي جواتا ) وبدؤوا يتزاحمون؛ ليقفوا حوله قائلين:

أنقذنا سيدي ( تيبي جواتا ) العظيم، والبعض يقول: أخبرنا ماذا يحدث سيدي؟

وكثرة الكلمات والأسئلة الموجهة لـ( تيبي جواتا ) واقترب ( ماكو ) وزوجته و( بولا ) وزوجته من الحشود؛ ليروا ( تيبي جواتا ) وإذا به يرفع صوته، فيسكت الجميع قائلاً:

- ألم أقل لكم اتخذوا حذركم، وإني أرى الشيطان قادم بالخراب، وستُصبَّ على القرية اللعنات؟

فسأله أحد الواقفين:

- وكيف لنا أن نعرف أن الشيطان سيحلّ علينا، لقد كنا نائمين، ولم نرى سوى النيران والدخان تحيطنا من كل اتجاه؟!

فقال ( تيبي جواتا ):

*
p<>{color:#000;}. جميعكم تعلمون أن الشيطان قد جاء، وأن اللعنات لن تنتهي حتى يخرج من القرية…

*
p<>{color:#000;}. من هو إذن سيدي!!! وماذا تقصد؟ لقد أصبحنا جميعنا في حيرة منذ أن قلت ذلك في زفاف ابنة السيد ( كان ) هل أحد من أهل القرية أصابته لعنةٍ ما، ووجب عليه أن يخرج من القرية؟ إذن أخبرنا من هو؟ ولنخرجه منها؟

*
p<>{color:#000;}. أنتم لا تفكرون في شيءٍ سوى طعامكم وشرابكم.

قالها ( تيبي جواتا ) في ضيقٍ، وأكمل يقول:

- إن الشيطان واضح بينكم في كوخٍ من الأكواخ التي لم تحترق.

فبدأ الجميع يتهامسون ويتمتمون وينظرون إلى بعضهم البعض في تساؤلٍ، فقاطعهم ( تيبي جواتا ) بصوتٍ عالٍ، وهو يشير بعصاه ناحية الواقفين، وقال:

- اقترب ( ماكو ) و( بولا ) مني.

فانتبه ( ماكو ) و( بولا ) في فزعٍ، واقتربا، ووقفا أمامه مباشرةً، فقال:

-وهو يرفع يده للسماء، فتتساقط الثلوج على وجهه، وتحملها حاجبيه الكثيفتين:

- ( جواتا ) العظيم لقد دعوتك أن تحمي قريتنا من تلك اللعنات، ولكنك كنت محقًا عندما أخبرتني أن الشيطان قادم، ويجب إخراجه من القرية.

ثم نظر إلى ( ماكو ) و( بولا ) قائلاً:

- أنتما الاثنين كانت زوجتكما على وشك الولادة من منهما أنجبت غلامًا؟

فنظر إليه ( ماكو ) في تعجبٍ قائلاً:

*
p<>{color:#000;}. أنا سيدي زوجتي ( أرما ) أنجبت بالأمس، وقد رزقنا ( جواتا ) العظيم بغلامٍ، وأسميناه ( فايكي ) أما زوجة ( بولا ) لم تلد بعد.

*
p<>{color:#000;}. لا تقل ( جواتا ) العظيم منحكم غلامًا.

فنظرت ( أرما ) إلى ( تيبي جواتا ) في اندهاشٍ وضيقٍ، فقال ( ماكو ):

- سيدي ( تيبي جواتا ) الكبير إن الإله ( جواتا ) العظيم يمنحنا دائمًا الخير والبركات.

فقال ( تيبي جواتا )بشدَّةٍ، وهو يوجه عصاه إلى ( أرما ) وهي تحمل ( فايكي ).

- لكنه لا يمنحنا الشيطان، هذا هو الشيطان الذي أتى إلينا.

فتهامس الحاضرون، وهو ينظرون إلى ( أرما ) التي ضمت ولدها أكثر إليها، وهي تنظر للحاضرين.

*
p<>{color:#000;}. من تقصد سيدي ؟! ولدي أنا شيطان؟!!! قالها ( ماكو ) وهو يحتضن زوجته وولده!!

*
p<>{color:#000;}. نعم هو ذلك الذي حذرتكم منه، أسأل زوجتك اللعينة كيف استعانت بالشيطان حتى تتحدى ( جواتا ) العظيم الذي أخبرها من قبل أنها تلد إلا بعد عامين؟

*
p<>{color:#000;}. إن زوجتي سيدي لا تدعو سوى الإله ( جواتا ) ولا ….

قاطعه ( تيبي جواتا ) بصوتٍ عالٍ:

- إنها لا تدعو إلا الشيطان، وقد منحها الشيطان، يجب عليكم أن تخرجا من القرية قبل أن تصبّ علينا اللعنات بين اللحظة والأخرى.

فهلل بعض الحاضرين:

- يخرجا من القرية… يخرجا من القرية.

فقاطعهم ( بولا ) موجهًا كلامه لـ( تيبي جواتا ):

- لكنهم سيدي من أطيب أهل القرية، و( أرما ) دائمة مساعدة المحتاجين، و( ماكو ) لا يتهاون في مساعدة أهل القرية جميعهم.

فردّ بعض الحاضرين:

- نعم نعم، هما كذلك بالفعل.

فأجاب ( تيبي جواتا ) في خبثٍ شديدٍ:

- وأنا لا أتحدث سوى عن الشيطان الصغير، إذن أخرجوه من هذه القريةّ

قالت ( أرما ) وهي تصرخ وتلوح بيدها في وجه ( تيبي جواتا ):

*
p<>{color:#000;}. ولدي!!! لا لا لا إن اللعنات لا تصيبنا إلا منك أنت، أنت فقط.

*
p<>{color:#000;}. ( أرما ) اصمتي…

ووضع ( ماكو ) كفّه على فمها، فقال ( تيبي جواتا ) في هدوءٍ، وهو ينظر للجموع:

- ألم أقل لكم إنها تعاملت مع الشيطان، انظروا إليها وإلى انفعالها، وإلى تطاولها على خادم الإله ( جواتا ) أصبحت لا تتحكم في نفسها، بل يسير في دمائها الشيطان.

فقال أحد الواقفين:

- إذن لترحل هي وطفلها من القرية، وردد البعض:

- نعم.. نعم.. لترحل.. لترحل..

فاحتضنها ( ماكو ) بشدَّةٍ، وهو ينظر إلى الحاضرين، و( بولا ) يسانده، و( تاكا ) تنظر إليهم، وتبكي بشدَّةٍ، ثم قال في تذللٍ لـ( تيبي جواتا ):

- سيدي الحكيم … أليس هناك طريقة ما تظهرنا بها أو بركات تنزلها علينا؟؟

ثم سجد على الأرض، وقبّل قدمي ( تيبي جواتا ).

- لا إن ( جواتا ) العظيم يريدكم أن ترحلوا من القرية، فلتفعل هذا في الصباح.

فنهض ( ماكو ) واحتضن زوجته وولده، وأدار ظهره للجموع قائلاً:

- سمعًا وطاعة سيدي الحكيم.

فنظرت إليه ( أرما ) كأنها تريد أن تقتلع قلب ( تيبي جواتا ) من مكانه، ثم بصقت عليه، فهلل الجميع:

- يا إلهي إنها بالفعل أصبحت شيطانة، أرحلي من هنا أرحلي.

فحملها ( ماكو ) على جواده، وذهب إلى كوخهم، و( بولا ) و( تاكا ) في بكاءٍ شديدٍ عليهم.

لم يمضي الليل، وأهالي القرية يتجمعون حول النيران، لا حديث لهم سوى عن الشيطان واللعنة التي أصابت القرية، وما زال ( بولا ) يدخن أعشابه المسكرة، وكأنه يريد أن يتناسى تلك المصائب التي حلّت به، فزوجته التي ستضع عمّا قريب ابن ليس بابنه، وصديق عمره الذي طُرد من القرية، كل شيء أصبح أمام عينيه بقعةً سوداء، ثم أخذ يحدق في النيران تارةً، ثم ينظر إلى السماء تارة أخرى، وهو يراقب النجوم التي تتصارع خلف بعضها البعض.

وسمع همسات أهل القرية التي تؤيد رحيل ( ماكو ) وزوجته والشيطان الصغير عن القرية إلا القليل منهم الذين يتهامسون بصوتٍ خافتٍ غير راضيين عن رحيلهم، لا يستطيعون البوح بذلك، وإلا أصبح كلامهم ضد رغبات الإله ( جواتا ) وفجأة نهض ( بولا ) قي صراخٍ شديدٍ، وهو يكاد يسقط من الهذيان، وأخذ يلوح بيده إلى أهل القرية قائلاً:

- كفى أيها الحمقى حديثًا عن الشيطان الصغير واللعنات، فلربَّما ما أصابنا منكم أنتم… جميعنا مليؤون بالخطايا، من منكم لم يسرق وما زال لا يعرفه أحد!!! من منكم لم يسبّ أو يلعن أبناءه أو يلعن حتى ( جواتا ) نفسه!!! ثم نظر إلى الأرض وهو يترنح، وأكمل بصوتٍ ضعيف… ومن منكم لم ينظر إلى زوجة جاره أو خانه معها… قالها وهو يتذكر زوجته، الكل بخطيئة.. الكل بخطيئة، ومع ذلك لم تصيبنا اللعنات منذ زمنٍ، إن كان ابن أخي شيطان صغير فكل منا يحمل داخله شيطان أكبر!! قالها وهو يشير إليهم، ويدور بجسده المترنح، ثم أكمل لكنكم تخفون الحقيقة تحت تلك الوجوه المصطنعة.

ثم ضرب النيران بقدمه بقوة، فتناثرت على بعض الجالسين، فهبّوا من أماكنهم قائلين:

- لقد جُنّ ( بولا ) بسبب صديق عمره.

فنهض أحد الجالسين يريد أن يسند ( بولا ) يصطحبه إلى كوخه، فأزاح ( بلا ) يده بغضبٍ قائلاً:

- دعني وشأني، لا أريد من يساعدني، بل ساعدوا أنتم أروحكم الضالة، وادعوا ( جواتا ) أن يغفر خطيئة الشيطان المسكين الصغير.

ثم ذهب بعيدًا عنهم، وهو يترنح قائلاً:

- الكلّ يحمل داخله الشيطان… جميعكم شياطين… جميعكم شياطين.

وما أن وصل كوخه وأزاح الباب، وهو يكاد يسقط، وإذا بـ( تاكا ) تنهض ببطنها التي تكاد تنفجر؛ لتسند زوجها، وهي تقول:

*
p<>{color:#000;}. كفى عزيزي كفى ما تفعل بنا وبنفسك، جميعنا حزانى على رحيل صديقك وزوجته، ولكننا سنعلم أين سيقيما، ونكون دائمين الذهاب إليهما.

*
p<>{color:#000;}. إليكِ عني.

ثم سقط أرضًا أغشي عليه، فصحبته ( تاكا ) ووضعته في فراشه، ثم وضعت عليه الغطاء، فهي تعلم أنه سيفيق في الصباح كعادته.

لم يختلف الأمر كثيرًا بداخل كوخ ( ماكو ) المسكين الذي ما زال في صدمته التي لم يكن يتوقعها، وما زال في حيرته الشديدة، فأين سيذهب؟ كل ذلك يدور بذهنه، وهو يحتضن ولده الرضيع، ويجلس في كنف الكوخ في صمتٍ تامٍ لم تعهده منه زوجته ( أرما ) التي أخذت تجمع في أغراضها، وهي تقول غاضبة:

*
p<>{color:#000;}. ألم أقل لك أن ( تيبي جواتا ) لا يريدنا جانبه مهما بذلنا من قرابين، كنت أعلم أنه سيكون عقابه شديد؛ لأنني أنجبت دون علمه، ولكن من هذا الرجل حتى يحمل بداخله كل هذا الكره، ثم قالتها وهي تتلعثم، وتنظر إلى ( ماكو ) ثم كيف يتهم طفل رضيع أنه شيطان؟! إن ولدي ليس شيطان، وأخذت تضرب بقوة على بطنها تلك البطن لا تحمل شيطان، وجلست تبكي بجوار ( ماكو ) الذي انتبه لها قائلاً:

*
p<>{color:#000;}. إنها مشيئة الإله العظيم ( جواتا ) ولن يخذلنا.

ردت ( أرما ) غاضبة:

- اصمت أيها الرجل الطيب.

ثم نهضت من جانبه، ووقفت تدور في مكانها تنظر إلى جنبات كوخها، وتقول بضحكات ساخرة:

*
p<>{color:#000;}. الإله العظيم … الإله الحنون؟؟؟ أين هو يا والد الشيطان؟ أين؟ ولما يتركنا هكذا نُشرّد ونحن لم نفعل شيئًا!!!

*
p<>{color:#000;}. اصمتي عزيزتي اصمتي.

ثم نهض وهو يحتضن ابنه، ونظر من فتحة الكوخ إلى أعلى الجبل، ثم قال:

*
p<>{color:#000;}. إنه هناك يرانا ويسمعنا، وسينقذنا مما نحن فيه.

*
p<>{color:#000;}. نعم إنه هناك، لكنه مجرد سراب.

فأدار ( ماكو ) وجهه إليه قائلاً:

- قلت:

- اصمتي ( أرما ) إنه موجود، لربما اللعنات التي هبطت علينا بسبب لسانك السليط، وسبباكِ دائمًا في الإله.

فنظرت إليه ( أرما ) في ذهولٍ، فلأول مرة يتحدث إليها ( ماكو ) بتلك القسوة، ثم قالت:

- أنا ( ماكو ) !!! ( أرما ) زوجتك سبب اللعنات!!! إذن فهي حملت بالفعل شيطان…

فاحتضن صغيره بشدَّةٍ، ونظر إليه قائلاً:

- لا لا … لا تقولي على ملاكي شيطان… ثم رفع رأسه إليها في اعتذارٍ… سامحيني حبيبتي، فأنا لم أعد أعلم ماذا أقول، وماذا أفعل! ومدّ يده ليحتضنها بجوار صغيره، ثم أكمل:

- لا تقلقي عزيزتي غدًا سيكون يومًا جميل، وسيملئ بطلي الصغير حياتنا سعادة، أحمليه عني عزيزتي، ودعيني أعدَّ أغراضنا؛ لنرحل في الصباح.

وفي تلك الأثناء دار الحديث بين ( المسخ فاني ) الذي كان يقف ورأسه في الأرض خلف الحكيم ( تيبي جواتا )والذي ملئ المعبد بالبخور، وأخذ يتمتم، ثم قال بصوتٍ عالٍ:

- أحسنت ( فاني ) أحسنت إن الإله العظيم راضٍ عنك اليوم؛ لأنك ساعدت في خروج الشيطان الصغير من القرية بعد أن أحرقت تلك الأكواخ كما أمرتك، ثم استدار لـ( المسخ فاني ) وأكمل يقول وهو يتكئ على عصاه، ويمرّ من جوار ( فاني ) في هدوء:

- ذلك الشيطان الذي كان سيدمر كل شيء، كل ما بنيته طوال عمري هذا، كان سيجعلني أضحوكة القرية، وكنت سأفقد هيبتي، ومعبدي، وراحتي، وكنت لن أجد من يحملني ليلقيني بعد موتي بالبحر، وينثر عليّ الورود، كان سيقضي على الإله ( جواتا ) وعظمته، ثم استدار وهو يرفع يده عاليًا، ويقولها بصوتٍ عالٍ جعل ( المسخ فاني ) في فزعٍ شديد، لكن الإله العظيم لن يكن ليسمح بذلك، فهو حافظنا من كل شيطان.

ثم انتبه ( المسخ فاني ) الذي وقف في خشوعٍ، ورأسه إلى الأرض، وقال بخبثٍ شديد، وهو يحاول أن يذكره بفضل الإله ( جواتا ) عليه قائلاً:

*
p<>{color:#000;}. كما منحك اليوم الجميل الذي قضيته مع حبيبتك ( تاكا ) فرفع ( المسخ فاني ) رأسه إليه قائلاً:

*
p<>{color:#000;}. ( تاكا ) … نعم سيدي لن أنسى ذلك اليوم.

ثم قال ( تيبي جواتا ):

- يجب ألا يعلم أحد بما حدث، وفي خلال أيامٍ قليلة سيهبط الإله العظيم؛ ليمنحك ( فاني ) الجديد بشكله الوسيم، وبنيانه القوي.

ففرح ( المسخ فاني ) بشدَّةٍ، وقال:

- أحقًا سيدي حقًا؟ ألهذه الدرجة راضٍ عني الإله العظيم؟ المجد للإله… المجد للإله….

وفي الصباح كان يحمل ( ماكو ) أمتعته على جواده، ويد تشد اللجام، ويده الأخرى تحمل على صدره ( فايكي ) وتسير خلفهم ( أرما ) تحمل على ظهرها ما تبقى من أمتعة، وأهل القرية ينظرون إليهم، منهم من هو سعيد لخروج الشيطان واللعنة، ومنهم من يبكي بأسى عندما يتذكرون الأيام الجميلة التي قضوها مع ( أرما ) و( ماكو ) الطيبين والأطفال يصفقون، وهم يقولون:

*
p<>{color:#000;}. فليرحل الشيطان، فليرحل الشيطان.

شقّ ( بولا ) جموع أهالي القرية بجواده، وقفز من عليه، وجرى نحو ( أرما ) ورفع عن ظهرها ما كانت تحمله، واستدار إلى جموع أهل القرية في نظرة حادة جعلت الأطفال يتوقفون عن التصفيق، ويعودون مسرعين يختبئون خلف أهاليهم من الخوف، ثم حمل ( أرما ) على جواده، وظلّ ( ماكو ) يسير مسافة طويلة حتى اختفت القرية عن أنظارهم، ونظر إلى زوجته، فوجدها متعبة، فتوقف، وتوقف بجواره صديق عمره، ثم أخذ ينظر يمينًا ويسارًا، ثم قال لـ( بولا ):

- سنقيم هنا، ضع عنك ما تحمله صديقي.

وأعطى طفله لـ( أرما ) وأخذ يُنزل أمتعته عن جواده، وساعده ( بولا ) في ذلك، وما إن انتهى حتى ركب كلًّا منهما على جواده متجهين ناحية الغابة؛ لاقتطاع بعض الأشجار لبناء كوخهم الجديد، وما أن انتهوا وعادوا، وهو يحملون جزوع الأشجار الكبيرة، أخذ كلًّا منهما في بناء الكوخ، وما إن حلّ الليل حتى كادوا ينتهوا منه، فقال ( ماكو ) لـ( بولا ):

- دعنا نستريح قليلاً صديقي، فقد أجهدتك معي اليوم.

فقال ( بولا ):

*
p<>{color:#000;}. لا تقل هذا، فأنا سأظلّ بجوارك دائمًا، وسأكون في خدمتك أنت و( أرما ) ولكن دعني أقيم معكم اليوم، وسأرحل في الصباح.

*
p<>{color:#000;}. ولكن عزيزي إن زوجتك قد تلد بين لحظةٍ وأخرى، يجب أن تكون معها، وها قد انتهينا من بناء الكوخ، لم يبقى إلا القليل، فلتذهب إلى زوجتك، وسأنتظرك في الصباح.

*
p<>{color:#000;}. لا إن ( تاكا ) لديها الكثير من أهل القرية، ولن تحتاجني في شيءٍ، ثم نظر إلى الأرض، وهو يتمتم أنها لم تحتاجني عندما أرادت الطفل.

*
p<>{color:#000;}. ماذا قلت عزيزي لم أسمعك!

*
p<>{color:#000;}. لا عليك لم أقل شيئًا، دعنا نستريح قليلاً.

ثم أراد أن يبعد ذهن ( ماكو ) عمّا قال، فأكمل:

- أين بطلنا الصغير؟

ودخل الكوخ، وابتسم ( ماكو ) ودخل ورائه، فوجدوا ( أرما ) قد أعدت بعض الطعام، ورتبت كوخها الجديد، ونظرا إلى ( فايكي ) وقد نام في سباته، فربت ( بولا ) على كتف ( ماكو ) وهو يحتضنه قائلاً:

- أي أحمق هذا الذي يقول على ذلك الملاك شيطان؟!

فنظرت إليه ( أرما ) مبتسمة قائلة:

- أخبر صديقك يا عزيزي.

فنظر ( ماكو ) قائلاً:

*
p<>{color:#000;}. كفاكما أنتما الاثنين إلى متى سيظل إيمانكما بـ( جواتا ) العظيم في الهروب؟ هذا ما أراده الإله، ولم يكن يقصد الحكيم ( تيبي جواتا ) قول شيطان أنه يريد فقط أن..أن.. وتلعثم قليلاً، فقاطعته ( أرما ) قائلة:

*
p<>{color:#000;}. أكمل عزيزي أن يطردنا من القرية، فلربَّما لم تكن تكفيه هو وإلهك القرابين والأطعمة التي كنَّا نقدمها لهما!!

فقال ( ماكو ) محاولاً أن ينهي الحديث:

- كفى كفى دعونا نأكل، فأنا أتضوَّر جوعًا هيا … هيا ( بولا ) لتناول الطعام.

ثم جذب ( بولا ) قليلاً في وضع الطعام في فمه، ثم أنزله بعيدًا عن فمه مرة أخرى، وقال:

*
p<>{color:#000;}. بخير … بخير… فسألته:

*
p<>{color:#000;}. ألم يحن ميعاد ولادتها بعد؟

*
p<>{color:#000;}. نعم عمَّا قريب، سأخبركِ عندما تضع.

ثم وضع قطعة الخبز من فمه، وطلب بعدها من ( ماكو ) أن ينام؛ ليستريح قليلاً قبل أن يعود إلى القرية في الصباح، وما هي إلا ساعات قليلة، واستيقظ ( بولا ) و( ماكو ) وودع ( بولا ) صديقه عائدًا إلى قريته بعدما وعد ( ماكو ) بالعودة إليه ثانية.

وما إن دخل ( بولا ) أطراف القرية حتى قابله بعض نساء القرية بالابتسامة العريضة، وقالت إحدهن بسعادةٍ بالغة:

*
p<>{color:#000;}. حمدًا لـ( جواتا ) على سلامة ( تاكا ) فنظر إليها ( بولا ) في تعجبٍ دون أن يرد عليها، ونزل عن جواده، وأكمل سيره، وإذا بامرأة أخرى تقول له نفس الكلام، فوقف وسألها:

*
p<>{color:#000;}. ما بال ( تاكا ) أحدث شيء ما بها؟

*
p<>{color:#000;}. لقد أنجبت ( تاكا ) بالأمس أيها الأب السعيد.

*
p<>{color:#000;}. أنجبت؟!… هل وضعت ( تاكا ) !!! قالها في تعجبٍ.

*
p<>{color:#000;}. نعم بالمساء، وهي على أفضل حال هي ومولودها.

فقاطع ( بولا ) كلامها، وأخذ يسير بسرعة أكثر، وهو يحدث نفسه:

*
p<>{color:#000;}. ( تاكا ) حبيبتي أتمنى أن تكوني بخير… ولكن مولودي!!!

*
p<>{color:#000;}. هل حضر الشيطان الصغير!

*
p<>{color:#000;}. ولكن … لالالا إنه طفلي، نعم أنا والده أشعر به.

*
p<>{color:#000;}. والده من أين أيها الأحمق أنت تشعر به؛ لأنه طفل ( تاكا ).

*
p<>{color:#000;}. اصمت ولا تضيع عليَّ فرحتي، إنه منحة من ( جواتا ) العظيم، لقد وعدني بالولد، ترى ماذا أناديه!!!

وظلَّ هكا يحدث نفسه حتى دخل كوخه، ففتح الباب مسرعًا، فوجد ( تاكا ) تحمل الطفل ترضعه، وهي في فراشها، فابتسم قائلاً:

- حبيبتي حمدًا لـ( جواتا ) على سلامتك.

وجلس على ركبتيه، واحتضنها بشدَّةٍ، وهي تبتسم، ثم نظر إلى الطفل بعيونٍ يخالطها السعادة والحزن، لكنه كان يحب الأطفال بشدَّةٍ، فمدّ يده ليحمله عنها، وقبله في جبينه، ثم ضحك، وقال:

*
p<>{color:#000;}. ترى ماذا سأناديه هل اخترتِ اسمًا له؟ ما رأيكِ في ( كاو )؟

*
p<>{color:#000;}. لا.

*
p<>{color:#000;}. إذن نسميه ( هام )؟!

*
p<>{color:#000;}. لا.

*
p<>{color:#000;}. إذن نسميه ( درام )؟!

*
p<>{color:#000;}. لا.

*
p<>{color:#000;}. إذن لقد اخترتِ اسمًا له؟ فما هو؟

فقالت مبتسمة:

*
p<>{color:#000;}. سميتها ( جلورا ).

*
p<>{color:#000;}. ( جلورا )!!!!

قالها في تعجبٍ، وهو ينظر إلى الطفل، ثم أكمل أهي فتاة؟!!!

فابتسمت وقالت:

*
p<>{color:#000;}. نعم فتاة وجميلة مثل والدتها ( تاكا ).

*
p<>{color:#000;}. فتاة! لقد أخبرنا ( تيبي جواتا ) أنه سيكون غلامًا!!!

فمدَّت يدها تحملها عنه بعدما أخذت الطفلة في الصراخ، ثم قالت:

- إنها ملاكي الجميلة انظر إليها ( بولا ) كم هي رقيقة وجميلة.

فشرد ( بولا ) للحظات، ثم انتبه إليها قائلاً:

- نعم حقًا إنها جميلة مثل أمها، واحتضنهما معًا، ثم نهض من جوارها، وأكمل:

- سأمضي أحضر لكِ بعض الطعام والأعشاب، وأحضر لأميرتنا الصغيرة باقة من أجمل الزهور، وأنثرها حولها.

ثم فتح الباب وخرج، ثم عاد وفتحه ثانية، ومدّ رأسه، ونظر إلى زوجته في سعادةٍ، وقال:

- ( جلورا ) …. هي ( جلورا ).

فضحكت ( تاكا ) وخرج مسرعًا بعدها، وقفز على جواده، ثم شقّ طريقه بين أهالي القرية، وهو في سعادة، والبعض ينادي ( بولا ) ما أسميتها؟ فردّ عليهم، وهو يضحك بصوتٍ عالٍ:

- ( جلورا ) مليكتي حضرت، وما إن وصل أطراف القرية حتى أخذ يسرع بقوةٍ حتى رأى كوخ صديقه ( ماكو ) من بعيدٍ، فظل ينادي بصوتٍ عالٍ:

- ( ماكو ) ( ماكو ) أخي لقد حضرت ( جلورا ) …. حضرت ( جلورا ).

فخرج ( ماكو ) و( أرما ) على صوته، ووقفا أمام كوخهما، فسأله ( ماكو ):

- ( بولا ) ماذا حدث إنك تبدو سعيدًا.

واقترب ( بولا ) أكثر، ووصل أمام ( ماكو ) فقفز عن جواده، واحتضن ( ماكو ) بشدَّةٍ، ثم أمسكه من كتفيه بكلتا يديه بقوة، وأخذ يهز جسد ( ماكو ) القوي قائلاً:

*
p<>{color:#000;}. لقد حضرت … حضرت… ( جلورا ) مليكتي الصغيرة.

*
p<>{color:#000;}. ( جلورا )!!! مليكتك؟ قالها ( ماكو ) وهو يحاول أن يستوعب، ويبتسم، أتقصد أن ( تاكا ) وضعت؟

*
p<>{color:#000;}. نعم وضعت وأخذ يدور حول نفسه رافعًا يديه في الهواء كأنه طفلٌ صغير ( جلورا ) … ( جلورا ) … ( جلورا )، ثم استدار إلى ( أرما ) وأمسكها من كتفها هي الأخرى، وهي تبتسم فرحًا.

*
p<>{color:#000;}. لقد حضرت ( أرما ) إنها جميلة مثل ( تاكا )، فقالت ( أرما ) وهي تبتسم:

*
p<>{color:#000;}. حمدًا على سلامتها أهما بخير؟

*
p<>{color:#000;}. نعم بخير، وحضرت لأبلغكما بالبشرى السعيدة.

ثم أمسك بلجام جواده، وقفز عليه وضربه بقدمه، فانطلق مسرعًا، فنادى عليه ( ماكو ):

*
p<>{color:#000;}. إلى أين يا صديقي؟

فالتفت إليه ( بولا ) وهو يشقّ الريح بجواده:

*
p<>{color:#000;}. سأذهب لأجمع أجمل الزهور لمليكتي والأميرة ( تاكا ).

فنظر ( ماكو ) لـ( أرما ) وهو يبتسم، ثم رفع يده خلف رأسه، وأخذ يداعب شعره المنسدل خلف ظهره، ثم تمتم قائلاً:

- ( جلورا )! فتاةً! و( فايكي ) غلامًا؟!!

فنظرت إليه ( أرما ) وهي تبتسم، وترفع إحدى حاجبيها قائلة:

*
p<>{color:#000;}. ألم أقل لك!!!

وكأنما دار نفس السؤال بخلديهما، فمدّ لـ( ماكو ) يده، ليحتضنها، وهو يبتسم، وقال:

- شريرة أنتِ.

ثم قبّل ( فايكي ) وجذبهما ليدخلا الكوخ، وما أن أغلقا بابهما حتى قال:

*
p<>{color:#000;}. أرأيتِ عزيزتي السعادة التي بها ( بولا ) صديقي الوفي؟!

*
p<>{color:#000;}. نعم رأيتها مثلما رأيت الحيرة التي بعيني زوجي الحبيب.

فالتفت إليها ( ماكو ) وهو يحاول أن يداري دهشته، وقال:

- إنها ليست حيرة، إنها فقط …. فقط…. تستطيعين أن تقولي مثلاً … أنني ..!!

فقاطعته ( أرما ):

*
p<>{color:#000;}. إنك تتعجب، ولا تريد أن تثق بكلامي، لقد أخبرنا ذلك الحكيم التعس أني سأنجب فتاة، و( تاكا ) ستنجب غلامًا، هذا ما يدور بذهنك.

*
p<>{color:#000;}. بصراحة… نعم كل ما أخبرنا به حدث عكسه تمامًا!!

ثم نظر إلى الأرض، وأكمل بصوتٍ هادئ هل ( أرما ) على حقٍ لا أعلم؟ ثم رفع رأسه كأنه يحاول أن يدافع أكثر عن ( تيبي جواتا ) وقال:

- ولكن عزيزتي ربما كان اختبار من ( جواتا ) العظيم؛ ليرى هل سنرضى أم لا، ثم إنني رضيت، وفرحت مثلما فرح ( بولا ) تمامًا..

فابتسمت ( أرما ) وهي تحاول أن تكسر دهشته قائلة:

- لا عليك عزيزي، أعلم أن ( جواتا ) ساعدنا كثيرًا، ولكن ذلك الحكيم الخبيث ظلمنا كثيرًا، وها نحن طريدين بعيدًا عن قريتنا التي ولدنا فيها.

فالتفت إليها ( ماكو ) مدافعًا عن ( تيبي جواتا ) وقال:

- حبيبتي إنه من يتلقى كلمات ( جواتا ) لا تكوني قاسية عليه، وأنا أثق أنه سيرسل إلينا لنعود، أنا أعرفه جيدًا.

فصرخت ( أرما ) في وجهه، وهي تضربه على صدره قائلة:

- أيها الملاك الطيب إذن اذهب، وأحضر الطعام، ولا تنسى الأعشاب لـ( فايكي ) وحاول أن تجعل حكيمك الجميل يحضر لنا بعض الأحطاب، ولا تنسى أن تحضر….

فوضع ( ماكو ) كفه على فمها وهو يبتسم:

- كفى كفى أنتِ محقة عزيزتي أنتِ محقة.

في تلك الأثناء كان ( بولا ) قد وصل للجبل يجمع الأزهار البنفسجية الجميلة التي لا تنمو إلا في تلك المنطقة الجليدية، ثم هبط منه، وجلس بجوار جواده على شاطئ البحر ينظر إلى جمال الطبيعة الخلّابة، وإلى جريان المياه الهابطة من الشلالات، وينظر إلى انعكاس صورته في المياه، وهو نفسه قائلاً:

*
p<>{color:#000;}. أخيرًا ( بولا ) أصبح أبًا يا لها من لحظة كنت انتظرها منذ زمنٍ طويلٍ… وإذا بصورته في المياه تحدّثه:

*
p<>{color:#000;}. كفى أيها الأحمق إفراطًا في السعادة من هذا الذي أصبح أبًا؟! إنها ( تاكا ) هي التي أصبحت أمًّا من المجهول.

*
p<>{color:#000;}. اصمت أنت ومن يعرف أنها ليست ابنتي؟

*
p<>{color:#000;}. ألا تخجل من نفسك يا رجل أنت لا تعرف من أبيها كفاك سعادة.

*
p<>{color:#000;}. اصمت … اصمت إنها هبة من ( جواتا ) العظيم كما وهبنا الحياة.

*
p<>{color:#000;}. وكيف تكون الزهور تلك بيدك دون أن يكون لها بذور؟؟

*
p<>{color:#000;}. بذور!!! ثم تلعثم قليلاً، وقال:

*
p<>{color:#000;}. إنها الحياة من ( جواتا ) أغرب عن وجهي أيها اللعين إن ( تاكا ) لم تخونني، ( تاكا ) تحب ( بولا ) اذهب عني اذهب.

*
p<>{color:#000;}. ثم ألقى بعض الزهور في الماء، فاختفت صورته في تموجٍ، ثم نظر عن يمينه ويساره باحثًا عن من كان يحادثه، فلم يجد أحدًا، فنهض مسرعًا، وقفز على جواده، وأخذ يصرخ بفرحٍ ( جلورا ) مليكتي، إني قادم طفلتي، حتى وصل ( ماكو ) فنادى عليه بصوتٍ عالٍ، وهو يشقّ الريح بجواده:

*
p<>{color:#000;}. ( ماكو ) ( ماكو )..

فخرج ( ماكو ) على صوت صديقه، وإذا بـ( بولا ) يمرّ من أمامه مسرعًا بجواده، ويضحك، ثم ألقى عليه باقة من الزهور التي جمعها، فالتقطها ( ماكو ) بيديه على صدره وقال ( بولا ):

- ( جلورا ) تهدي الزهور لـ( فايكي ) يا صديقي.

فابتسم له ( ماكو ) ملوحًا بيده في سعادة، ثم دخل ( ماكو ) كوخه، وأعطى الزهور لـ( أرما ) على صدرها، وهي ترضع ( فايكي ) وقال:

- أيها الأمير الصغير ( جلورا ) تهديك بعض الزهور.

فقالت ( أرما ) في غيرةٍ، وهي تنظر لعيون ( ماكو ):

- لم ننتهي بدَّ من ( تاكا ) حتى ظهرت ابنتها لـ( فايكي ).

ضحك عندها ( ماكو ) بصوتٍ عالٍ، وحاول أن يحتضنها ليهدئ من غيرتها، وهو يقول:

- أيتها الجمجمة الفارغة، أما زالت ظنونكِ كما هي، دعي ( فايكي ) وشأنه يختار كما يشاء، لا تضعيه في قفصٍ حديدي مثل والده.

وما هي إلا دقائق حتى دخل ( بولا ) القرية في سعادةٍ شديدةٍ، وقفز من على جواده أمام كوخه، ودخل على ( تاكا ) التي كانت غارقة في نومها، وهي تحتضن ( جلورا ) فوضع حولهما الزهور في هدوءٍ شديدٍ، وجلس ينظر إليهما في حبٍّ وسعادةٍ، ثم قبّلهما بكل حنانٍ، وهو يمسح بيده على رأس ( تاكا ) فاستيقظت ( تاكا ) ونظرت إليه بابتسامتها الساحرة، وحاولت النهوض، فمدَّ يده ( بولا ) ليساعدها على الجلوس، ثم قالت:

- أسعيدٌ حقًا عزيزي؟

فردَّ عليها ( بولا ) بسرعةٍ شديدة:

*
p<>{color:#000;}. نعم سعيد بشدَّةٍ.

*
p<>{color:#000;}. أكنت ترغب بغلامٍ مثل صديقك ( ماكو )؟

*
p<>{color:#000;}. لا بالطبع كنت أريد فقط طفلاً منكِ أنتي حبيبتي.

فاحتضنته ( تاكا ) بحنانٍ وضمته إلى صدرها، فوضع رأسه كأنه طفل صغير، وأخذت تلاعب شعره، ثم قالت:

- عزيزي دعني أحدثك للمرة الأولى بأنني لست غاضبة منك، ولا من شكك في، فأنت لديك الحقَّ، أي رجلٍ يصدق ذلك؟ ولكن اليوم بعد أن رأيت حبك لي، وسعادتك لقدوم طفلنا جعلتني أحبك أكثر، فأنت إنسان مؤمن بـ( جواتا ) وأنه هو من يهبنا الحياة، وكل شيءٍ، كما إنك تحب ( تاكا ) وتثق بها، وتعلم جيدًا أن لا أحد يستطيع أن يلمس شعرة من رأسها.

نزلت تلك الكلمات كالثلج على صدر ( بولا ) أطفأت النار التي بصدره، والظنون والحيرة، ورفع رأسه وهو ينظر إلى ( تاكا ) في صمتٍ، فوضعت كفّيها حول وجنتيه، وأخذت تلاعب وجنتيه في رقةٍ شديدةٍ، فاحتضنها ( بولا ) بشدَّةٍ، وهو يقول:

- كنت أعلم حبيبتي، واعذريني، فالشيطان كان متملكًا مني بشدَّةٍ.

ووضع رأسه على كتفها، وأخذت تربت على ظهره، وقالت:

- لا عليك عزيزي، أعلم ذلك، ولكن أردت أن أخبرك أنك تختلف عن كل الرجال، وأن ( جواتا ) راضي عنك؛ لذلك وهبك من عنده ملاكًا، وغدًا ستكبر ويتصارع من أجلها كل شباب القرية والأقوياء.

في تلك الأثناء كان قد حلّ الظلام تمامًا، وإذا بـ( المسخ فاني ) قد صنع دمية من القشّ، واحتضنها، وظلّ يغني لها، وهو في سعادةٍ شديدةٍ، ويقفها في الهواء تارةً، ثم يحتضنها تارةً أخرى، ويضعها في فراشه، ويقول:

*
p<>{color:#000;}. كفى بكاءً حلوتي ( جلورا ) واخفضي صوتك إن الحكيم ( تيبي جواتا ) لا يحب الصوت العالي، فلربَّما طردنا أنا وأنتي من هنا، وإذا بصوت ( تيبي جواتا ) يعلو قائلاً:

*
p<>{color:#000;}. أتمنى أن تصمت أيها الأبله بالفعل، وكفاك ثرثرة، ونمْ قليلاً، وإلا طردتك حالاً.

فانتفض ( المسخ فاني ) ونام بجوار دميته، وألقى عليها بالغطاء، ووضع إصبعه أمام فمه، وهو يقول بصوتٍ خافت:

- ألم أقل لكِ طفلتي؛ لذلك اصمتي ونامي… نامي حبيبتي ( جلورا ) الآن أشعر أن ( تاكا ) هي من تنام بجواري.

مرت الأيام، وما زالت القرية تنام وتصحو على بركات ودعوات ( جواتا ) وما زال ( تيبي جواتا ) يمارس طقوسه وأحكامه على أهل القرية، فيزوج ذلك، ويعاقب ذلك، ويلعن ذلك، ويبارك ذلك، وأصبح الجميع لا يخطو خطوة دون الرجوع إليه، وقد ترامت أطراف القرية أكثر، وزاد عددها أكثر، وأصبح ( ماكو ) بالتدريج يندثر اسمه بين الجيل الجديد، وما عاد يذكره سوى القليل من أهل القرية، وما اختلف الأمر كثيرًا عن ( بولا ) الذي أصبح يُعرف باسم والد الأميرة ( جلورا ) التي بلغت حينها من العمر الثامنة عشر، وأصبحت أجمل فتيات القرية خاصة بعد إقامة زفاف إحدى الفتيات في القرية، وفي تلك الأثناء كانوا يرقصون، ويمرحون، فصنعوا تاجًا من الورود البيضاء والحمراء، واختاروا أحد أطفال القرية؛ ليضعه على أجمل فتاة، وبلا تردد جرى الطفل ناحية ( جلورا ) الجميلة ذات الشعر الذهبي الخالص الذي ينسدل، فيغطي ظهرها تمامًا، وعيونها الخضراء، وابتسامتها الرقيقة، ووجهها الأبيض الذي يكسوه دائمًا الخجل.

( جلورا ) التي أصبحت قريبة الشبه من أمها ( تاكا ) فوضع الطفل التاج على رأس ( جلورا ) وعندها لُقّبت بأميرة القرية، وما زاد ( تاكا ) إلا شموخ، وما زاد ( بولا ) إلا فرحًا، فقد تناسى كل شيء، وفرح فقط بطفلته، وهي تكبر أمام عينيه؛ لتصبح أجمل فتاة في القرية، وبرغم خجلها الشديد إلا أنها كانت تسحر الناظرين عندما تمطي جواد أبيها، وتسرع به خارج القرية متجهة ناحية عمها ( ماكو ) لتقضي معظم الوقت هناك مع ( فايكي ) ذلك الشاب مفتول العضلات، قوي البنية، ووجهه المربع، وشعره الأسود المنسدل على حاجبيه ورقبته، وبرغم أنه لا يعيرها اهتمام إلا أنه قد ملك قلب ( جلورا )، فمنذ الصغر لا يفارقان بعضهما البعض، فقد ترعرعا بين أحضان ( أرما ) و( ماكو ) و( بولا ) و( تاكا ) اللذان لا يمر يومًا دون أن يذهبا ليقضيا الوقت مع أصدقاء عمرهما يتسامران معهم، وتظلّ ( تاكا ) تحكي أخبار القرية لـ( أرما ) ماذا فعلت تلك مع زوجه، ومن تزوج، ومن مات، تلك القرية التي تركت في نفس ( أرما ) جرحًا كبيرًا، وطُردت منها، وكان كل ما تتمناه أن تعود في يومٍ من الأيام كما وعدها ( ماكو ) أن ( جواتا ) سيرضى عنهما، وعند سؤالها عن ( تيبي جواتا ) تتعجب كثيرًا عندما تعلم أنه يزداد صحةً وقوةً، ولم يجري الزمان عليه الكبر أكثر مما كان في الماضي… كما تسألها عن ( المسخ فاني ) الذي ما زال يجلس عن مقربة من كوخ ( تاكا ) يراقبها، وما زال كل يومٍ يلاعب الأطفال أمام كوخها كما كان يلاعب دائمًا ( جلورا ) حتى لاحظ أهل القرية تعلقه الشديد بها عندما كان يحملها دونًا عن الأطفال على ظهره، ويلف بها القرية طوال اليوم حتى كبرت ( جلورا ) وتعلقت بـ( المسخ فاني ) ففي الصباح دائمًا ما تلقي عليه الصباح ملامسة وجه ( المسخ فاني ) بكفيها الرقيقتين، وتعطه قبلة على جبينه تجعله يبتسم ويفرح كالأطفال، كان ( المسخ فاني ) يفرح عندما تعدّ له الطعام، وتضعه له أمام الكوخ فقد كان أسعد مَن بالقرية جميعها، فهو يرى كل يومٍ حبيبته ( تاكا ) عن قربٍ بعدما كان يجلس بعيدًا يرمقها بنظراته، كما إنه تعلق بـ( جلورا ) كثيرًا، فهي الوحيدة التي تعامله جيدًا، وتحنو عليه، وتبعد عنه الأطفال عندما يلقونه بالحجارة، أو يحاولون مضايقته، وما كان يحزن ( المسخ فاني ) فقط هو عندما تخاطبه ( تاكا ) بجفاءٍ أو تنهره أو يبتعد عن الكوخ قليلاً، لكنه كان يتحمل ذلك الجفاء، ولا ينطق بكلمة واحدة إلا عندما يذهب إلى حظيرة المعبد يكمل يومه في انفصامٍ تامٍ عن حقيقته، فيأخذ يوبخ ( تاكا ) بصوتٍ عالٍ قائلاً:

- كيف تجرؤين على نهري ودفعي حتى أسقط على الأرض، ويسخر مني اطفال القرية إلى متى ستستغلين حبِّي لكِ، ألم تغيريكِ الأيام بعد أن كبرت أميرتنا؟!

ثم يلتفت خلفه مخاطبًا ( جلورا ):

- لا تتدخلي أنتِ ( جلورا ) فأنا لا أعلم حتى متى سينتهي هذا الشجار أم سيستمر كل يوم!!!

وإذا بـ( تيبي جواتا ) يدفع باب الحظيرة عليه، وقد قوي بنيانه، وزالت الحنائة من ظهره قليلاً، وأصبحت العصاه التي بيده مجرد رمزًا يتكأ فقط عليها لتعطيه هيبته، كل ذلك بفضل الأعشاب التي جمعها له ( المسخ فاني ) من أعلى قمة الجبل، والتي كان سيموت ( المسخ فاني ) في لك اليوم متجمدًا بسببها، واستطاع ( تيبي جواتا ) أن يجعل منها شرابًا يعيد إليه القوة والصحة، ولا يعرف أحدًا عن تلك التركيبة العجيبة شيئًا إلا هو، حيث وضع عليها بعض الطلاسم السحرية باستخدامه شعوذته التي كان يوهم بها أهل القرية في شفائهم وعلاجهم وغيره، وقد استغلّها في إخبار أهل القرية وإقناعهم أن الإله ( جواتا ) قد منحه الحياة من جديد.

وإذا بـ( تيبي جواتا ) يعلو صوته:

*
p<>{color:#000;}. اصمت أيها الأحمق، إلى متى ستظل في هذا الجنون؟ لقد سئمت منك بعدما كبرت، ولم يعد منك منفعة سوى اللعب مع أطفال القرية، والجلوس عن قدمي ( تاكا ) وفتاتها، إن لم تصمت سألقيك خارج المعبد، فالكل أصبح يعلم أنك تعيش معي خادمًا للمعبد، وأني أعطف عليك.

*
p<>{color:#000;}. سمعًا سيدي.

قالها ( المسخ فاني ) وهو يحني رأسه، ويرتجف خوفًا من ( تيبي جواتا ) وما أن أغلق ( تيبي جواتا ) باب الحظيرة حتى أدار ( المسخ فاني ) ظهره بسرعة قائلاً:

- اكتفيتِ هكذا! كل يوم تجعلين الحكيم ( تيبي جواتا ) يوبخني بسببك، اخلدي للنوم الآن، فقد سئمت تلك الحياة البائسة، ولولا جميلتي هذه ما استمريت معكِ في الحياة.

ثم سحب غطاءً ثقيلاً؛ ليغطي به دميته الكبيرة، وهي نائمة، ثم نام بجوارها.

وما أن وصلت ( جلورا ) وهي تسابق الريح بجوادها، وشعرها الذهبي تمشطه لها الرياح حتى نادت على ( فايكي ) بصوتٍ عالٍ:

- ( فايكي ) … ( فايكي ) أما زلت تعمل! ألا تكفّ عن العمل قليلاً.

فانتبه إليها ( فايكي ) الذي كان يحمل كومة من القش؛ ليرتب حظيرة الماشية، فقد بنى هو و( ماكو ) كوخًا أكبر جعلوا منه منزلاً جميلاً تصعد إليه بدرجات سلمٍِ قليلة، وبجانبه حظيرة كبيرة للماشية والطيور، وأمام الكوخ زرع ( فايكي ) بعض الأعشاب والزهور الجميلة التي جعل منها حديقة صغيرة أمام الكوخ، وما أن انتبه إليها ( فايكي ) حتى همس إليه أبيه ( ماكو ) وهو يبتسم قائلاً:

- لقد حضرت الأميرة المتيمة.

فنظر إليه ( فايكي ) وهو يبتسم ساخرًا، وقال:

- ربما متيمة بخصلات الشعر الأبيض في رأسك.

فضحك ( ماكو ) وضربه برفقٍ على كتفه، ونزلت ( جلورا ) عن جوادها، وقبّلت ( ماكو ) قائلة:

- صباح الخير أيها العمّ الجميل.

فوكزه ( فايكي ) في كتفه بكتفه، وهمس في أذنه قائلاً:

- ألم أقل لك متيمة بك أيها الجميل؟

فنظرت إليه ( جلورا ) مداعبة وهي تشد خصلات شعره قائلة:

- ماذا تقول أيها الفتى الوسيم؟

وأخذت تعلو ضحكاتها الرقيقة، فخرجت ( أرما ) واقفة أمام باب الكوخ الكبير قائلة:

- لماذا تأخرتِ طفلتي الجميلة؟

فجرت نحوها ( جلورا ) واحتضنتها بشدَّةٍ، وقبّلتها قائلة:

- لقد غفوت قليلاً كما أخرني ( المسخ فاني ) حتى ينتهي من تناول الإفطار.

فابتسمت ( أرما ) مداعبة، وقالت:

- كنت سأظن أن ( المسخ فاني ) هو حبيب القلب.

ثم أكملت:

- نادي على عمكِ و( فايكي ) لتناول طعام الإفطار.

فنادت عليهم ( جلورا ) ودخلت تحضر مع ( أرما ) الطعام، وترتب لها الكوخ، ثم وقفت أمام القوس المعلق على جدار الكوخ تتحسسه بيدها، وإلى الرمح الذي بجواره، فقاطع شرودها ( فايكي ) قائلاً:

- لا تلعبي بتلك الأشياء حتى لا تصابي بأذى.

ففزعت ( جلورا ) لكنها ابتسمت بسرورٍ عندما التفت ( فايكي ) وقالت:

- وماذا اصطاد لنا أميرنا؟

فقالت ( أرما ):

- اصطاد ذلك.

وحملت إليها جلد أرنب كبير، فانبهرت ( جلورا ) به، وأمسكته من ( أرما ) وهي تقول:

- يا إلهي ( جواتا ) العظيم كيف فعلت ذلك إنه لا يوجد إلا في أعلى الجبل!!!

لم يلتفت ( فايكي ) لما تقول، وجلس لتناول الطعام بجوار والده، فتركت ( جلورا ) ما في يدها، وجلست بجواره، ثم جلست ( أرما ) بجوار ( ماكو ) فأطعمته في فمّه، فوكزت ( جلورا ) بكتفها كتف ( فايكي ) قائلة:

*
p<>{color:#000;}. ألا تطعمني؟

*
p<>{color:#000;}. فضحك الجميع، ومدّ ( فايكي ) يده على استحياءٍ ليطعمها.

وفي الليل بعد أن ذهبت ( جلورا ) تلك الفتاة التي منحت عائلة ( ماكو ) الحياة، جلس ( فايكي ) وهو يضع على كتفيه جلد دبٍّ ناظرًا إلى السماء أمام الكوخ في تأملٍ، فقاطع شروده صوت ( ماكو ) قائلاً:

- أمسك أيها البطل الصغير، احتسي هذا الشراب الدافئ.

فنهض ( فايكي ) ومدّ يده ممسكًا من يد والده الشراب، ثم جلسا سويًا، وسأل أبيه قائلاً:

*
p<>{color:#000;}. حتى متى أبي لا استطيع أن أذهب إلى القرية؟

*
p<>{color:#000;}. ولدي ما زال الخلاف قائم بيني وبين من أخبرتك بهم، لذلك خشيت عليك أن يصيبك مكروهٍ، فرحلت أنا وأمك.

*
p<>{color:#000;}. ولماذا لا تتصالحا؟… قالها ( فايكي ) في تعجبٍ.

*
p<>{color:#000;}. قلت لك إننا لن نذهب إلى هناك، وماذا ينقصك( جلورا ) وعمك ( بولا ) وعمتك ( تاكا ) وأنا وأمك و…

فقاطعه ( فايكي ) وهو حزينٌ قائلاً:

*
p<>{color:#000;}. ولكني على الأقلِّ أريد الذهاب إلى المعبد الذي طالما سمعت عنه، ولم أدخله، أريد أن أحصل على بركات الإله ( جواتا ) وأن أقبل يد الحكيم ( تيبي جواتا ) الذي لم أراه ولا لمرةٍ واحدةٍ في حياتي.

فرد ( ماكو ) في شرودٍ عندما سمع اسم الحكيم ( تيبي جواتا ) وقال:

*
p<>{color:#000;}. الحكيم ( تيبي جواتا ) إنه ….إنه رجلٌ ليس بالطويل ولا القصير، يرتدي في رقبته … فقاطعه ( فايكي ):

*
p<>{color:#000;}. لقد أخبرتني لك كثيرًا من قبل، لم أقل أريد أن تصفه لي، بل أريد أن أتبارك من يده.

ثم نهض منفعلاً، وأدار ظهره إلى والده، ونظر إلى قمة الجبل، وقال:

- إلهي العظيم ( جواتا ) أعلم أنك هناك تسمعني، أزل من عليّ لعناتك ، ولتجعلني أزور ذلك المعبد، وأقدم إليك القرابين، وأن أسير بين الناس في القرية مثلما يفعل الجميع.

فوضع ( ماكو ) رأسه في حزنٍ إلى الأرض، ثم نهض محاولاً مواسة ابنه، فوضع يده على كتفه، وقال:

- عمّا قريب أعدك سيحدث… ثم هزّ كتفه مداعبًا، وأكمل يقول:

- أخبرني أيها الشقي ألم تصارح بعد ( جلورا ) بِحُبِّكَ لها؟

فانتبه ( فايكي ) محاولاً تفادي سؤاله وقال:

*
p<>{color:#000;}. ( جلورا ) إنها صديقتي الوحيدة و… فقاطعه ( ماكو ) مبتسمًا:

*
p<>{color:#000;}. وتلك الأزهار التي تعتني بها لصديقتك فقط أم لحبيبتك أيضًا؟ فقال ( فايكي ) مبتسمًا:

*
p<>{color:#000;}. دعنا ننام أيها العمّ الجميل.

ثم ضحكا الإثنان، ودخلا كوخهما، وفي تلك الأثناء كانت تسمعهم ( أرما ) وهي نائمة، ويعتصر قلبها ألمًا، محدّثة نفسها قائلة:

- يا لك من مسكينٍ عزيزي ( فايكي ) تريد أن تقبّل يد من طردنا من القرية، ولقّبك بالشيطان الصغير!! آه عزيزي لو تعلم الحقيقة لقطعت يد ذلك اللعين، كم أدين لـ( تاكا ) و( بولا ) اللذان ما زالا يكتمان السرّ عنك.

وفي الصباح انتظرت ( أرما ) ( جلورا ) ولم تحضر كعادتها، وبدأ يلاحظ ( ماكو ) شرود ( فايكي ) ونظراته الكثيرة على القرية من بعيد كأنه ينتظرها، وما أن حلّ الليل، وكان ( فايكي ) و( ماكو ) يتناولا العشاء حتى سمعا صهيل جواد ( جلورا ) بالخارج، فنهض ( فايكي ) مسرعًا، وألقى الطعام الذي بيده، وفتح الكوخ؛ ليجد عمّه ( بولا ) فقال وهو ينظر يمينًا ويسارًا كأنه يبحث عنها:

- مرحبًا عمي ( بولا ) تفضل تفضل.

وسمع ( بولا ) صوت ( ماكو ) من الداخل قائلاً:

- ادخل يا أخي العزيز، وما أن تصافحا حتى سألته ( أرما ) أين ( جلورا ) لماذا لم تأتي اليوم؟

فنظر إليه ( فايكي ) وكأنه يريد أن ينتزع الإجابة من فمّه بسرعة، ثم قال ( بولا ):

*
p<>{color:#000;}. إنها مريضة قليلاً… فلم يتمالك نفسه ( فايكي ) فسأله في دهشة:

*
p<>{color:#000;}. مريضة! ماذا بها!!

*
p<>{color:#000;}. إنها محمومة درجة حرارتها عالية، وأحضرت لها الحكيم ( تيبي جواتا ) أعطاها بعض الشراب، وصلّى من أجلها.

*
p<>{color:#000;}. الحكيم ( تيبي جواتا )!!! أجعله يصلى من أجلي يا عمي.

فنظر ( بولا ) إلى ( ماكو ) ووضع رأسه في الأرض، وقال:

- سأخبره ولدي العزيز.

ثمَّ فتح ( فايكي ) باب الكوخ، وأخذ يجمع بعض الأعشاب، ودخل على ( بولا ) و( ماكو ) وهم يتحدثون، فقاطعهم قائلاً:

- خذ تلك الأعشاب عمي ( بولا ) فقد أحضرت بذورها من أعلى الجبل، ضعها في قليلاً من الماء، واجعلها على النار لفترة طويلة، ثم أعطها لـ( جلورا ) ستُشفى وتهبط حرارتها.

فابتسم ( بولا ) و( ماكو ) ومدّ ( بولا ) يده ليأخذها، وما أن أنهى كلامه مع ( ماكو ) واطمئن عليه حتى خرج، وامتطى جواده، ثم التفت إلى ( فايكي ) و( ماكو ) وقال:

- قلت لي ماذا أفعل بالأعشاب ( فايكي )؟ قالها وهو يبتسم.

فردّ ( فايكي ) بسرعة:

- ضعها في الماء، وضع الماء على النار حتى تغلي جيدًا، وأعطها لـ( جلورا ) و…

ثم انتبه لـ( ماكو ) وهو يضحك، وعمه ( بولا ) الذي جرى بجواده مسرعًا وهو يقول:

- سأفعل … سأفعل.. وعلت ضحكاته.

فاحتضنه أبيه وهو يبتسم، ودخلا الكوخ، وعندما وصل ( بولا ) أعطى الأعشاب لـ( تاكا ) وكانت ( جلورا ) نائمة من شدة التعب، فقال بصوتٍ مرتفع وهو ينظر إلى ( جلورا ):

- خذي ( تاكا ) إن ( فايكي ) قد أرسل تلك الأعشاب خصيصًا لـ( جلورا ) كما أنه يبلغها السلام.

أفاقت ( جلورا ) على صوت أبيها، ورفعت رأسها محاولة أن تنهض قائلة؟

- هل أرسل لي السلام؟

فابتسمت ( تاكا ) وقالت:

- هكذا قال أبيكِ.

فرحت ( جلورا ) باهتمام ( فايكي ) وكم شعرت بسعادةٍ شديدةٍ، وأيقن الجميع بحب ( فايكي ) لـ( جلورا ) الحسناء.

وفي الصباح ذهب ( بولا ) ليحضر الحكيم ( تيبي جواتا ) ليكمل صلواته وبركاته على ( جلورا ) وعند خروجه وجد ( المسخ فاني ) ينام بجوار الكوخ، وهو يرتعد من السَّقيع، فأيقظه ( بولا ) برفقٍ، ونادى على ( تاكا ) فخرجت إليه، فقال لها بحزنٍ:

*
p<>{color:#000;}. يا له من مسكينٍ، أحضري له شرابًا دافئًا وبعض الطعام، فمن الواضح أنه نائم طوال الليل هنا؛ ليطمئن على ( جلورا ) … ثم نظر إلى ( المسخ فاني ) وقال:

*
p<>{color:#000;}. لا تقلق إنها بخيرٍ.

*
p<>{color:#000;}. فنظر غليه ( المسخ فاني ) وهو يبتسم، ثم شرد بذهنه، ووضع رأسه في الأرض، وتذكر كل ما فعله مع ( تاكا )، وفي الأخير يحنَّ عليه ( بولا ) و( تاكا ) بتلك الطريقة، امتطى ( بولا ) جواده، ثم عاد بعد قليل واضعًا الحكيم ( تيبي جواتا ) على جواده، وهو يمسك باللجام حتى وصلا الكوخ، وساعده على النزول، ثم دخل ( تيبي جواتا )وانتظره ( بولا ) بالخارج، وما أن رأته ( تاكا ) حتى انحنت وقبَّلت يده، وحاولت ( جلورا ) النهوض، فأسندت ظهرها إلى الكوخ، فأخرج ( تيبي جواتا ) بعض البخور، وأوقدها، ثم جعل يتمتم باسم الإله ( جواتا ) وهو يدور بيده في الهواء، ثم أخرج بعض المياه، وأخذ يضعها على يده، ثم يمسح بها رأس ( جلورا ) ومدَّت ( تاكا ) يدها لتعطها الشراب الذي أرسله ( فايكي ) وقالت:

*
p<>{color:#000;}. اشربي منه صغيرتي.

فأدار ( تيبي جواتا ) رأسه إليها وقال:

- ما هذا الشراب؟ وقدَّ عقد حاجبيه.

فقالت ( تاكا ) وهي تتلعثم:

*
p<>{color:#000;}. إن ( بولا ) قد ذهب وأحضره إلى ( جلورا ) … فقاطعتها ( جلورا ) وقالت:

*
p<>{color:#000;}. لقد أرسله إليَّ ابن عمي ( ماكو ) سيدي.

فضرب ( تيبي جواتا ) الوعاء بظهر يده، وألقاه على الأرض من يد ( تاكا ) التي ملأها الخوف، فدخل ( بولا ) على صوت الوعاء يرتطم بالأرض، ثم سأل في تعجبٍ:

- ماذا حدث!!!

فنظر إليه ( تيبي جواتا ) بضيقٍ:

*
p<>{color:#000;}. أتسأل ماذا حدث؟! ألم أخبرك أن تبعد ابنتك عن هذا الشيطان اللعين، انظر إليها، انظر جيّدًا، لقد أصابتها بعض اللعنات بسبب ذهابها الكثير إلى هناك لولا رحمة الإله ( جواتا ) بك لأخرجك من القرية كما فعل مع ذلك الشيطان وأمه اللعينة.

*
p<>{color:#000;}. وما أن سمعت ( جلورا ) تلك الكلمات حتى أصابها الذهول، وهي تنظر إلى أبيها وأمها، وكأن عيناها تسأل ماذا يقول ذلك الحكيم، وأي شيطان ولعنات؟ ثم نهض ( تيبي جواتا ) وتمتم يقول:

*
p<>{color:#000;}. ابعدوا تلك المسكينة عن تلك اللعنات.

وفتح بولا الباب وساعده على الصعود إلى الجواد، وعاد به إلى المعبد، وما إن خرجا حتى نهضت ( جلورا ) من فراشها متناسية كل آلامها، وسألت أمها في تعجبٍ قائلة:

- ماذا كان يقصد يا أمي ذلك الحكيم بتلك الكلمات؟ وهل يقصد ( فايكي ) بقوله الشيطان؟!!! أخبريني ماذا يقصد؟

وضعت ( تاكا ) عيناها في الأرض، وقالت بأسى:

- نعم إنه يقصده، ولكن لا تشغلي بالك بذلك.

فبدأ صوت ( جلورا ) يعلو وهي تحاول أن ترفع وجه أمها؛ لتنظر إليها، وقالت:

- كيف لا أشغل بالي! تكلمي أمي ما هي القصة؟ كنت أعلم أن هناك شيئًا ما تخفونه عني خاصةً عندما كنت أسألكم لماذا لا يستطيع ( فايكي ) القدوم إلى القرية؟!

فنظرت إليها ( تاكا ) محاولة أن تعيدها إلى فراشها، وقالت بنبرةٍ حزينةٍ:

*
p<>{color:#000;}. استلقي حبيبتي، واهدئي، سأخبرك بكلِّ شيء.

*
p<>{color:#000;}. دعكِ مني، وأخبريني الحقيقة؟ قالتها ( جلورا ) بانفعال.

*
p<>{color:#000;}. تلك حبيبتي منذ زمنٍ بعيدٍ عندما تحدَّت عمتكِ ( أرما ) الإله ( جواتا ) وأنجبت بعد عام، وقد أخبرها الحكيم أنها لن تنجب إلا بعد عامين، وأنها ستنجب فتاة، لكنها أنجبت ( فايكي ) وثاني يوم ولادته حلَّت لعنة الحكيم على القرية أحرقت نصفها، فطردهما الحكيم ( تيبي جواتا ) من تلك اللحظة، هذا كل شيءٍ، فتعجبت ( جلورا ) وقالت:

*
p<>{color:#000;}. لكن أبي أخبرني أن عمي ( ماكو ) على خلاف كبير مع أحد رجال القرية، كما أخبر عمّي ( ماكو ) ذلك لـ( فايكي ).

*
p<>{color:#000;}. ردّت ( تاكا ) وهي تحاول النهوض من جوار ( جلورا ):

*
p<>{color:#000;}. لقد اختلقنا تلك القصة حتى لا نجرح مشاعر ( فايكي ) برغم أنه كان ملاكًا صغيرًا، وهو في حضن أمه ( أرما ) فنهضت ( جلورا ) وأمسكت بكتف أمها، وأدارت وجهها إليها، وقالت:

*
p<>{color:#000;}. الأهم من ذلك أن الإله ( جواتا ) قد لعن ( فايكي ) وأسرته، وأن ( فايكي ) شيطان وجوده في مكان يصبّ عليه اللعنات!!

*
p<>{color:#000;}. هذا ما قاله الحكيم ( تيبي جواتا ) عندها.

فردت ( جلورا ) بانفعال:

*
p<>{color:#000;}. وهل هذا اعتقاد كل أهل القرية؟

*
p<>{color:#000;}. لقد نسي من نسي لا تقلقي.

*
p<>{color:#000;}. فليذهب الجميع إلى جحيم الإله ( جواتا ) فأنا لا يعنيني أهل القرية في شيء، ومن يقول على ( فايكي ) مرة أخرى أنه شيطان سأقتلع لسانه من حنجرته.

فحاولت ( تاكا ) تهدئتها وقالت:

*
p<>{color:#000;}. اهدئي أميرتي…. ومسحت جبينها بيدها، فقد امتلئ عرقًا من ارتفاع درجة حرارتها، وأكملت أن الحكيم ( تيبي جواتا ) ومع ذلك تركنا ما قاله وراء ظهورنا، وأنتِ ترين بعينكِ أننا نذهب ونقضي معظم الوقت معهم.

فقاطعتها ( جلورا ) بصوتٍ عالٍ، وقالت:

- إذن سأقطع لسان ( تيبي جواتا ) نفسه إن قالها ثانيةً:

- لا تقولي هذا، ولا تفعلي مثلما فعلت عمتكِ ( أرما ) من قبل، فتصيبا باللعنات.

في تلك اللحظة كان يسمعها ( المسخ فاني ) وما أن سمع هذا الكلام عن الحكيم ( تيبي جواتا ) وسأل نفسه أأخبره بذلك أم لا؟ أخشى أن أخبره فيطرد صغيرتي هي الأخرى كما أخشى أن تصيبها لعنات الإله ( جواتا ) فقاطع تساؤله صوت صهيل جواد ( بولا ) وقد أتى، فرحل بعيدًا عن الكوخ، وما إن دخل ( بولا ) حتى جرت عليه ( جلورا ) وهي تبكي ارتمت في أحضان أبيها، وهي تقول:

- أحقًا أبي ( فايكي ) شيطان؟ ( فايكي ) طريد من رحمة الإله ( جواتا )؟

فأخذ يمسح بيده على شعرها، ويقبل رأسها وهو يحتضنها قائلاً:

- اهدئي صغيرتي إن ذلك منذ أعوامٍ مضت، وكان هنا حكم الإله ( جواتا ) وحكيم القرية.

فرفعت رأسها عن كتفه وعيونها ينهمر منها البكاء وقالت:

- ولِمَ لم تخبراني؟ لما جعلتماني أكبر وأترعرع مع شيطان كما تقولون؟ لما جعلتماني أحب شيطان!!!

ثم انهارت أكثر في البكاء، وارتمت على كتف أبيها وقالت:

- أحبه أبي أحبه، إنه كل حياتي كيف يكون ( فايكي ) شيطان يحمل لعنات كيف؟

فبكت ( تاكا ) على ( جلورا ) واحتضنتها هي الأخرى، وقالت:

- اهدئي حبيبتي فنحن نعيش معهم، و( فايكي ) ليس شيطان، ولا يملك لعنات كما ترين.

فرفعت رأسها وقالت:

- ولكن الإله ( جواتا ) قال ذلك أليس كذلك؟

ثم خرجت تجري من الكوخ، فخرج ورائها ( بولا ) مسرعًا، وهو ينادي عليها ( جلورا ) أين تذهبين؟ فلم تلتفت إليه، وقفزت فوق جوادها، وأخذت تجري مسرعة تشق طريقها حتى خرجت من القرية متجهة ناحية أعلى الجبل، وما إن وصلت بالقرب من الشاطئ حتى نزلت عن جوادها، ونظرت إلى أعلى الجبل، وقالت بصوتٍ عالٍ، والدموع تنهمر على خديها:

- سيدي العظيم الإله ( جواتا ) هل تسمعني؟ أنا ( جلورا ) خادمتك ومطيعتك سيدي، إن ( فايكي ) حنون وطيب القلب، ليس به لعنات، فلربَّما أصابني منه فقط لعنة حبه التي تجعلني لا أنام الليل، وانتظر الصباح حتى أراه، سيدي العظيم ( جواتا ) فلتبلغ الحكيم ( تيبي جواتا ) كيف أصبح ( فايكي ) شاب رقيق القلب، وأنه لا يملك اللعنات، ألا يكفي كل هذا العمر أن يكون طريدًا بعيدًا عن قريته؟

ثم جلست على ركبتيها، ووضعت كفيها على وجهها، وأخذت في البكاء، وأفاقت على يد ( بولا ) يقف خلفها يحاول أن يجعلها تنهض من بكائها، وما أن رأته حتى ارتمت في أحضانه، فحملها على جواده، ووضعها أمامه، وعاد بها إلى الكوخ، وقد اشتدت بها درجة الحرارة، فما أن وضعها في فراشها حتى نامت نومًا عميقًا.

حتى حلّ الظلام، وأتى اليوم الثاني، ولم تأتي ( جلورا ) وبدأ ( فايكي ) يجلس مع نفسه قلق عليها، ويتذكر طفولتيهما، وابتسامتها الرقيقة، وهي تقذفه بكرات الثلج، وحينها عندما سقط أرضًا، فأصيبت قدمه، فأخذت تمزق من ثوبها حتى توقف الدم من قدمه، وبينما هو جالس يتذكر كل ذلك حتى خرج عليه أبيه مقاطعًا شروده قائلاً:

- لا عليك عزيزي ستكون بخير.

فانتبه إليه ( فايكي ) قائلاً:

*
p<>{color:#000;}. من؟

*
p<>{color:#000;}. ( جلورا ).

فنهض ( فايكي ) من مكانه، وقال:

*
p<>{color:#000;}. أعلم أبي أن الإله ( جواتا ) سيعتني بها.

*
p<>{color:#000;}. هل افتقدتها؟

فلم يجبه ( فايكي ) فقال ( ماكو ):

- اسمع بطلي الصغير، إن الحبَّ من الأشياء التي لا تستطيع أن تخفيها، فمرآته عيناك، وأصواته أفعالك، والأغرب أنك تشعر أن لا أحد يلاحظه، وتكشف أن الكل يسمع حتى دقات قلبك.

ثم استدار ( ماكو ) وأعطى ظهره لـ( فايكي ) وقال:

- هل تريد أن تتزوجها؟

فانتبه إليه ( فايكي ) متعجبًا:

- أتزوجها!!!

فقال ( ماكو ) وهو يستدير إليه:

- نعم تتزوجها، سأخبر عمك ( بولا ) بذلك، ولن يجد فتى مثلك بطلاً، أتدري صغيري لم أرى طول حياتي من يصطاد دبّ عظيم مثلك… قالها وهو يحاول أن يمنحه الثقة أن عمه ( بولا ) سيوافق على الزواج، ثم أكمل:

- ولكن فلتخبر أنت ( جلورا ) بأنك تريدها زوجة لك.

فوضع ( فايكي ) عيناه في الأرض، وقال بصوتٍ خافتٍ:

*
p<>{color:#000;}. حاضر أبي… ثم احتضن والده بشدَّةٍ، وقال:

*
p<>{color:#000;}. شكرًا لك أبي الطيب، ورفع عيناه إلى باب الكوخ، فوجد والدته ( أرما ) تبتسم في حنان إليه، وهي ترفع يديها الاثنين فاتحة حضنها له، فجرى عليها، واحتضنها بشدَّةٍ، وأخذت تلاعب شعر رأسه، وهي على كتفها وقالت:

*
p<>{color:#000;}. لقد كبرت صغيري إن ( جلورا ) فتاة جميلة، وأنا أحبها مثلك، كم أكون سعيدة عندما أراها تحاول أن تداعبك لتلفت انتباهك إليها.

وفي صباح اليوم الثالث لم تأتي ( جلورا ) أيضًا، وما زالت تجلس في فراشها لا تخاطب ( بولا ) و( تاكا ) وبدأ الحزن يسيطر على ( بولا ) وهو يرى أميرته الصغيرة حزينة، فركب جواده، وذهب إلى صديق عمره ( ماكو ) وما أن رآه ( فايكي ) حتى أمسك بلجام الجواد، واحتضن عمه ( بولا ) بعد أن نزل عنه، ولأول مرة يسأله دون خجل قائلاً:

*
p<>{color:#000;}. كيف حال ( جلورا ) عمي، ولماذا لم تعد تأتي؟

*
p<>{color:#000;}. إنها ما زالت متعبة قليلاً.

وتركه وهو يحاول أن يتفادى الحديث معه متجهًا إلى الكوخ، وهو ينادى على ( ماكو ):

*
p<>{color:#000;}. ( ماكو ) صديقي العزيز…. فخرج له ( ماكو ) وصافحه، ثم همس ( بولا ) في أذنه:

*
p<>{color:#000;}. أريدك صديقي سويًا بعيدًا عن هنا.

فتعجب ( بولا ) مثلما تعجب ( فايكي ) من إهمال عنه ( بولا ) له، فحاول ( ماكو ) أن يقاطع تلك اللحظات وقال:

- ما رأيك عزيزي ( بولا ) أن نذهب سويًا نجلس عند الشاطئ؛ لنتذكر الأيام الجميلة معًا، هيا بنا.

ثم قفز على جواده كما قفز ( بولا ) أيضًا على جواده هو الآخر، وقال لـ( فايكي ):

- سنعود سريعًا، أخبر أمك أن تحضر الطعام، وقل لها إن ( جلورا ) و( تاكا ) يرسلا لها السلام.

ثم رحلا بجواديهما و( فايكي ) واقف على وجهه علامات قلق، وشيئًا ما بداخله يقول:

- إن الأمر ليس على ما يرام، وما أن وصل ( ماكو ) و( بولا ) عند الشاطئ حتى نزلا من على جواديهما، فقال ( ماكو ) متعجبًا:

- ماذا بك يا صديقي؟! أهناك شيئًا ما أصاب ( جلورا )!!!!

فردّ عليه ( بولا ) في حزنٍ:

*
p<>{color:#000;}. نعم إنها لا تتحدث إلى أحد، فمنذ أن علمت….

*
p<>{color:#000;}. علمت ماذا؟

فوضع ( بولا ) عيناه في الأرض وقال بصوتٍ خافتٍ:

- إن ( تيبي جواتا ) قد حضر ليباركها، ويصلي من أجلها، وأخبرها عن طردكم من القرية، وعن الشيطان واللعنات.

فردَّ ( ماكو ) في دهشة:

- ماذا … هذا الحكيم اللعين!!!

فنظر إليه ( بولا ) وقال:

*
p<>{color:#000;}. لم أراك تسبّ في ( تيبي جواتا ) حتى بعد أن طردكم من القرية هكذا.

*
p<>{color:#000;}. من يحاول تحطيم ولدي، فليذهب إلى جحيم الإله ( جواتا ).

*
p<>{color:#000;}. هذا ما قالته ( جلورا ) فهي تحب ( فايكي ) بشدَّةٍ، وقد أصابتها صدمة شديدة جعلتها لا تتحدث إلى أحد.

فشرد ( ماكو ) بحزنٍ وقال:

- يا إلهي ( جواتا ) العظيم امنحنا بركاتك.

والتفت إلى ( بولا ) وقال:

- أريد أن أزوج ( جلورا ) لـ( فايكي ) ما رأيك؟

فنظر إليه ( بولا ) في دهشة وقال له:

- يتزوجوا!!! لقد فكرت في ذلك، ولكن….

قاطعه ( ماكو ):

*
p<>{color:#000;}. ولكن ماذا؟

*
p<>{color:#000;}. ولكن أخشى أن يعترض الحكيم ( تيبي جواتا ) على زواجهما ولا يباركه.

*
p<>{color:#000;}. ولِمَا يعترض ستعيش بعيدًا عن القرية هنا معنا.

فقال ( بولا ) بصوتٍ خافت:

*
p<>{color:#000;}. دعني أخبره، ونرى ماذا سيقول، ثم أكمل وهو يحاول أن يقاطع ( ماكو ) في حيرته:

*
p<>{color:#000;}. إني أتضور جوعًا صديقي هيا بنا….

في تلك الأثناء كان ( فايكي ) قد امتطى جواده، وأخذ قوسه ورمحه، وصعد إلى قمة الجبل، وجلس خلف شجرة ضخمة يترقب صيدًا ثمينًا، وهو يحاول أن يصطاد شيئًا يهبه هدية لحبيبته ( جلورا ) وإذا هو كذلك حتى رأى وعل كبير ضخم يقف على حافة الجبل، فوضع قوسه بجواره ورمحه، ثم تعجب وقال:

- هل هو أنت؟ الإله العظيم ( جواتا ) لماذا أنت هنا الآن؟ هل تشعر حزني الشديد على ( جلورا )؟

فالتفت إليه الوعل يرأسه، ففرح ( فايكي ) بشدَّةٍ، فقد شعر أن الإله يسمعه، فأكمل يقول:

- هل تبارك زواجنا؟!

فهزّ الوعل رأسه بقرنيه الكبيرين، وضرب بقدمه في الثلج، ففر ح ( فايكي ) كثيرًا، إنها إشارة من الإله أنه يبارك زواجهما، ولكن قاطع فرحته بهجوم نمر كبير على ذلك الوعل، والوعل يحاول أن يناطحه بقرنيه، فأدرك ( فايكي ) أنه لم يكن يسمعه، بل شعر بقدوم ذلك النمر، وأخذ وضع الاستعداد للهجوم، وما هي إلا دقائق تصارعا خلالها حتى أردى ذلك النمر الوعل ميتًا، وأخذ يجره من رقبته، ويختبئ به بين الأشجار، فوقف ( فايكي ) في ذهولٍ شديدٍ، وأخذ يسأل نفسه:

- ما هذا!!! إلهي يأكله النمر!! إنه لم يكن يستمع لي، ولم يستطيع أن يدافع عن نفسه!!

فحمل قوسه ورمحه، وأخذ يهرول، وقدماه تغوص في الرمال حتى وصل إلى جواده، وقفز عليه، وأسرع إلى كوخه حتى إن وصل وجد والده ينسق زهور الحديقة، فنزل عن جواده، وسأل:

- أين عمي ( بولا )؟

فأجابه ( ماكو ) لقد رحل، ثم نظر إلى فايكي جيدًا، وقال في دهشة:

*
p<>{color:#000;}. ما بك بني؟!

فرد ( فايكي ) وهو ما زال في حيرته، وقال:

- لقد كنت على قمة الجبل، ووجدت إلهي العظيم ( جواتا ) وتحدثت إليه.

فلاحت علامات الفرح على وجه ( ماكو ) وقال:

*
p<>{color:#000;}. حقًا إني أشعر أنه راضٍ عنك، وبماذا أخبرك؟

*
p<>{color:#000;}. لم يستطع أن يخبرني بشيء، فقد أكله النمر.

فتعجب ( ماكو ) قائلاً:

*
p<>{color:#000;}. أكله النمر! ماذا تقصد؟

*
p<>{color:#000;}. أقصد أن النمر أكله هل هناك قصدٌ آخر؟ إلهي أكله النمر.

فشعر ( ماكو ) أن ( فايكي ) بدأ يدخله شك من ناحية الإله، فقال:

- يا بني إن الإله يتجسد في كل الوغول تلك، فهو ما زال موجود في وعلٍ آخر.

فردّ ( فايكي ) ساخرًا:

- حقًا! ولماذا لم يدافع عن نفسه؟ أم أن النمر أقوى منه؟

قال ( ماكو ) في حزمٍ شديدٍ، وبصوتٍ عالٍ:

- ( فايكي ) تأدب عندما تتكلم عن الإله، ماذا حلّ بك ولدي؟ هيا هيا ادخل لتناول طعامك، ودعك من تلك الخرافات.

وفي الليل جلس ( ماكو ) مع ( أرما ) وحكى لها ما حدث من ( بولا ) وقال:

- أصبحت أشعر بدوارٍ، لقد علمت ( جلورا ) بما حدث لنا في الماضي.

فالتفتت إليه ( أرما ) في تعجبٍ:

- حقًا!!! كيف؟ ومن أخبرها؟!!! لعلها ( تاكا ).

كفى عزيزتي إن ( تاكا ) تحبنا، بل ( تيبي جواتا )… قال اسمه وهو في ضيقٍ شديدٍ.

*
p<>{color:#000;}. من؟؟؟؟ ذلك الملعون ومتى حدث ذلك؟

*
p<>{color:#000;}. عندما كان يباركها في كوخها، وأخبرها أن ( فايكي ) شيطان، وأصاب القرية باللعنات لذلك طردنا.

*
p<>{color:#000;}. آه يا له من لعين، كم تمنيت أن اقتلع قلبه بأسناني، وولدنا المسكين يريد أن يقبل يده.

*
p<>{color:#000;}. لم ينتهي الأمر عند هذا الحدّ، فقد حدثَ أمرًا آخر.

*
p<>{color:#000;}. ماذا حدث؟

فأخبرها بما دار بينه وبين ( فايكي ) ثم قال:

*
p<>{color:#000;}. لقد جعلني أنا نفسي أفكر أكثر كيف يأكل النمر إلهنا!!! وتذكرت طردنا لِمَ لَمْ يكن رحيمًا معنا، فنحن لم نفعل شيء، وعشنا طول هذه السنوات على أمل أن نعود بعد ما يخبرنا ( تيبي جواتا ) بذلك.

فتعجبت ( أرما ) وأكملت حيرة ( ماكو ) أكثر، وقالت:

- أتذكر عندما أنجبت خلال العام، وعندما أنجبت غلامًا، وليست فتاة أين كان ( جواتا ) هذا؟!

- اصمتي ( أرما ) ليس إلى هذا الحد تتكلمين عن الإله.

فردت في ضيقٍ:

- بل اصمت أنت ( ماكو ) واستمع إلى الصوت القادم من داخلك.

فتمتم ( ماكو ):

- ليس هذا ما يهم الآن إن ما يهمني أن ( بولا ) سيخبر ( تيبي جواتا ) عن زواج ( فايكي ) و( جلورا ) وعندها سنرى، وإن رفض ( تيبي جواتا ) أنا من سيقتلع قلبه من مكانه، فلا أحد يطفئ سعادة ولدي.

كل ما دار من حديثٍ بين ( ماكو ) و( أرما ) سمعه ( فايكي ) في حسرةٍ شديدةٍ، وحزن عميق، وذهب يجلس بعيدًا على شاطئ البحر ينظر إلى النجوم المتلألأة في مياه البحر، وأخذ يحدث نفسه قائلاً:

- كل هذا تحملاه من أجلي؟ إلى هذا الحدّ لا يستطيعا الرجوع إلى القرية؟ هل أنا الشيطان صاحب اللعنات؟ ماذا إذا لم يوافق ذلك الخبيث على زواجي من جلورا؟!

ثم أدار ناحية قمة الجبل، وقال:

*
p<>{color:#000;}. كنت دائمًا أناديك يا ( جواتا ) واكتشفت أنك من شردت أبي وأمي، وسميتني الشيطان الصغير، واليوم أراك تأكل أمام عيني، ولا تستطيع فعل شيء، ولكن هل النمر هو الإله، أو ربما الأسد الأبيض، أو الدب، ثم ضحك ساخرًا، جميعهم قتلتهم من قبل، إذن أنا الإله، بل عندها سيكون أبي الإله؛ لأنه الأقوى، بل …. ثم صمت قليلاً، ونظر إلى السماء، وقال قد تكون السماء، نعم هناك إله بالسماء، ثم نهض غاضبًا، وقال:

*
p<>{color:#000;}. سأجعل إله السماء يساعدني أن أعيد أبي وأمي بكرامتهما إلى القرية، وسينال مني ( تيبي جواتا ) ما يستحق.

ثم عاد إلى الكوخ، ودخل ينام في صمتٍ شديدٍ حتى لا يوقظ والديه، وفي تلك الليلة ذهب ( بولا ) إلى المعبد، فطرق الباب في هدوءٍ شديد، وما إن فتح ( المسخ فاني ) باب المعبد حتى توجه ( بولا ) ناحية ( تيبي جواتا ) وقال في هدوءٍ:

*
p<>{color:#000;}. المجد للإله ( جواتا ) العظيم.

*
p<>{color:#000;}. هل فتاتك بخير.

*
p<>{color:#000;}. نعم سيدي بخير.

*
p<>{color:#000;}. إذن ما أتى بك في وقتٍ متأخر كهذا؟

*
p<>{color:#000;}. جئت سيدي لأطلب منك بركاتك وصلواتك؛ حيث إنني أريد أن أزوج ( جلورا ) إلى ( فايكي ) بن ( ماكو ).

فانتبه إليه ( تيبي جواتا ) في ضيقٍ وقال:

- ابن ( أرما ) صاحبة اللعنات تقصد…. هل ستزوج ابنتك لشيطان؟ وماذا تظنهم سينجبون سوى شياطين يملؤون القرية باللعنات هل جننت ( بولا ):

فردّ عليه ( بولا ) وهو يتلعثم من الخوف، وقال:

- سيدي إنها لن تعيش معنا بالقرية، ستعيش بعيدًا في كوخ ( ماكو ).

فحاول ( تيبي جواتا ) أن يكون هادئًا حتى يكون أكثر إقناعًا وقال:

- إن الإله العظيم ( جواتا ) لا يبارك اللعنات، لا تتحدث في ذلك الأمر مرة أخرى ( بولا ) فقد كنت دائمًا أنت و( تاكا ) شديدين التقرب بالقرابين إلى الإله ( جواتا ) العظيم، اذهب، وسأصلي من أن أجل أن يغفر لك تلك اللعنة.

فانحنى ( بولا ) وقبّل يده، وخرج في هدوءٍ، كل هذا و( المسخ فاني ) يسمع ذلك الحوار فما أن أغلق باب المعبد حتى دخل حظيرته، وأخذ يحدث تلك المرة دميته بصوتٍ خافتٍ حتى لا يسمعه ( تيبي جواتا ) وقال:

- هل تحبيه طفلتي؟ إذن تزوجي منه، لا عليكِ، إن الإله العظيم لم يعد لي وجهي كما كان، فأنا ما زلت ( المسخ ) اذهبي إليه , وأنا من سيبارك زواجكما، أعلم صغيرتي أنكِ تحبينه، ولتعلمي أنني أعلم من أين أتت اللعنات، وكيف حرقت القرية، وأن ( فايكي ) برئ من ذلك، نامي صغيرتي، وسأفعل كل ما استطيع.

وما أن وصل ( بولا ) ودخل الكوخ حتى نظرت إليه ( جلورا ) و( تاكا ) في انتظار أن يخبرهما هل وافق الحكيم ( تيبي جواتا ) أم لا؟ فقال في هدوءٍ دون أن يسأله أحد:

- إن الحكيم ( تيبي جواتا ) قال:

- إنه سيسأل الإله ( جواتا ) العظيم.

فنظرا إليه كأنهم يعرفون أنه يكذب، فنهضت ( جلورا ) ولأول مرة تتحدث إليهم من فترة، وقالت:

- والدي إن الليل قد حلّ، وأريدك أن تأخذني ونذهب إلى ( فايكي ) الآن.

ففرح ( بولا ) كثيرًا لأنها تحدثت مرة أخرى، لكنه تعجب وقال:

- ولِمَ لا ننتظر الصباح جميعهم ينام الآن.

فردت ( جلورا ) في ضيقٍ، وذهبت متجهة ناحية الباب، وقالت:

- قلتُ الآن، وإلا سأذهب إليهم بمفردي في ذلك الوقت.

ثم خرجت، فأسرع خلفها ( بولا ) وقال:

- يا لكِ من عنيدة، انتظري إني قادم معكِ.

في تلك الأثناء خرج ( المسخ فاني ) ليطمئن على ( جلورا ) محاولاً ألا يراه أحد، ونظر من تلك الفتحات، فلم يجد سوى ( تاكا ) وقد خلعت ثيابها تمامًا لتستحم، وما أن رآها ( المسخ فاني ) حتى نظر يمينًا ويسارًا ليرى هل أحد يراه أم لا، ثم نظر فلم يجد جواد ( جلورا ) ولا ( بولا ) فاطمئن، واقترب أكثر من باب الكوخ، إنها هي ( تاكا ) للمرة الثانية بدون ملابس أمامه، فتذكر تلك الليلة الي قضاها معها وما زالت ( تاكا ) برغم كل تلك السنين بجمالها الفاتن، فجرت الدماء في عروقه، وهي تضع المياه على رأسها، فتسقط كشلالات على شعرها الطويل وظهرها العاري، فلم يتمالك نفسه ( المسخ فاني ) فظلّ يقترب أكثر فأكثر من باب الكوخ حتى شعرت ( تاكا ) أن أحدًا بالخارج، فنادت في خوفٍ:

- ( جلورا ) ؟؟؟ ( بولا ) هل عدتما؟؟؟؟

فلم يجيبها أحد، فزاد خوفها أكثر خاصة أنها لم تسمع صهيل الجواد بالخارج، وعلى ضوء القنديل الخافت حاولت ( تاكا ) أن ترتدي ثيابها لتنظر من بالخارج، وإذا بـ( المسخ فاني ) لم يتمالك نفسه، فدفع الباب بقوة، وأمسك بها، فحاولت الصراخ، فوضع يده على فمها بقوة، وهو يقول:

- أحبكِ ( تاكا ) حبيبتي منذ زمنٍ.

فحاولت أن تقرب ضوء القنديل من وجهه، فرأت وجه ( المسخ فاني ) فحاولت أن تدفعه بعيدًا، وصرخت، فوضع يده بقوة أكثر على فمها، وأسقط القنديل من يدها، وأطفئه بقدمه، فأصبح الكوخ كله مظلمًا، وهي تحاول أن تمسك بثيابه لتبعده عنها، وهو يحاول أن يوقعها أرضًا، ويقبلها، ويقول:

- أحبكِ ( تاكا ) ولو كان هذا آخر يومًا في حياتي كم اشتقت إلى تلك اللحظة.

وبالفعل أسقطها أرضًا، وهو يحاول أن يغتصبها، وهي تحاول أن تبعد يده عن فمها؛ لتستنجد بأحد، وهو يزداد ضغط على فمها، وما أن بدأ يغتصبها حتى سكتت ( تاكا ) عن الحالك، وسقطت يدها بجوارها، فظن أنها قد استسلمت، وما أن انتهى منها حتى قال:

- حبيبتي هل استمتعي معي؟

فلم تجبه، فظلّ يهزها، ويقلب وجهها ويتحسسه بيده في الظلام، ولكن لا حراك لـ( تاكا ) فنهض مسرعًا، وهو يحاول أن يجمع ملابسه وخرج مسرعًا خارج الكوخ، وقدماه تغوصان في الثلوج، فيسقط تارة على الأرض ويحاول النهوض ليجري بكل ما أتى من قوة حتى وصل المعبد، فدخل من باب الحظيرة الخلفي، وألقى بنفسه بجوار دميته، وألقى عليهما الغطاء، وقال بصوتٍ خافت:

- اصمتي عزيزتي، فإن والدتكِ بخير، فهي دائمًا يغشى عليها كل مرة هكذا.

في تلك الأثناء وصل ( بولا ) و( جلورا ) إلى كوخ ( ماكو ) فنهض ( فايكي ) على صوت ( جلورا ) وهي تنادي عليه، فلم يصدق أذنه حتى سمع صهيل جوادها بالخارج، فخرج مسرعًا إليها، وما أن سمع ( ماكو ) و( أرما ) صوتها حتى خرجا خلفه في فزعٍ متسائلين ترى ماذا حدث؟ ورأت ( جلورا ) ( أرما ) قد خرجت، فجرت عليها مسرعة تحتضنها، وهي تبكي قائلة:

- إن ذلك اللعين لا يريدنا أن نتزوج أنا و( فايكي ) عمتي.

فربتت ( أرما ) على كتفها في حنانٍ وقالت:

- ادخلي من السَّقيع ادخلي.

وقال ( ماكو ):

- ادخل ( بولا ) هيا.

وما أن دخلا حتى قال ( بولا ):

- قلتُ اهدئي عزيزتي إنه قال سيسأل ( جواتا ) العظيم.

فرد ( فايكي ) في سخرية ثم عقد حاجبيه، وقال:

- ( جواتا ) الذي أكله النمر أمام عيني اليوم وأنا أدعوه؟!

فاندهش ( بولا ) من قوله، ونظر إلى ( ماكو ) فردّ ( ماكو ) قائلاً:

- لا تقل هذا ولدي، يكفي أنه يحفظنا دائمًا، اصمت لكي لا تنزل علينا اللعنات.

فلوح ( فايكي ) بيده معترضًا وقال:

- لعنات…. لعنات… لقد سئمت تلك الكلمة.

ثم استدار لهم، ونظر إليهم، وقال:

- أين كانت عقولكم عندما أقنعكم ذلك الخبيث بأني شيطان؟

فتعجب كل الواقفين، ونظر إليهم ( ماكو ) محاولاً تهدئتهم، وقال:

*
p<>{color:#000;}. من قال ذلك بني؟ اهدأ.

*
p<>{color:#000;}. لا عليك والدي الطيب لقد سمعت كل ما دار بينك وبين أمي، لكني أتعجب كيف رضختم لتلك الأكاذيب وقبلتم أن ترحلوا، ويقال عن طفلكم أنه شيطان وصاحب لعنات؟

فردّ ( ماكو ) دون أن يشعر ودون أن يعي ما يقول:

- لقد احترقت نصف القرية في ذلك اليوم.

فردت ( أرما ) في عصبية شديدة، وقالت:

- ( ماكو ) هل جننت ماذا تقول؟

فنظر إليها ( فايكي ) في حسرة، ووضع يده على كتف أبيه، وقال:

- إذن أنت اعتقدت ذلك والدي؟

فحاول ( ماكو ) تصحيح ما قاله مقاطعًا:

- لا لا لم أقصد لك، كل ما أقصده أن ما دفع أهل القرية ليعتقدوا ذلك أن نصف القرية احترقت في ذلك اليوم، كما إن ( تيبي جواتا ) كلمته فوق الجميع، فمن سيصدقنا حينها بني؟

انفعل ( فايكي ) بشدَّةٍ، وجذب ( جلورا ) من يدها، فتركت حضن ( أرما ) وأمسك يدها، وقال:

- لن يستطيع أحد أن يبعدني عن حبيبتي، فأنا طوال عمري لم أرى سواها، معها طفولتي وفرحي وحزني، معها عشت عمري حتى وإن كان ذلك اللعين ( تيبي جواتا ) ومنذ الغد الجميع سيرى ماذا سيفعل ( فايكي ).

فرحت ( جلورا ) بشدَّةٍ، فهي المرة الأولى تسمع وترى حب ( فايكي ) لها، فقاطع تلك الأجواء ( بولا ) وقال:

- إذن لنرى ماذا سنصنع فيما بعد، هيا ( جلورا ) دعينا نرحل، فإن أمك وحدها بالكوخ.

فردّ ( فايكي ) ساخرًا:

- أليس ( جواتا ) يحفظها هناك لا تقلق.

حاول ( بولا ) أن يتفادى الكلام، وقال لـ( جلورا ):

- هيا أميرتي، لقد كاد أن يشرق ضوء الصباح.

خرجا ( بولا ) و( جلورا ) وما أن وصلا أمام كوخهما وربطا جوادهما حتى لاحظ ( بولا ) أن باب الكوخ مفتوح عن آخره، فتعجب ونادى مسرعًا على ( تاكا ):

*
p<>{color:#000;}. ( تاكا ) أين أنتِ هل أنتِ بالخارج؟؟؟

*
p<>{color:#000;}. فلم تجبه ( تاكا ) فتسلل الخوف بداخله، ونظر إلى ( جلورا ) نظرة قلق، فأسرعا الاثنين بالدخول إلى الكوخ، وأوقد القنديل، فوجد ( تاكا ) عارية تمامًا، ويكاد جسدها يتجمد من السَّقيع، فارتمت ( جلورا ) وهي تحاول أن تداري جسدها بما تبقى من ملابس ملقاة على الأرض، وهي تصرخ في فزعٍ:

*
p<>{color:#000;}. أمي …. أمي ماذا بكِ؟

فوضع القنديل جانبًا ( بولا ) وارتمى على ( تاكا ) يحملها، ويضعها في فراشها، ويضع عليها كل ما يملك من غطاءٍ ثقيل، وهو يصرخ بصوتٍ عالٍ:

- ( تاكا ) حبيبتي أجيبيني ( تاكا ) ماذا حدث؟! أرجوكِ حبيبتي لا تقلقيني عليكِ حبيبتي … تكلمي.

قالها والدموع تنهمر من عينيه، ويحتضنها بعد أن وضعها في فراشها، و( جلورا ) لا تكفّ عن الصراخ، وهي تهز في جسد أمها، وتقول:

- أمي… أمي.

فنهض ( بولا ) بجنونٍ وهو يقول لـ( جلورا ):

- حاولي أن تدفيئها قدر المستطاع سأحضر الحكيم ( تيبي جواتا ) على الفور.

وما أن خرج من الكوخ حتى سقط أرضًا على وجهه في الثلوج، ثم نهض مسرعًا مرة أخرى، وأمسك بلجام فرسه، وقفز عليه متوجهًا إلى المعبد، في تلك الأثناء حاولت ( جلورا ) أن تدفئ أمها، وتمسح على شعرها، والدموع تتساقط من عينيها على وجه ( تاكا ) وتقول:

- أمي … أجيبيني لا تفزعيني أكثر من هذا… أمي افتحي عينيكي قليلاً دعيني أراها.

لكن ( تاكا ) لا تتحرك إطلاقًا، وبدأت ( جلورا ) تتأمل وجه أمها، فلاحظن آثار جروح طفيفة به، وأزرقاقًا حول فمها، فنهضت مفزوعة من جوارها، وأمسكت بالقنديل، وأخت تدور في الكوخ كالمجنونة، تنظر على الأرض، وعلى جنباته لعلها تجد شيئًا يخبرها ماذا حدث بعدما فقدت الأمل، وأيقنت أن أمها لم يغشى عليها من تلقاء نفسها، بل إن هناك من حاول وضع يده على فمها؛ لكي لا تصرخ، وتستنجد بأحد، وفجأة وقع نظرها على حذاءٍ من الجلد البالي، ففتحت فاها بشدَّةٍ عالية، ووضعت يدها على فمها، ثم جلست على الأرض، ووضعت القنديل بجوارها، وأمسكت بالحذاء، وقالت بتعجبٍ والدموع تملئ عيناها:

- ( المسخ فاني ) ….!!!

في تلك الأثناء وبعد أن رحل ( بولا ) و( جلورا ) من عند ( ماكو ) حمل ( فايكي ) قوسه بيده، ووضع الأسهم خلف ظهره، وأمسك بحربته، وخرج من الكوخ بعد أن لا ح نور الصباح بوضوحٍ، وإذا بـ( ماكو ) ينادي عليه قائلاً:

- أين تذهب بني مبكرًا هكذا!!!

فردّ عليه ( فايكي ) وهو يمتطي جواده وقال:

- سأعيد الحق لأصحابه… لا تقلق والدي كل شيءٍ سيكون على ما يرام.

ثم انطلق مسرعًا يشق الريح، فخرجت ( أرما ) ووقفت بجوار زوجها، وقالت:

*
p<>{color:#000;}. أين يذهب مبكرًا هكذا إني أخاف عليه، أشعر أن هناك شيئًا ما سيحدث.

*
p<>{color:#000;}. لا تجعلي التوتر يمتلك مني أكثر..

ثم وضع يده على كتفها، وضمها إليه، وهو يدير وجهه ليدخلا الكوخ، وأكمل يقول:

- هيا… أعدي لنا طعام الإفطار، وسيكون كل شيءٍ على ما يرام كما وعدني بطلي الصغير.

عندها اقترب ( فايكي ) من الصعود لنهاية الجبل، وما إن وصل حتى نزل من على جواده وحاول الاختفاء بين بعض الأشجار، وجهز قوسه بسهمٍ، وأخذ يمينًا ويسارًا وهو يحدث نفسه:

- إلهي أنا لا أعلم أين أنت، ولا من أنت، ولكن أدعوك أن تساعدني على إظهار الحق.

ثم رفع رأسه عاليًا للسماء، وبعدها أكمل يقول:

- أين أنت ( جواتا ) إنني بانتظارك، هيا اظهر لي، فقد جاءك الشيطان الصغير… هيا أين أنت، فلدينا حسابات يجب تصفيتها اليوم.

وما إن انتهى من كلامه حتى ظهر له ( وعلاً كبيرًا ) جعل ( فايكي ) يفزع من منظره، فجمع قواه، وهو متردد فيما هو مقبل عليه، وللمرة الأولى لم يطلق سهمه وهو مختبئ، بل تعمد أن يظهر أمام ( الوعل الكبير ) وسحب السهم إلى الوراء، وهو يقول:

- دافع عن نفسك أيها الإله!

وما أن رآه الوعل حتى قفز عاليًا وهو يحاول الفرار من أمام ( فايكي ) ففاجأه ( فايكي ) بسهمه الذي اخترق رقبته، فأسقط الوعل في لحظة، فألقى ( فايكي ) بقوسه، وأسرع ناحية الوعل، وجلس على الأرض يتحسسه بيده، و( الوعل ) يلتقط أنفاسه الأخيرة، والدخان يخرج من فتحة أنفه، وهو يحاول النهوض، فقال ( فايكي ):

- كنت مترددًا كثيرًا أن أفعل هذا، ولكن الآن أنت مثلك مثل أي حيوان آخر اصطاده، بل كان هناك من هو أضخم منك، ولكن الآن أيقنت حقيقتك وحقيقة ذلك المخادع الذي شرّد أبي وأمي.

ثم حمله على كتفه، ووضعه فوق جواده عائدًا إلى كوخه، وما إن وصل حتى نادى على أبيه، وقال:

- أبي لقد عدت، وأصبح كل شيءٍ على ما يرام.

فخرج ( ماكو ) مسرعًا، وورائه ( أرما ) وما إن رأى ( فايكي ) يحمل الوعل ميتًا على جواده والدماء تسيل منه، فصرخ قائلاً:

- هل جننت ماذا فعلت أيها المجنون؟! لقد جنبت علينا اللعنات، كيف تجرأت على المساس بمن يجسد الإله أيها الأحمق… الويل لنا… الويل لنا.

ووضع يداه على رأسه، ووضعت ( أرما ) يدها على فمها من التعجب، وهي تقول في نفسها:

*
p<>{color:#000;}. لا أعلم ماذا تصنع، وهل أنت محق أم لا؟ ولكن إن كان هناك ( جواتا ) حقًا، فقد خسرنا كل شيء، ثم قالت بصوتٍ عالٍ لـ( فايكي ):

*
p<>{color:#000;}. كفاك عبثًا ( فايكي ) واهدأ قليلاً واترك ما تحمله بعيدًا، ولا تغضب أباك، فإنه يخاف عليك كثيرًا.

فضرب ( فايكي ) جواده بقدمه ليجبره على التحرك بسرعة، وهو متجهًا ناحية القرية، ونظر إلى والده، وقال:

- لقد انتهت اللعنات أبي صدقني، وسترى بعينيك.

- أين تذهب أيها المجنون!! انتظر لا تفعل ذلك اسمعني بني.

فصرخت ( أرما ):

- ( فايكي ) لا تفعل صغيري اسمع لنداء أمك بني.

وأخذت في البكاء، وهي تهز جسد ( ماكو ) وتقول:

- تحرك لا تدع ولدي يذهب إلى القرية، ولا تتركني هنا بمفردي، هيا بنا وراءه، ألم أقل لك أشعر بأن شيئًا ما سيحدث… أسرع هيا.

فحمل ( ماكو ) ( أرما ) على جواده، وقال:

- لقد جنّ ( فايكي ) ماذا حدث له، يا له من عنيد يشبه أمه.

وصل في تلك الأثناء ( بولا ) بفزعٍ، وأخذ يقرع باب المعبد بجنونٍ، فسمعه ( تيبي جواتا ) وما إن فتح له باب المعبد حتى جذبه ( بولا ) من يده بقوة، وهو يقول:

- أسرع سيدي إن ( تاكا ) لا تحرك ساكنًا.

فتعجب ( تيبي جواتا ) وقال:

*
p<>{color:#000;}. اهدأ، ماذا حدث ( بولا )؟

*
p<>{color:#000;}. لا وقت للحديث سيدي هيا بنا.

*
p<>{color:#000;}. قلت انتظر ماذا دهاك ( بولا )؟

فحمله ( بولا ) بكل قوته، ووضعه على جواده، وقال:

- إن ( تاكا ) لا تجيبنا، أعذرني سيدي.

ثم قفز على جواده، وهو ممسك بـ( تيبي جواتا ) الذي تعجب من فعل ( بولا ) كيف تجرأ على المساس به بهذه الطريقة، وأسرع ( بولا ) وأهل القرية ينظرون في فزعٍ عندما وجدوا ( بولا ) يركب على الجواد خلف ( تيبي جواتا ) ويسرع بطريقة جنونية، فذهب خلفه أهالي القرية ليروا ماذا حدث، وتجمعوا أمام كوخ ( بولا ) وهم يتهامسون ويتسائلون ماذا حدث في تعجبٍ؟ وما إن وصل ( بولا ) حتى قفز من على جواده، وحمل ( تيبي جواتا ) وأنزله على الأرض وهو يقول:

- هيا سيدي هيا بسرعة، ليس هناك وقت.

وما إن دخلا حتى وجدا ( تاكا ) مغطاة، فاقترب منها ( تيبي جواتا ) وجلس بجوارها كما اقترب ( بولا ) ولأول مرة يلاحظ ( بولا ) على ضوء النهار علامات الجروح التي بوجهها، وشفتاها التي أخذت لون الأزرق الداكن، ففزع بشدَّةٍ، وقال:

*
p<>{color:#000;}. ( تاكا ) هل حدث لها مكروه سيدي أجبني أرجوك؟

*
p<>{color:#000;}. المجد للإله ( جواتا ) … يا إلهي لقد ماتت ( تاكا ) إنها لا تتنفس، وقد أزرقّ وجهها ( بولا ) ألا ترى؟!

*
p<>{color:#000;}. لا لا ( تاكا ) زوجتي حبيبتي من فعل هذا بها من؟؟

قال ذلك بعد أن ألقى بجسده عليها يحتضنها ويضمها إلى صدره، والدموع تنهمر من عينيه، ويصرخ ويقبل فيه كالمجنون، ثم قال:

- لقد رحلت مخلصتي ومؤنستي وحبيبتي… لقد رحلت أمك ( جلورا ) رحلت، وأجهش في البكاء، ونظر حوله، وقال:

- ( جلورا ) ( جلورا ) أين هي؟

فوضع ( تاكا ) برفقٍ، ونهض كالمجنون ينادي على ( جلورا ) وخرج من باب الكوخ، فوجد القرية بأكملها، وقد تجمعوا ليروا ماذا حدث، ومنهم من يبكي على رحيل ( تاكا ) وخرج خلفه ( تيبي جواتا ) الذي ما إن رأوه حتى أحنى الجميع رؤوسهم تعظيمًا له، فقال ( بولا ) وهو ينظر يمينًا ويسارًا:

- ( جلورا ) ( جلورا ) هل أحدًا منكم رأى ( جلورا )؟!!

فردّ غلام صغيرًا، وقال:

- نعم سيدي رأيتها تهرول في هذا الاتجاه ناحية المعبد.

فشق ( بولا ) الحشود الواقفة، وأخذ يجري، ويتخبط في الواقفين متجهًا ناحية المعبد، وسأل أحد الواقفين ( تيبي جواتا ) وقال:

*
p<>{color:#000;}. ماذا حدث سيدي؟!

*
p<>{color:#000;}. لقد ماتت ( تاكا ) … إنها اللعنات أراها قادمة من كل مكان، احملوني إلى المعبد هيا.

فحمله أحدهم ووضعه على جواد ( بولا ) واتجه الجموع إلى المعبد مسرعين، في تلك الأثناء كانت قد وصلت ( جلورا ) ودخلت المعبد تنادي على ( تيبي جواتا ) وهي تحمل حذا ( المسخ فاني ) وتبكي قائلة:

- سيدي ( تيبي جواتا ) أين أنت؟!

وأخذت تبحث هنا وهناك حتى صعدت إلى المنصة الخشبية، وأخذت في الصراخ:

- أين أنت ؟ أجبني أرجوك سيدي إن ( المسخ فاني ) قتل أمي قتلها هل تسمعني؟

وازدادت في البكاء، وهي تضع رأسها في الأرض، وشعرها ينسدل على وجهها، ويلتصق به من كثرة الدموع، وإذا بـ( المسخ فاني ) يقف وراءها، وهو يتلعثم بخوفٍ، ويقول:

- لا لا لم أقتلها أنا لماذا تقولي ذلك صغيرتي؟

فانتبهت ( جلورا ) لصوته، والتفتت له وهي تصرخ وتلوح بحذائه في الهواء، وتضرب به وجهه ورأسه بقوة، وتقول:

- أيها اللعين، وماذا يفعل حذاءُك هذا بجوار جسد أمي العاري؟!!

فأخذ يحاول أن يمسك يدها بقوة، فخارت قواها، وسقطت على ركبتيها وهي تبكي وتقول:

- لماذا ؟ ما ذا فعلت لك حتى تقتلها؟ ألم تكن عطوفة عليك؟! ألم أكن أعاملك جيدًا! هل رأيت منا سوء؟ لماذا قتلت أمي؟ أمي.. أمي… قالتها وهي تبكي بشدَّةٍ.

فجلس ( المسخ فاني ) أمامها على ركبته، وهو ممسك يدها الصغيرتين بكف يده والأخرى يحاول أن يزيل الشعر عن وجهها، وقال:

*
p<>{color:#000;}. ( تاكا ) لم تمت، فأنا أحبها منذ طفولتنا، وأحبكِ أنتِ أيضًا طفلتي.

*
p<>{color:#000;}. إليك عني أيها ( المسخ ).

فحاولت النهوض، لكن ( المسخ فاني ) وقف وراءها يحتمي بها وهو يضع يده حول عنقها، ويده الأخرى ممسكًا بيدها خلف ظهرها، فقالت ( جلورا ):

- أبي … أبي إن هذا المسخ اللعين هو من قتل أمي، لقد وجدت حذاءَه بكوخنا، لقد قتلها، وهي تحاول أن تستنجد بأي أحد.

فرد ( المسخ فاني ) بخوفٍ شديد، وتلعثم فقال:

- لا سيدي لا لم أقتلها، كنت فقط أمر بجوار الكوخ، فسمعت صراخها، ودخلت أحميها فقط، فأنا قد وكلني الإله العظيم ( جواتا ) بحمايتها، كما وهبتها الحياة من قبل.

فردّ ( بولا ):

*
p<>{color:#000;}. وهبت من الحياة أيها اللعين؟ ابتعد عن ابنتي، وإلا اقتلعت رأسك العفن من مكانها.

*
p<>{color:#000;}. نعم وهبتها الحياة عندما حضرت ليباركها سيدي الحكيم ( تيبي جواتا ) منذ زمنٍ بعيد عندما أرادت الطفل، وأخبرني أن الإله ( جواتا ) سيكون بداخلي، ويهبها الحياة سيدي إنه الإله الأعظم ( جواتا ) يعيش بداخلي، هكذا أخبرني سيدي الحكيم، فلربَّما ماتت والإله ( جواتا ) يحاول حمايتها من شيءٍ ما.

قال هذا الكلام وهو يتلعثم والخوف يملأه من شرار عيني ( بولا ) لكن ( بولا ) صدم عندها، وشرد بذهنه، وأيقن الآن أن ( تاكا ) المسكينة لم تخنه، ولقد عرف الآن من والد ( جلورا ) لكنه لم يتمالك عقله، وقال:

- أنت؟! أنت من فعل بـ( تاكا ) أنت من جعلتني طوال عمري تقتلني الظنون أنت؟!

فحاولت ( جلورا ) أن تبتعد عن ( المسخ فاني ) لكنه جذبها بشدَّةٍ، وقال:

- لا تعاقبني سيدي، ولا تقترب مني، فأنا أنفذ ما طلبه مني سيدي الحكيم ( تيبي جواتا ) ولو اقتربت سأشعل النيران بفتاتك.

وإذا بالجموع قد حضروا وتجمهروا أمام المعبد، ونزل ( تيبي جواتا ) عن الجواد، وفوجئ بهذا المشهد، وما إن رآه ( المسخ فاني ) حتى صرخ في تلعثمٍ شديدٍ، وهو يشير إليه بإصبعه، وهو ما ذال ممسكًا بـ( جلورا ) وقال:

- ها قد أتى سيدي… أخبرهم سيدي بالحقيقة، أخبرهم بأنني خادمك المخلص، وأن الإله الأعظم ( جواتا ) يهبط بداخلي فأنفذ ما يقول، أخبرهم سيدي أخبرهم.

فردّ عليه ( تيبي جواتا ) في فزعٍ حتى لا يفضح أمره، وهو ينهره بشدَّة:

- اصمت أيها الأحمق، ودع ( جلورا ) وشأنها، ماذا كنت تفعل داخل الكوخ لقد انتهى أمرك، ويجب أن تموت بعدما قتلت ( تاكا ) المسكينة.

قال تلك الكلمات محاولاً أن ينهي على ( المسخ فاني ) قبل أن يفضح أمره، ويخبر أهل القرية بكل شيءٍ، ثم أكمل يقول بصوتٍ عالٍ:

- أمسكوا به لقد جنّ ( المسخ ) المسكين، وأصابته اللعنات.

قالها وهو يظهر بقسمات وجهه تعاطفه مع ذلك ( المسخ فاني ) وما إن همّ أهل القرية أن يقتربوا منه حتى صرخ ( المسخ فاني ) وقال:

*
p<>{color:#000;}. من يقترب مني سأشعل النيران في ( جلورا ) من يستحق الموت ذلك السيد اللعين الذي جعلني أخدمه طوال عمري، وكان يعاملني بالإساءة دائمًا، ويجعلني أنام في حظيرة المعبد مثل أغنامه، هو من جعلني أشعل النيران في القرية منذ سنوات حتى يطرد ( أرما ) المسكينة وولدها من القرية لكي تعتقدوا إنه شيطان، وسبب اللعنات، وهو من جعلني أتحمل ألم دخول الإله ( جواتا ) بداخلي لكي أهب الحياة لـ( تاكا ) حبيبتي، ثم نظر إلى ( بولا ) وأكمل يقول:

*
p<>{color:#000;}. وهو من جعلني سيدي أضع الأسحار قبيل باب كوخك حتى لا تستطيع الاقتراب من ( تاكا ).

*
p<>{color:#000;}. فشخص بصر ( بولا ) ونظر إلى ( تيبي جواتا ) والشرَّ يتطاير من عينيه، فشعر ( تيبي جواتا ) بالخوف الشديد لما سيحل به من غضب ( بولا ) وقال دون تردد:

*
p<>{color:#000;}. لا لا ( بولا ) لست أنت من كان المقصود بذلك، فقد أخبرته أن يضع الأسحار أمام باب كوخ ( ماكو ) حتى لا ينجبا، لست أنت من كان المقصود، صدقني بني لا تستمع لهذا الأحمق.

*
p<>{color:#000;}. فصرخ ( المسخ فاني ) وقال:

*
p<>{color:#000;}. اصمت أيها اللعين بل أنت الأحمق…. انظروا إليَّ يا سادتي جيدًا فأنا من حافظ على قريتكم، وأنا من وهب ( تاكا ) الحياة، وأنا من سلب منها أيضًا الحياة، فأنا ( جواتا ) إنه يعيش بداخلي أنا ( جواتا ) العظيم.

*
p<>{color:#000;}. ثم أخذ في الضحك بجنونٍ، ورفع يده عاليًا، ففرت ( جلورا ) من بين يديه، وجرت ناحية ( بولا ) تختبئ في أحضانه، فاحتضنها بشدَّةٍ، وهو ينظر إلى ( تيبي جواتا ) تارةً، وينظر إلى ( المسخ فاني ) تارة أخرى، ويتذكر كل ما فعلوه به، وبزوجته المسكينة، وتذكر أنه الوحيد الذي عرف من هو والد ( جلورا ) البائسة، فقطع كل ذلك صوت صهيل جواد ( فايكي ) الذي شقّ صفوف الجميع، وهو يحمل ذلك ( الوعل ) على جواده، وقد لحق به ( ماكو ) و( أرما ) وما قد علموا شيئًا عمّا حدث لـ( تاكا ) حتى الآن، وما أن رأى الجميع ( فايكي ) يحمل ( الوعل ) حتى صرخوا في اندهاشٍ قائلين:

*
p<>{color:#000;}. من هذا الفتى؟ وماذا فعل بالإله؟ إنه يوم اللعنات؟

فجرت ( جلورا ) على ( فايكي ) بعدما أن نزل من على جواده، وألقى بـ( الوعل ) الكبير في منتصف المعبد، وهي تصرخ، وتبكي بشدَّةٍ، وتقول:

- ( فايكي ) لقد ماتت أمي، لقد قتلها ذلك ( المسخ فاني ).

فصرخت ( أرما ):

- ماذا ؟؟؟ هل ماتت ( تاكا )؟؟؟

فنظر ( ماكو ) في أسى واحتضنه بشدَّةٍ، وهو يقول:

- تحلّى بالصبر صديقي، أخبرني ماذا حدث هنا؟

فانتبه ( فايكي ) لجموع الحاضرين الذين يتهامسون قائلين:

- يا إلهي هل هذا ( فايكي ) الشيطان الصغير صاحب اللعنات لقد أصبح فتى قوي؟!

فصرخ ( تيبي جواتا ) وهو رافعًا يديه، ويدور حول نفسه محدثًا أهل القرية محاولاً إثبات موقفه، وأنه ما زال هو خادم الإله، وأن سبب ما حدث هو جنون ( فايكي ) وقال:

- الآن عرفت ما سبب كل ما حدث إنها اللعنات… اللعنات… لقد قتل هذا الشيطان الإله، فأصابنا ما أصابنا اليوم، ألم أقل لكم إنه سيأتي بالخراب على القرية.

فنظر إليه ( فايكي ) وهو يحتضن ( جلورا ) بإحدى يديه، وقال:

- بل أنت الشيطان الذي أراد أن يسيطر على أهل القرية بأسحاره ولعناته، وأن تجعلهم جميعهم تحت أمرك وطاعتك، وصنعت لهم إله من مخيلتك… انظروا جميعًا انظروا.

ثم أشار بإصبعه إلى الوعل الملقى في وسط المعبد، وأكمل يقول:

- إنه مجرد حيوان مثله مثل جميع الحيوانات، قتلته في الصباح.

ثم استدار إلى ( تيبي جواتا ) وقال:

- وذلك اللعين من طرد أمي وأبي، وجعلهم مشردين طوال تلك السنوات، هناك إله بالفعل، لكنه يعيش هناك ، ثم أشار إلى السماء وأكمل: أنا من قتلت الإله ( جواتا ).

ثم نظر ( بولا ) والدموع تملئ عينه إلى ( تيبي جواتا ) واقترب منه، وأمسكه من ملابسه بقوة، وقال:

*
p<>{color:#000;}. أنت أيها اللعين الي أبعدتني عن زوجتي المسكينة، وزرعت الظنون بخاطري طوال تلك السنين، واليوم قتلتها بلك المسخ الذي صنعته.

*
p<>{color:#000;}. لتذهب إلى الجحيم أيها اللعين.

فصرخ الجميع عندما رأوا ( تيبي جواتا ) يسقط ميتًا، وانتبهوا إلى ( المسخ فاني ) وهو يهلل فرحًا بموت ( تيبي جواتا ) ويقول:

- لقد مات اللعين… مات اللعين…. أنا ( جواتا ) …. أنا ( جواتا ).

وظل يقفز على المنصة الخشبية حتى نشبت بملابسه نيران الأبخرة المتقدة، واشتعلت النيران به، فظلّ يصرخ وهو يحترق، ويقول:

- أنا ( جواتا ) … أين أنتِ ( تاكا )؟

وكانت آخر كلماته وهو يحترق:

- ( تاكا )، فصرخ الجميع من هول المنظر، وأمرهم ( فايكي ) بالخروج خارج ذلك المعبد الملعون الذي كان سبب كل تلك اللعنات عليهم، فخرج الجميع، ودخل ( فايكي ) وأمسك بمشعلٍ من النيران، وأحرق المعبد عن آخره، ثم خرج إلى أهل القرية، وهو يقول:

- اليوم أنهيت على قصة الشبح ( جواتا ) الذي عاش في مخيلتكم طوال ذلك العمر، لقد حللتكم من أسر ذلك اللعين ( تيبي جواتا ) ولا يوجد لعنات، ولا خرافات، إنه هناك في السماء يعيش، وإليه صعدت روح عمتي المسكينة ( تاكا ) فلترقد في سلامٍ الآن.

فاحتضن ( بولا ) ( جلورا ) بشدَّةٍ، وهو يقول:

- تعالي في أحضاني يا ابنة المخلصة ( تاكا ) أحبكِ يا فتاتي الصغيرة.

واحتضن ( فايكي ) أمه وأبيه، وشقّوا الصفوف راحلين من القرية، وإذا بصوت أحد رجال القرية يقول:

- أين تذهب سيدي ( فايكي ) إن هنا مكانكم، فأنت من حررتنا من العبودية والخرافات…

فردد أهل القرية بصوتٍ عالٍ:

- نعم نعم لا ترحل سيدي ( فايكي ).

وأخذوا يرددوا اسمه بصوتٍ عالٍ ( فايكي ) ( فايكي ) .. فنظر إلى أمه بابتسامة، وإلى أبيه الذي احتضنه بشدَّةٍ، وقال:

- سنعود إليكم عمّا قريب بعد أن نلقي بجسد عمتي المسكينة ( تاكا ) في نومها الأخير.

وخرج ( فايكي ) وهو يحتضن أمه ( أرما ) ويحتضن ( جلورا ) ويسير خلفهم ( ماكو ) و( بولا ) متجهين ناحية كوخ ( تاكا ) حتى يحملوا جثمانها معهم إلى كوخ ( ماكو ) ليعلنوا مراسم دفنها بإلقائها في الصباح في البحر، وما إن خرجوا حتى قال رجلٌ من أهل القرية بصوتٍ مسموعٍ:

*
p<>{color:#000;}. ألم تروا ذلك الفتى القوي الذي خلَّص القرية من اللعنات، وأعاد إلينا الحياة يجب علينا أن نصنع له تمثالاً كبيرًا على مدخل القرية، ولنتبارك بهذا التمثال كل صباح، فهو يعلم الإله جيدًا، فلا بدَّ أنه يحمل داخله الإله، فنظرت إحدى السيدات للسماء، وهي ممسكة بطفلها وقالت:

*
p<>{color:#000;}. هل حقًا هو هناك؟؟؟ لن ننسى موقف ( فايكي )…

 

 


جواتا والمسخ

ادب عالمى... قريه بشمال اوروبا...حيث الحكيم تيبى جواتا والبطل فيكى

  • Author: رضا عنانى, Sr
  • Published: 2017-03-11 02:35:15
  • Words: 22364
جواتا والمسخ جواتا والمسخ